Slider

نفتالي بينيت لنتنياهو: حكومتي ستكون اكثر يمينة من الحالية ولا تترك وراءك أرضا محروقة وكف عن تحريض أنصارك

2021-06-06_18-16-10_984146-441x320

 أوصى رئيس حزب “يمينا” ورئيس الحكومة الإسرائيلية المحتملة نفتالي بينيت رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، بألا يترك وراءه أرضا محروقة.

وقال نفتالي بينيت في كلمة مساء أمس الأحد: “أدعو نتنياهو لأن يحرر الدولة لتمضي قدما.. يحق لمواطني إسرائيل اختيار حكومة جديدة”.

وأضاف: “هذه الحكومة يمينة أكثر من الحالية.. لا تترك وراءك أرضا محروقة”.

وتابع: “هناك من لا يريد حكومة الوحدة ويريد إجهاضها، هناك انتقادات يجب أن تسمح بها، ولكن أيضا هناك حملة عنيفة تستخدم فيها كل الأساليب ضد أعضاء من “يمينا” و”تكفا حداشاة” ليصوتوا ضد الحكومة.

وأضاف أن “تداول السلطة أمر طبيعي”، وطالب نتنياهو بالكف عن تحريض أنصاره على الأحزاب اليمينية المشاركة في الائتلاف الحكومي الذي يتشكل لإقامة حكومة بينيت بالشراكة مع “يش عتيد” برئاسة يائير لبيد.

وأفاد بينيت بأن نتنياهو كان قد توصل إلى تفاهمات مع رئيس القائمة الموحدة، منصور عباس، لتشكيل حكومة تعتمد على دعم الموحدة، مشيرا إلى أن العرض الذي حصل عليه منصور عباس للمشاركة في حكومة نتنياهو كان أكثر سخاءا من ذلك الذي حصل عليه للانضمام إلى حكومة بينيت – لبيد.

وأوضح أن الأحزاب اليمينية في الائتلاف الجديد كانت أكثر “خشونة” خلال المفاوضات مع “الموحدة”.

وأكد رئيس الحكومة الإسرائيلية المحتملة وجود أجواء طيبة بين الجميع وينتظرون العمل.

كما دعا بينيت رئيس الكنيست الإسرائيلي للتصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة الأسبوع الجاري، بما يمهد للإطاحة برئيس حكومة تصريف الأعمال الحالية، بنيامين نتنياهو، بعد أكثر من 10 سنوات في المنصب.

وينتظر حزب يمينا قرار النائب نير أورباخ بشأن التصويت على إقامة الحكومة يوم الأربعاء المقبل. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن بينيت دعوته في خطاب متلفز رئيس الكنيست، ياريف ليفين، لتحديد يوم الأربعاء موعدا للتصويت على تشكيل الحكومة.

وقال بينيت في خطابه، موجها الحديث لرئيس الكنيست، “نعلم أن نتنياهو يضغط عليك حتى تجد المزيد من المنشقين، أنت تعلم أن هذا ليس من مصلحة الدولة، بل لصالح نتنياهو. الناس يتوقعون منك أن تفعل ذلك. أقسم بالولاء لدولة وليس لشخص معين”.

وصرّح رئيس الكنيست في جلسة الليكود، أمس الأحد، أن “الاتفاقيات الائتلافية لم يتم بعد عرضها أمام الجمهور، وقال: “إن قرار النواب يجب أن يتم وكل المعلومات متوفره معهم”، مضيفا: “إخفاؤها (الاتفاقيات) يقول كل شيء، يقول ما يشعر به النواب، الحقيقة المكتوبه بها صعبة، إن هذه لحكومة سيئة، طريقها عكس طريقنا تماما”.

رئيس الكنيست ياريف لافين يدرس ما إذا سيتم طرح التصويت على الحكومة الأربعاء القادم أو الاثنين بعد القادم. ويعتمد قراره على أمرين: التصويت على منح الثقة للحكومة بعد أسبوع واحد سيتيح تفعيل المزيد من الضغوطات على أعضاء يمينا. في المقابل إن أراد النائب أورباخ من يمينا الاستقاله من الكنيست غدا، فإن استقالته ستدخل حيز التنفيذ بعد 48 ساعة من ذلك، وفي هذا الوقت لن يكون له بديل يصوت على منح الثقة.

هذا ودعا، في وقت سابق، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى التصويت ضد الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها في بلاده، وذلك في افتتاح اجتماع حزب “الليكود” الحاكم، مبديا معارضته الشديدة للحكومة التي تم تشكيلها بزعامة نفتالي بينيت، رئيس حزب “يمينا”، بمساعدة زعيم المعارضة، رئيس حزب “يش عتيد/ يوجد مستقبل”، يائير لابيد.

رأي اليوم.

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نفتالي بينيت لنتنياهو: حكومتي ستكون اكثر يمينة من الحالية ولا تترك وراءك أرضا محروقة وكف عن تحريض أنصارك

2021-06-06_18-16-10_984146-441x320