Slider

مُشبّههم بالقرود.. بينيت: “عندما كان العرب يتسلّقون الأشجار كانت لدينا دولةً يهوديّة”.

2022-06-27_08-10-37_472050

بدأت حكومة الثنائيّ بينيت-لبيد، المدعومة من الشقّ الجنوبيّ من الحركة الإسلاميّة في الداخل الفلسطينيّ، بقيادة د. منصور عبّاس، قبل سنة ونيّف، بدأت مشوارها مع وعودٍ بالحفاظ على الأمر الواقع في المناطق الفلسطينية المحتلة، وقال رئيس الوزراء بينيت، عند بداية عمل الحكومة في شهر حزيران (يونيو) الفائت، وعبر خطابه في واشنطن: “لن نضم أراضٍ ولن نقيم دولة فلسطينية”، بينيت، المعروف بمواقفه اليمينيّة المُتشدّدّة والمُتزمتّة، كان قد قال سابقًا في مناظرةٍ تلفزيونيّةٍ مع أحد النواب العرب بالكنيست الإسرائيليّ، قال:”عندما كان العرب يتسلّقون على الأشجار، كانت لدينا هنا دولةً يهوديّةً”، في إشارةٍ واضحةٍ للقرود.

 بعد مرور عامٍ على الحكومة الإسرائيليّة، التي تمّت تسميتها في الكيان بـ”حكومة التغيير”، وبعد تنّحي بينيت عن منصب رئاسة الوزراء، لصالح حليفه، وزير الخارجيّة، يائير لبيد، بات واضحًا أنّ سياسة الحكومة لم تستمر فقط في سياسة حكومة بنيامين نتنياهو، بلْ قامت بتعميق الاستيطان والتهجير والقمع في المناطق المحتلة، كما أكّد تقرير أعدته منظمة “سلام الآن”، المُناهضة للاحتلال الإسرائيليّ.

 بالإضافة لذلك، أكّد بينيت في مناسباتٍ عديدةٍ رفضه القاطِع لإجراء أيّ نوعٍ من المفاوضات مع السلطة الفلسطينيّة ورئيسها محمود عبّاس، علمًا أنّ سلفه نتنياهو، كان قد التقى عبّاس عدّة مرّاتٍ، قبل أنْ تتوّقف الاتصالات نهائيًا بين الجانبيْن، وما تمّ “إنجازه” من قبل الحكومة الإسرائيليّة الحاليّة هي عقد لقاءاتٍ بين وزير الأمن، بيني غانتس، مع مسؤولين فلسطينيين، ومنهم عبّاس ووزير الشؤون المدنيّة، حسين الشيخ، بهدف توثيق التنسيق الأمنيّ بين الطرفيْن، كما أقّر قادة الكيان، علمًا أنّ غانتس كان يُبلِغ بينيت عن الاجتماعات مُسبقًا، كما صرحّ.

 وبحسب تقرير حركة (السلام الآن)، فقد قامت حكومة بينيت بتعزيز سياسة بناء وتوسيع المستوطنات والبنى التحتية من جهة، ومن جهة أخرى، سياسة منع التخطيط والبناء، وتعزيز الهدم والقيود على الفلسطينيين، وتمّ إنجاز هذه المشاريع دون نقاش تقريبًا داخل الائتلاف. والأطراف التي، بحسب تصريحاتها، تؤيد حل الدولتين وحقوق الشعب الفلسطيني، مثل حزب (ميريتس)، المحسوب على ما يُسّمى باليسار الصهيونيّ، لم تبدِ أيّ اهتمام بقضايا الاستيطان والسيطرة في المناطق المحتلة، ولم تطالب ولم تعترض أوْ حتى تحتّج على التحركات القمعية التي تقوم بها الحكومة.

 وأكثر من ذلك، الوزير العربيّ في الحكومة عن حزب (ميريتس) عيساوي فريج، بصفته وزيرًا للتعاون الإقليميّ كرّس جُلّ اهتمامه لتوسيع علاقات الكيان مع الدول العربيّة، وصرحّ يوم الخميس الماضي بأنّه “في السنة الأخيرة قامت إسرائيل بتوطيد وتوثيق علاقاتها مع جميع دول المنطقة”، لافتًا إلى أنّ “هذا الأمر تحقق بفضل أفعال وزير الخارجيّة”، مؤكّدًا “أنّ الأفعال في هذا المضمار ستتواصل من ديوان رئيس الوزراء”، على حدّ تعبيره.

