Slider

النيابة العامة التركية تكشف عن شبكة المواصلات التي اقامها تنظيم داعش بين عنتاب وكيليس والرقة

11111111111

قالت صحيفة جمهوريت ان النيابة العامة كشفت عن شبكة  المواصلات التي اقامها مسؤول تنظيم داعش عن الحدود الارهابي الهامي باللي الملقب بـ “ابو بكر” وذلك في ملف قضية التفجير الارهابي الذي استهدف تجمع انتخابي لحزب الشعوب الديمقراطي بمحافظة ديار بكر شرق تركيا .

وبحسب ملف القضية ان الارهابي الهامي باللي الذي ادرجته وزارة الداخلية التريكة على القائمة الحمراء للارهابيين الملاحقين  والمتورط في التفجير الذي استهدف التجمع الانتخابي بمحافظة ديار بكر اقام  شبكة مواصلات بين عنتاب وكيليس والرقة والتي تعتبر من اهم شبكة   النقل اللوجستي بالنسبة للتنظيم الارهابي داعش.

واشارت الصحيفة الى ان النيابة العامة توصلت الى معلومات هامة حول الشبكة الدعم  اللوجستي الذي اقامها الارهابي باللي على خط عنتاب كيليس بهدف نقل المعدات العسكرية والجهاديين الى سورية وكما كشفت النيابة العامة ان شبكة النقلالتي يديرها بالللي ومصطفي دمير الملقب بـ “ابو علي” واوككش قره بيلي الملقب بـ “ابو سمية” ودنيز بيوك تشلبي الملقب بـ “ابو انس”  تضم المهربين والعاملين في مجال الشحن  وسائقي سيارات الاجرة والعتالين.

وبحسب التسجيلات الصوتية للمكالمات الهاتفية التي جرت بين الارهابيين  ان امراء التنظيم الارهابي يقومون بمنح الجهاديين والعائلات الذين يرغبون في الالتحاق بتنظيم داعش “تزكية” ويبلغون وحدة الجمارك التي تسمى “الادارة” عن اسمائهم ويطالبون بمساعدتهم على عبور الحدود والامير الذي يمنح التزكية يطلب من الجهاديين القدوم الى عنتاب عبر الطائرة أوالحافلة بينما تبلغ وحدة الجمارك التي تتلقى التزكية   الارهابي الهامي باللي اسماء القادمين وهنا  يأتي دور شبكة  المواصلات التي اقامها باللي بين عنتاب وكيليس والرقة حيث يتصل الجهادي الذي يصل الى عنتاب بالارهابي باللي فيما يطلب بالل ي منه التوجه الى احدى نقاط اللقاء التابعة للتنظيم عبر سيارة الاجرة بعدما يتأكد من الجماعة التي يتبع لها واسم الامير الذي منحه التزكية.

ويلتقي الجهاديين الذين يصلون الى نقطة اللقاء عبر سيارة الاجرة بعنصر الارتباط الذي يرسله شخص يدعى “ابو ساما” ويتم اقتيادهم الى مضافة يستخدمها تنظيم داعش كمركز تجمع في عنتاب او كيليس ومن ثم يرسل  احد سائقي سيارات الاجرة التابعين للارهابي باللي ليتم ايصالهم الى نقطة اللقاء الثانية في إلبيلي وذلك مقابل مبلغ يقدر بـ 40 ليرة تركية ومن ثم يعبرون الحدود الى المنطقة التي تقع تحت سيطرة داعش بمساعدة المهربين التابعين للمدعو حسين هانو  كما يتم ارسال العتالين والسيارات الى الحدود لنقل الامتعة.

ويقتاد سائقي سيارة الاجرة التابعين لتنظيم داعش الجهاديين الى وحدة الجمارك  ويتم ارسال النساء الى مضافة تقع تحت سيطرة دنيز تشلبي الملقب بـ “ابو انس” بينما يرسل الرجال الى معسكر في تل احمر ومن ثم يتم ارسال الجهاديين الذين يستكملون التدريب الى الرقة او المناطق الاخرى.

وافادت الصحيفة ان مئات الجهاديين  المنتسبين الى تنظيم داعش والعائلات  عبروا  الحدود بهذه الطريقة بشكل يومي  بحسب ما كشفته التسيجيلات الصوتية للمكالمات الهاتفية بينما يربح  سائقي سيارات الاجرة مبلغ يتراوح بين 500 و600 ليرة تركية يوميا.

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

النيابة العامة التركية تكشف عن شبكة المواصلات التي اقامها تنظيم داعش بين عنتاب وكيليس والرقة

11111111111