Slider

ماذا وراء مبادرة حماس !! ولماذا هرول عباس ؟؟

21912753_fh

                   

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه

  نحن لسنا محللين للسياسه ولا نرتزق منها ، ولكننا نتابعها ونزاولها خاصة  عندما تتعلق بشئون الوطن حاضره ومستقبله ، ولأن الوطن يعيش فينا ، ونحن نحيا من أجل تحريره  والعودة إليه . لا نتنبأ الأحداث ولا نفتح بالرمل ، ولا نقرأ فناجين القهوة لمعرفة المستقبل ، وإنما نسرد وقائع وقرارات تحدث وتتخذ على الصعيد المحلي العربي أو الإقليمي والدولي ، لها علاقة مباشرة بالقضيه ومأساة شعبنا وآلامه . ندين بعضها  بشدة متناهيه ، لأنها لا تصب في مصلحة الوطن والشعب ، ولأنها تتعارض مع الثوابت الوطنيه والقوميه العربية الفلسطينيه وتتآمر عليها ، وننتقد أخرى بحده ،  لأننا نرى فيها سوء النيه ،  وتحمل في طياتها السم في الدسم ، فنحذر من عواقبها ، وننزع القناع عن وجه أصحابها تجار القضيه .

        نؤيد وندعم بعزيمة وإرادة فولاذية راسخة وثابته المقاومة المسلحه لمواجهة العدو الصهيوني المحتل لأنها اللغة الوحيدة التي يفهمها ويستخدمها لتجذير إحتلاله ، وتنفيذ مشاريعه التوسعية والتهويديه . فهو عدو دموي خبيث ، مخادع ومراوغ وماكر ، فما أخذه بقوة السلاح لا يسترد منه إلا بقوة السلاح .

        لقد سئم ومل شعبنا العربي الفلسطيني الصابر الصامد والمرابط المقاوم ، من كثرة المفاوضات الإلهائية العبثية الخداعية ، والإنقسامات والنزاعات على السلطه ، ومسرحيات المصالحة وبكاء التماسيح على الوحدة الوطنيه . لقد فقد شعبنا الثقة الكامله بالمتربعين على كراسي السلطة وكاد أن يصيبه الإحباط من كثرة الكذب والخداع والنفاق والرياء واللهو في مصير الوطن والقضيه والأسرى والجرحى والشهداء ، وحملها إلى ميادين وملاعب الصراع ككرة القدم ، يتقاذفها الفريقان المتسلطان والمتحكمان في كل الأمور والشئون  ،  والمسيطران كل منهما على جزء هام وحيوي من أرض الوطن والمواطنين ، يبسط سلطته وحكمه الدكتاتوري الفاشي ويتخذ القرارات الفرديه كباقي الحكام في الدول والدويلات والمشيخات والمملكات من أعراب وعرب ومستعربين الذي تخلوا كلية عن فلسطين أرضا وشعبا والتي كانت تعتبر القضية المركزيه والجوهرية في سياسات وبرامج الحكام المعلنه .

        في هذه الظروف العصيبة والخطره ورياح الأعاصير التصفوية للقضيه ، وحملات التطبيع والإعتراف بالكيان الصهيوني التي تقوم بها الأنظمة العربية ، علينا أن نقف بصلابه لمواجهة كل الحركات الإنهزامية والإستسلاميه وتعرية كل القائمين بها ،فالخائفون لا يصنعون الحريه .

      سلطة في رام الله ، منحرفة ومتنكرة للثوابت الوطنية والقومية العربية الفلسطينيه وفِي طليعتها منظمة التحرير الفلسطينيه ، التي أسرتها في غياهب زنازينها ، بعد أن إنتزعت منها جوهر هدف تأسيسها ، بينما وبكل وقاحة وبجاحه تتغنى بها وتستخدمها عندما تشعر بحاجة لها لمهاجمة معارضيها . غيرت وبدلت في الميثاق الوطني الفلسطيني وقنبته ، لتفريغه من النصوص والأهداف التي يصبوا إليها شعبنا الصامد المقاوم . والأخطر من كل ذلك أنها تقوم بالتنسيق الأمني والمخابراتي  مع قادة الكيان الصهيوني اليهودي العنصري المحتل بل ضاعفته ، وسارت في ركاب الرجعية العربية العميلة والهزيله ، المتستسلمة والمنبطحة لقوى الشر والعدوان والتي إعترفت بكيان العدو وشرعية إحتلاله ، والأخرى المطبعة معه خفية .

