Slider

بينت خلال جلسة التنصيب: سنعمل على زيادة قدرة “إسرائيل” الدفاعية وسندعم الاستيطان في كل المناطق

E8YBg

قال رئيس وزراء الحكومة الصهيونية الجديدة نفتالي بينت اليوم الأحد، إن حكومته ستعمل على زيادة قدرة “إسرائيل” الدفاعية لأن التهديدات الأمنية لم تتوقف

وأكّد بينت خلال خطابه جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة في الكنيست عصر اليوم، إنّ الحكومة الجديدة ستدعم الاستيطان في كل المناطق وخاصة ما تسمّى بالمنطقة “ج”، لافتاً إلى أنّها ستبدأ علاقة جديدة مع العرب في الداخل.

وبشأن اتفاق وقف إطلاق النار الأخير بين الاحتلال وقطاع غزة، أوضح أنّه يريد الحفاظ عليه، مضيفاً ” لكن إذا اختارت حماس تهديد مواطنينا فسنواجه ذلك بحائط من النار”.

وبشأن قضية الأسرى أكّد أن إعادة المفقودين لدى حركة حماس هي مهمة مقدسة يجب إنجازها.

وأشار بينت إلى أن الحكومة ستعمل على إبرام اتفاقات سلام مع الدول العربية وتعزيز العلاقات بين الشعوب مثل “إسرائيل” والإمارات.

وفي إطار الملف الإيراني، قال إنّ الحكومة الجديدة ستبدأ عملها بمواجهة المشروع النووي الإيراني وهو التهديد الأكبر لدولتنا.

وبدأ بينت في خطابه بتسمية أعضاء حكومته تمهيدا للتصويت عليها لنيل الثقة من قبل الكنيست، مؤكّداً على أنّه تفصله ساعات عن أخذ زمام الأمور والمسؤولية.
وتابع “نحن أمام تحد يظهر جليا في الشارع وهو الانقسام الحاصل الذي يظهر أيضا داخل مبنى الكنيست الآن”، مضيفاً “لا توجد ميزانية لدولة إسرائيل بسبب تلك الخلافات والانقسام”.

وبشأن المحاولات الداخلية للذهاب لانتخابات خامسة وسادسة أكّد على أنّها تعني “مزيدا من الكراهية وهذا ما يهدم الدولة، واخذنا المسؤولية على عاتقنا رغم أنه كان من السهل السير نحو انتخابات خامسة وسادسة وعاشرة لذلك قلنا كفى”.

وشدد على أن هذه اللحظات تعتبر هامة داعيا للمزيد من ضبط النفس، لافتاً إلى أن الحكومة ستعمل على ترميم وزارة الخارجية التي تعد آداة لقوة “إسرائيل”.

وفي ختام خطابه، طالب نفتالي بينت من الكنيست منح الثقة لحكومته الجديدة.

من جانبه،  قال رئيس الحكومة المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو: “إذا أُجبرنا أن نكون في المعارضة، سنفعل ذلك، حتى الإطاحة بالحكومة الخطِرة”، مشدداً على عدم السماح بقيام دولة فلسطينية.

واشار إلى أن المعارضة سيكون لها “صوت حادّ وواضح، يقول ل إيران و’حزب الله’: نحن عائدون قريبا”.

وأضاف نتنياهو: “إيران تتفهم الحكومة التي سيتم تشكيلها هنا، لذلك، لا عجب أنهم يحتفلون هناك اليوم، لأنهم يدركون أنه من الآن فصاعدًا سوف تكون في إسرائيل حكومة ضعيفة، ومتراخية، ومتماشية مع إملاءات المجتمع الدوليّ”.

وشهدت جلسة الكنيست، حالة من الصخب والجدال بعد أن هاجم أعضاء من أحزاب الليكود والحريديم والصهيونية الدينية نفتالي بينت، ووصفوه بالمحتال والصفيق، وقاطعوا خطابه باستمرار قبل أن يتم طرد عدد منهم من أبرزهم بتسلئيل سموتريتش وايتمار بن غفير.

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

بينت خلال جلسة التنصيب: سنعمل على زيادة قدرة “إسرائيل” الدفاعية وسندعم الاستيطان في كل المناطق

E8YBg