Slider

بيان إدانة واستنكار

5555RR-177777-1-1-new


رابطة أبناء القدس وإتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية    ” المستقل ” – إتحاد الشرعية والصمود والمقاومة – يستنكران ويدينان ويرفضان بالمطلق ، التصرفات الإندفاعية الهوجاء الإجرامية الحمقاء ، التي قام بها بعضٌ من الجهلة بثقافة الإسلام ، ومفهومه الإنساني والأخلاقي، رداً على تصريحات العنصرية والحقد والكراهية الماكرونية دفاعاً عن راسمي الرسومات المشينة والمسيئة الإستفزازية المقصودة ، لأعظم وأنبل وأشرف رجل عرفته البشرية حتى اليوم ، مُدَّعِياً وواصفاً إياها الرئيس ماكرون أنَّها تُعَبِّرُ عن الديموقراطية وحرية التعبير وإبداء الرَّأْيْ . فإنَّ هذه العمليات الإجرامية اللاإنسانية تسيء جداً للإسلام والمسلمين أكثر من الرسومات .

أمرٌ غريب وعجيب، وفي قمة الوقاحة، أنْ يتَكَلَّمَ ماكرون عن الحرية والديموقراطية في فرنسا ذات التاريخ الأسود المظلم الإستعماري الإجرامي.

عن أي حرية يتكلم الرئيس الفرنسي العنصري، ألم يقتل الجيش الإمبراطوري الفرنسي الفاشي مليون ونصف مليون شهيد عربي جزائري مسلم ، بتهمة دفاعهم عن حرِّيتهم ، وتحرير وطنهم من قوى البغي والطغيان الفرنسي المستعمر الدَّخيل وناهب الثروات ؟!!! ألم تعمل فرنسا مستخدمةً العنف المفرط على تغيير الهوية واللغة للشعب العربي الجزائري المناضل والمقاوم ؟!!! ألم تقم فرنسا الإستعمارية العنصرية بتغيير لغة شعوب الدول الإفريقية التي لا تتكلم إلاَّ اللغة الفرنسية حتى الآن وتقوم باستغلال وسرقة ثرواتها ؟!!!

ألم تُعَلِّق قواها الأمنية الفاشية، المشانق في ميادين دمشق أم الحضارة وبيروت العربية لأبطال وأشاوس المقاومة للإستعمار بتهمة الدفاع عن حريتهم وعن وطنهم ؟!!! ألم تدعم فرق الموت الإرهابيين الدَّاعشيين الظلاميين التكفيريين البرابرة في الهجوم على سورية العربية ، ومشاركتها في الحصار الجائر الظالم على سورية ، ودعمها لدكتاتورية الملوك وأمراء ومشايخ الفساد والإفساد والإستعباد ، ونهب الأموال العامة ؟!!!

أَليْست هي الداعمة الأولى للكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابي المحتل لفلسطين العربية التاريخية وقيامها بتسليحه ، وإعطائه الغطاء السياسي الدولي ، والدفاع عن نظامه العنصري؟!!!. أليست هي المسؤولة عن مأساة الشعب العربي الفلسطيني ؟!!!

هل يستطيع ماكرون الإجابة على كل هذه الأسئلة الإدانية الدَّاعمة للحكومات الفرنسية المتعاقبة .

علينا نحن كعرب ومسلمين رغم الإجحاف والظلم أنْ نُعامل خَلْقَ الله بخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم لا بخلقِ أعدائه.

كما أننا ندين ونرفض سياسة أردوغان الإنتهازية الديماغوغية التحريضية وكأنه الحامي للإسلام، نقول له وبصوت عالٍ تكذب بكل وقاحة، هاهو المسجد الأقصى المبارك يستصرخ لإنقاذه من بساطير جيش الكيان الصهيوني الذي تعترف به وتتعامل معه ، وقطعان مستوطنيه ، كفى ضلالاً وتضليلاً وكذبا ونفاقاً .

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

بيان إدانة واستنكار

5555RR-177777-1-1-new