 التقرير الإسرائيليّ لحركة (السلام الآن) أكّد أنّه على مستوى التخطيط كانت هناك زيادة بنسبة 26 بالمائة، مع الترويج لمخططات 7292 وحدة سكنية في المستوطنات، مقارنة بالمتوسط ​​السنوي البالغ 5784، كما طرحت الحكومة مناقصات لـ 1550 وحدة سكنية في المستوطنات، مقارنة بمتوسط ​​سنوي يبلغ 1343 وحدة سكنية في السنة في حكومات نتنياهو، أيْ بزيادة وصلت نسبتها إلى 15 بالمائة.

التقرير شدّدّ أيضًا على أنّ عملية البناء في المستوطنات الإسرائيليّة بالضفّة الغربيّة المُحتلّة قفزت بنسبة 62 بالمائة مع دخول حكومة بينيت-لبيد، ووفقًا لبيانات CBS، فإنّه في النصف الثاني من عام 2021، بدأ بناء 1488 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات، مقارنة بمتوسط ​​نصف سنوي يبلغ 921 وحدة سكنية في سنوات نتنياهو.

 علاوة على ذلك، كشف التقرير النقاب عن أنّه في ظلّ الحكومة، تمّ إنشاء 6 بؤر استيطانية في المناطق: جنوب جبال الخليل، سلفيت، شمال أريحا، شمال وشرق الوادي، وغرب بيت لحم، كما دعمت الحكومة إخلاء العائلات في القدس الشرقية لصالح المستوطنات.

 وبحسب التقرير، الذي تناولته صحيفة (الاتحاد) الصادرة في حيفا، هدمت الحكومة 639 مبنى فلسطينيًا في منطقة (ج) داخل الأراضي المحتلة، ونتيجة لذلك، فقد 604 فلسطيني منازلهم،  ويمثل هذا المعطى زيادة بنسبة 35 بالمائة مقارنة بالمتوسط ​​السنوي في سنوات نتنياهو (474 ​​مبنى في السنة)، وفي القدس الشرقية هدم الاحتلال 189 مبنى وشرد 450 فلسطينيًا، ويمثل هذا زيادة بنسبة 59 بالمائة مقارنة بالمتوسط ​​السنوي في سنوات نتنياهو (119 مبنى في السنة).

بالإضافة إلى ما ذُكِر أعلاه، قدّمت حكومة بينيت-لابيد مبلغ إضافي قدره 40 مليون شيكل لـ “الإنفاذ” ضد الفلسطينيين، وحولت الحكومة ميزانية قدرها 18.5 مليون شيكل لما تسميه المصطلح المغسول “التنفيذ في المنطقة ج”، وخصصت الميزانية للإدارة الاستيطانية.

بالإضافة إلى ذلك، في تموز (يوليو) 2021، وافقت وزارة الاستيطان على تحويل ما يقرب من 19 مليون شيكل للسلطات المحلية في المستوطنات لغرض إنشاء وحدات تفتيش “خاصة” خاصة بها.

وتناول التقرير الإسرائيليّ عنف المستوطنين، وأكّد أنّه كانت هناك زيادة بنسبة 45 بالمائة في عدد عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم، من متوسط ​​20 حالة شهريًا خلال العام السابق، إلى ما متوسطه 29 حالة شهريًا (فقط الحالات التي وثقتها بتسيلم. من المهم الإشارة إلى أنّ عنف المستوطنين هو أداة مهمة في إبعاد الفلسطينيين ومصادرة ممتلكاتهم.)

ووفقًا لمنظمة (بتسيليم) فقد تضاعف عدد الفلسطينيين الذين قتلوا على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلية. وقتلت قوات الاحتلال 86 فلسطينيًا في الضفة الغربية وحدها، مقارنة بالمعدل السنوي في ظل حكومة نتنياهو، والذي بلغ حوالي 41 جريمة سنويًا، على ما أكّدته المنظمّة الإسرائيليّة.

 وفيما يتعلّق بالمسجد الأقصى المبارك واصلت الحكومة توجه حكومات نتنياهو لتغيير الواقع في الحرم القدسي، واستمرت الزيادة في عدد المشاركين ضمن وفود الصعود المنظم للمستوطنين والمتطرفين، وعدد الذين يصلون الصلوات التلمودية علانية. وسمحت الحكومة لعضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير بالقيام بزيارات استفزازية إلى الحرم القدسيّ.

رأي اليوم.

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

مُشبّههم بالقرود.. بينيت: “عندما كان العرب يتسلّقون الأشجار كانت لدينا دولةً يهوديّة”.

2022-06-27_08-10-37_472050