Slider

جورج عبدالله: وجود المُتضامنين أمام سجني يملأني بالقوة

2rD6k

وجّه المعتقل في السجون الفرنسية المناضل جورج عبدالله، رسالة للجماهير التي احتشدت للتضامن معه أمام سجنه (Lannemezan).

وخلال التظاهرة التي نُظمت، يوم الأحد الماضي، وبعد مرور 37 عاماً على اعتقاله، أكد المناضل عبدالله، على أن وجود المتضامنين معه يملأه بالقوة ويوجه صفعة شديدة لكل من راهنوا على تراجع تضامنهم، ويزيده اقتناعاً بأن تغيير ميزان القوى لصالح الأبطال الثوريين المسجونين هو دائما نتيجة للتعبئة التضامنية المفترضة في ميدان النضال ضد الرأسمالية / ضد الإمبريالية.

وشدد المناضل عبدالله في رسالته التي وصل بوابة الهدف نسخة عنها، أنّ أهم دعم يمكن أن تقديمه للرفاق المعتقلين يأتي من البداية عبر الالتزام الحقيقي بالنضال المستمر، وأشار إلى أنه من خلال جعل التضامن على أساس الصراع الطبقي بجميع أبعاده، يصبح إبقاء الرفاق في السجن أكثر تأثيراً من إطلاق سراحهم.

وأوضح أن البورجوازية العربية بأغلبيتها الساحقة تظهر الآن اصطفافها في معسكر العدو، فترمي بثقلها على نضال الجماهير الشعبية الفلسطينية من ناحية، وتتأكد من ناحية أخرى المكانة الخاصة للقضية الفلسطينية كإحدى الروافع الرئيسية للثورة العربية.

وأكد على أن المقاومة الفلسطينية عليها أن تواجه “الحلف الرجعي العربي-الصهيونية الرجعي” الذي تقوده الإمبريالية، لافتاً إلى أن فلسطين تعلم الجميع كل يوم كل دروس نكران الذات والشجاعة ذات الأهمية الاستثنائية.

وتابع: “الجماهير الشعبية الفلسطينية، على الرغم من كل خيانات البرجوازية، تتولى أكثر من أي وقت مضى دور الضامن الحقيقي للدفاع عن مصالح الشعب في مواجهة الاحتلال ووحشية المحتل، فإن أول رد شرعي يجب إظهاره فوق كل شيء هو التضامن، ودعم الذين يواجهون بدمائهم جنود الاحتلال. ظروف الاعتقال في السجون الصهيونية تزداد سوءًا يومًا بعد يوم. وكما تعلمون أيها الرفاق، لمواجهتها، التضامن الأممي سلاح لا غنى عنه. بطبيعة الحال، باستطاعة الجماهير الشعبية الفلسطينية وطلائعها الثورية أن تعوّل دائمًا على تحرككم وتضامنكم الفعّال”.

وفيما يلي نص الرسالة التي وجهها المناضل عبدالله للمتظاهرين كما وصلت الهدف:

كلمة الرفيق جورج عبد الله المعتقل في السجون الفرنسية للمتظاهرين أمام سجنه، يوم 24/10/2021، بعد مرور 37 عاماً على اعتقاله

بعد شهر من الحشد التضامني المكثف في فرنسا، كما في غير مكان من البلدان الأخرى، تجتمعون اليوم أمام هذه الجدران والأسلاك الشائكة. تماماً كما في العام الماضي، أو منذ عقد من الزمان بالنسبة للبعض منكم، فإن مجرد وجودكم هنا لا يزال يحمل إلىّ الكثير من الدفء والحماسة. ترون أيها الرفاق والأصدقاء، الأجواء في هذه الأماكن خلف الأسوار البغيضة، تتبدل كلها  بفعل فعالياتكم النشيطة التي تضرب رتابة الحياة المميتة داخل السجن… وهكذا، يستشعر سائر السجناء، كما لو أنه سحر يكشف في لحظات قليلة جمال وقوة العلاقات الإنسانية الكامنة، رغم انقضاء سنوات عديدة وراء القضبان … وأنهم باقون على قيد الحياة من دون تواصل اجتماعي فعلي منذ سنين، استفاقة شعورهم البشري هذا لا يمر مرور الكرام.. إذ يمكن قراءته بالعيون ورؤيته في هذه التعليقات العفوية، التي غالبًا ما تكون صادقة، لكنه للأسف بلا مستقبل…

أيها الرفاق والأصدقاء، صدى شعاراتكم وأغانيكم وغيرها يتخطى الأسلاك الشائكة وأبراج المراقبة، يتردد صداها في رؤوسنا وينقلنا بعيدًا عن هذه الأماكن البغيضة.