      سلطة إنقلابية تختفي وراء العباءات والعمامات في غزة هاشم ، دكت ركائز وأعمدة الوحده الوطنيه الفلسطينيه ، وزلزلت جغرافيتها ، وصدعت جدرانها . رفعت راية الإسلام السياسي ، ومزقت راية العروبة وداست على قوميتها وهويتها ، تدين  بالولاء والطاعة لحركة الإخوان المسلمين صنيعة الحكم الإستعماري البغيض كباقي الحركات الدينيه كي تواجه وتتصادم مع المد القومي العربي المتأجج والثائر . إستخدمت المقاومه لتستطيع التغلغل والإستئثار في قلوب شعبنا الطيب العربي الفلسطيني بالتحديد والعربي بصورة عامه ، وكانت قد إستخدمت بذكاء ودهاء فساد رجال السلطة المستشري آنذاك ، لتفوز بالإنتخابات التشريعية بأصوات الغاضبين والمقهورين والمظلومين والرافضين لأوسلو وأخواتها .

          طعنت بخناجرها وبنادقها الإسلامية المسيسه قلب المقاومه ونبضها ، منصاعة للأوامر الصادره لها من دوحة الصهاينه وأنقره العثمانيه وغادرت تحت جنح الظلام دمشق الصمود الشماء الفيحاء ، التي حضنت قياداتها وكوادرها وقامت بحمايتهم  والحفاظ على أعراضهم وإكرامهم وتكريمهم وتسليحهم ، لتقيم في دوحة الإخوان المتصهينة والمتأمركه ،  التي قادت بالوكاله ومولت الحرب الكونيه الإرهابية الظلامية الوهابية التكفيريه على سوريه بسبب مواقفها العروبية الوطنية الراسخة ألمصممة على تحرير فلسطين وكل شبر من الأراضي العربية المحتله .

    أكد لنا الإخوة من  أبطال المقاومه أن كوادر حماس في مخيم اليرموك المحتل لم يطلق أحد منهم رصاصة واحده للدفاع عن سلامة أهلنا في المخيم ،  بل سهلوا للعصابات الإرهابيه التكفيريه بالسيطرة عليه . ومن الجدير بالذكر وأهمية التذكير أن خالد مشعل الجاحد والمنافق رفع هو ومعه بعض الكوادر القياديه في أحد الإحتفالات الحماسيه في غزة هاشم ،  علم سوريه الذي صممته سلطات الإستعمار الفرنسي المقيت .

      من حقنا وواجبنا والمفروض أن نسأل ونتساءل ؟ ماذا وراء هذه المبادره ؟ ولماذا في هذا الوقت بالذات  ؟ الذي فقد شعبنا برمته في الوطن والشتات ثقته بهاتين السلطتين الحاكمتين . هل حقا أنها من أجل المصالحه والوحدة الوطنيه وتوحيد البندقية ؟ على أي أسس ستقوم ؟ وماهي الشروط التي يجب أن تتوفر عند كل منهما حتى تتم ؟ .

          أليست هي نفس الوجوه التي تعانقت ونفس الأيادي التي وقعت إتفاقية مكه المكرمه وفِي رحاب الكعبه ؟! وهي نفسها التي وضعت بصماتها على صك إتفاقية القاهره ؟! وهي نفسها التي شاركت وباركت إتفاقية الدوحه ؟!

        هل وقع عباس في شباك الفخ الحماسي الدحلاني، عراب التطبيع الخليجي مع الكيان الصهيوني المحتل ، ورمز الفساد والإفساد في عهد المرحوم أبو عمار ، الذي قامت وسائل إعلام حماس في الأسبوع الماضي  بتلميعيه ، وإعادة الإعتبار له وتجديد العلاقات معه ، وادعت  وسائل إعلام عربية وصهيونية بأنه المرشح الأقوى  الذي يراهن عليه الحكام العرب والكيان الصهيوني المحتل ليشغل العرش السلطوي مكان أبو مازن ، هل لهذا السبب الجوهري هرول أبو مازن للموافقة الفورية على مبادرة حماس ؟ . خشية لعودة ألد أعدائه !!&&

        هل ستلقي حماس  الأسلحة التي في حوزتها وبمخازنها وتسقط راية المقاومة ؟ ما هو الموقف لقيادة الجناح العسكري للمقاومه الحمساويه ؟ هل ستخضع الجهاد الإسلامي لشروط إتفاق المخاصصه بين السلطتين ؟ ماذا سيكون موقف الجبهه الشعبية لتحرير فلسطين  صِمَام الأمان الفعلي  لإستمرارية المقاومه ؟ وهل ستسمح برفع راية المهادنة والتطبيع مع العدو ،  والإستسلام وإصدار بيان يعلن فيه الإنهزام وحمل الرايات البيضاء من البحر  إلى النهر . والخضوع والخنوع والخشوع لجيش الإحتلال  ؟!

ونحن واثقون أن الجبهة لن تقبل بهذا الاتفاق

التوقيع   الأمانة العامة – برشلونة

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

ماذا وراء مبادرة حماس !! ولماذا هرول عباس ؟؟

21912753_fh