الرفيقات والرفاق، مع مطلع عامي الثامن والثلاثين في الأسر، تجتمعون هنا بتنوع التزاماتكم، على بعد أمتار قليلة من زنزانتي، تملأني بالقوة وتوجه صفعة شديدة لكل من راهنوا على تراجع تضامنكم. إنه يزيدني اقتناعاً بأن تغيير ميزان القوى لصالح الأبطال الثوريين المسجونين هو دائما نتيجة للتعبئة التضامنية المفترضة في ميدان النضال ضد الرأسمالية / ضد الإمبريالية. 

لذلك يمكن القول دون أدنى تردد: إن أهم دعم يمكن أن نقدمه لرفاقنا المعتقلين يأتي من البداية عبر الالتزام الحقيقي بالنضال المستمر. بالتأكيد تعلمون أنه دائماً على مستوى الهيئات السياسية يتم تعظيم مكانة ووزن الطقوس القضائية، عندما يتعلق الأمر بالأبطال الثوريين المسجونين. لذلك، فقط من خلال جعل التضامن على أساس الصراع الطبقي بجميع أبعاده، يصبح إبقاء رفاقنا في السجن أكثر تأثيراً من إطلاق سراحهم. إنه أيضًا هذا الالتزام وهذه التعبئة التضامنية النضالية التي تعني أنه على الرغم من سنوات عديدة من الأسر، ما زلنا معًا رفاق، نقف بحزم وتصميم لا ينضب في مواجهة هذا العام الثامن والثلاثين الذي يعد بالفعل بأن يكون ممتلئًا بالنضالات والآمال أيضاً.

أيها الرفاق، في هذه الأوقات من تفشي الجائحة، والأزمة متعددة الأبعاد التي تهز أركان النظام الرأسمالي العالمي، تستمر التناقضات بين الإمبريالية في التفاقم أكثر فأكثر. تلوّح البرجوازية الإمبريالية مؤخراً بعلم القومية في كل مكان. وهو الرد الكلاسيكي للرأسماليين في أوقات الأزمات لربط الجماهير الشعبية بشكل أفضل بـ “برجوازيتهم” و “دولتهم”. وكأن القضية التي يجب حلها للعمال وغيرهم ممن هم في حالة الهشاشة هي قضية “عظمة الأمة”، وليست نهاية الرأسمالية وبربريتها. ومع ذلك، فإن أزمة الرأسمالية المحتضرة في مرحلتها من التعفن المتقدم موجودة بالفعل أمام أعيننا على المستوى الكوكبي … تتضافر الأزمة الصحية والأزمة البيئية والأزمة الاقتصادية والاجتماعية وتتضخم أكثر فأكثر. لا سبيل للخروج من الأزمة في إطار الرأسمالية. الرأسمالية المعولمة هي الرأسمالية الموجودة بالفعل اليوم. لن تنتهي آلام عالمها إلا بالتغلب على الرأسمالية، ليس من خلال التنازلات التاريخية وغيرها من المحاولات الوهمية للحفاظ على مكاسب ما يسمى بالرأسمالية الديمقراطية ذات الوجه الإنساني، ولكن من خلال صراع “طبقة ضد طبقة” الذي لا هوادة فيه. اليوم نعيش جميعاً في ظل هيمنة رأس المال المعولم. لا يمكن لأي بلد أن يفلت بالكامل من الآلية المدمرة لهذه الهيمنة. إنها “الرأسمالية العالمية” أي الرأسمالية الموجودة بالفعل التي تمر بأزمة. وهذه الرأسمالية هي التي سيتعين على الشيوعيين وجميع أبطال الثورة التغلب عليها من أجل التغلب على البربرية. من أجل بقاء البشرية، من أجل بقاء كوكبنا، يجب أن نعرف كيف نتخلص من الرأسمالية وبربريتها وبأسرع وقت ممكن.

في الآونة الأخيرة، من الواضح، أيها الرفاق، أنه في الوقت الذي تستمر فيه مواقف الإمبريالية الفرنسية في أفريقيا في التآكل لصالح قوى أخرى (بالمناسبة، ليس فقط الصين و / أو روسيا، ولكن أيضًا ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية و تركيا )، عملية الانبهار تؤكد نفسها بشكل متزايد في فرنسا. بالتأكيد ليس هذا هو الموضوع الذي يمكن أن نتطرق إليه هنا، فالحقيقة تبقى أن هناك ما يدعو للقلق على أعلى مستوى.

أيها الرفاق، من أجل المضي قدمًا في بناء البديل الثوري المناسب، فإن تلاقي النضالات هو أكثر من ضروري. يتم بناء وهيكلة الكتلة التاريخية للعمال، وغيرهم من العمال غير المستقرين، في الديناميات العالمية للنضال بجميع مكوناته. فقط من خلال هذه الديناميكية العالمية يظهر الصراع الطبقي الإمكانات السياسية للحركة الحالية، ويدفع البروليتاريا لتكوين تعبيرها السياسي الواعي. من خلال امتلاكها التعبير السياسي الواعي لمصالحها الطبقية، تعيد الجماهير البروليتارية اكتشاف نفسها كموضوعات لتاريخها وللتاريخ نفسه. فقط من خلال آلية العمل الجماعي هذه، يتمكن مختلف أبطال النضال الثوري هنا وفي أماكن أخرى من العالم من بناء البديل المناسب ووضع حد لآثار الرأسمالية المحتضرة في مرحلتها من التعفن المتقدم، وبالتحديد مساوئ الرأسمالية القائمة بالفعل.

كما ترون أيها الرفاق، فإن البورجوازية العربية بأغلبيتها الساحقة تظهر الآن اصطفافها في معسكر العدو، فترمي بثقلها على نضال الجماهير الشعبية الفلسطينية من ناحية، وتتأكد من ناحية أخرى المكانة الخاصة للقضية الفلسطينية كإحدى الروافع الرئيسية للثورة العربية. ومن الواضح أن النضال داخل الكتلة الاجتماعية للثورة يجب أن يأخذ في الاعتبار التسويف والتنازلات الأخرى للبرجوازية حتى تتمكن من التعامل مع كل مشاريع “التصفية”. المقاومة الفلسطينية عليها أن تواجه “الحلف الرجعي العربي-الصهيونية الرجعي” الذي تقوده الإمبريالية.

تعلمنا فلسطين كل يوم كل دروس نكران الذات والشجاعة ذات الأهمية الاستثنائية. إن الجماهير الشعبية الفلسطينية، على الرغم من كل خيانات البرجوازية، تتولى أكثر من أي وقت مضى دور الضامن الحقيقي للدفاع عن مصالح الشعب. في مواجهة الاحتلال ووحشية المحتل، فإن أول رد شرعي يجب إظهاره فوق كل شيء هو التضامن، ودعم الذين يواجهون بدمائهم جنود الاحتلال. ظروف الاعتقال في السجون الصهيونية تزداد سوءًا يومًا بعد يوم. وكما تعلمون أيها الرفاق، لمواجهتها، التضامن الأممي سلاح لا غنى عنه. بطبيعة الحال، باستطاعة الجماهير الشعبية الفلسطينية وطلائعها الثورية أن تعوّل دائمًا على تحرككم وتضامنكم الفعّال.

لتنبت ألف مبادرة تضامنية من أجل فلسطين ومقاومتها الواعدة!
لتنبت آلاف المبادرات التضامنية لصالح زهرات وأشبال فلسطين!
التضامن، كل التضامن مع المقاومين في السجون الصهيونية وفي خلايا العزل في المغرب وتركيا واليونان والفيلبين وأماكن أخرى حول العالم!
التضامن، كل التضامن مع العمال الشباب في الأحياء الشعبية!
التضامن، كل التضامن مع العمال المناضلين!
التضامن كل التضامن مع الجماهير الشعبية اليمنية!
المجد للشهداء وللجماهير الشعبية المناضلة!
فلتسقط الإمبريالية وكلاب حراستها الصهاينة والرجعيين العرب!
الرأسمالية ما هي إلا بربرية، المجد لكل الذين يواجهونها على اختلاف مشاربهم!
معًا أيها الرفاق سوف ننتصر، ولن ننتصر إلا معاً!
إليكم جميعاً أيها الرفاق والأصدقاء تحياتي الثورية

رفيقكم جورج عبد الله

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

جورج عبدالله: وجود المُتضامنين أمام سجني يملأني بالقوة

2rD6k