Slider

المركز الفلسطيني يدعو لاتخاذ خطوات جديّة لوقف فوضى السلاح

aY2HZ

دان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، جريمة مقتل مواطن مساء يوم أمس، جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلح في مدينة الخليل، على خلفية ثار عائلي، وما رافقها من اعتداءات وإحراق محال تجارية، وتبادل إطلاق نار استمر حتى ساعة متأخرة من الليل، أدى إلى تضرر محلات تجارية.

 وعبَّر المركز في بيانٍ له، عن “قلقه البالغ حيال الحادث”، مُؤكدًا على “ضرورة فتح تحقيق جدي فيه، وإعلان نتائجه على الملأ، واتخاذ المقتضى القانوني”.

 وبيّن المركز أنّه “واستنادًا للمعلومات التي توفرت لديه، أنّه في حوالي الساعة 1:00 مساء يوم أمس الثلاثاء الموافق 27 يوليو 2021، أطلق مسلح النار تجاه مركبة نقل ركاب عمومي من نوع سكودا، كان يقودها المواطن باسل فخري سليم الجعبري، 40 عاماً، من سكان حي ضاحية الرامة بمدينة الخليل، أثناء تواجده في منطقة مفرق المدارس، وسط مدينة الخليل، وأدى إطلاق النار إلى إصابة الجعبري بعدة أعيرة نارية في مختلف أنحاء جسده، مما أدى إلى انحراف المركبة وارتطامها بجدار احدى المحال التجارية، وأعلن الطاقم الطبي الذي وصل للمكان عن وفاة الجعبري، ووصلت قوات من الشرطة الفلسطينية إلى المكان، وجرى نقل الجثة بواسطة سيارة اسعاف إلى المستشفى الأهلي في مدينة الخليل، وبعد أقل من نصف ساعة، تبنت إحدى العائلات في المدينة مسؤوليتها عن إطلاق النار بدعوى أنه (القتيل) قام بقتل أحد افراد عائلتهم في العام 2006، وقد غادر البلاد في وقتها، وعاد قبل عدة أشهر”.

 وتابع المركز: “في أعقاب ذلك، هاجم مواطنون العديد من المحال التجارية تابعة للعائلة التي أعلنت مسؤوليتها عن جريمة القتل، وأشعلوا فيها النيران، كما أحرقوا مصنعاً للبوظة ومعارض مفروشات، كما سمعت أصوات إطلاق نار كثيف في عدة مناطق في المدينة، استمرت حتى ساعة متأخرة من الليل، تضررت على إثره عدة منازل سكنية ومحال تجارية، وقد انتشرت قوات كبيرة من الأجهزة الأمنية الفلسطينية في المدينة للسيطرة على الأوضاع، فيما أصدر محافظ الخليل، جبرين البكري، قرارًا  بإغلاق المدينة، ومنع الحركة بشكلٍ كامل من الساعة 10:00 مساءً، من يوم أمس حتى إشعارٍ آخر”.

كما أكمل المركز: “وأعلن المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، العقيد لؤي ازريقات، أن النيابة العامة باشرت بإجراءات التحقيق، واجراءات البحث والتحري، وأمرت بالتحفظ على الجثمان، واحالته لمعهد الطب العدلي لإجراء الصفة التشريحية للوقوف على أسباب الوفاة”.

وأعرب المركز في بيانه، عن “قلقه تجاه استمرار حوادث فوضى السلاح”، مُستنكرًا “استخدام السلاح في الشجارات العائلية والشخصية، التي تشكّل مصدر تهديد للحق في الحياة وسيادة القانون والسلم المجتمعي الفلسطيني”.

وفي ختام بيانه، طالب المركز “السلطات باتخاذ خطوات جديّة لوقف حالة فوضى السلاح في الضفة الغربية وقطاع غزة، بما في ذلك ضبط سلاح العائلات، والعمل الفوري على فرض سيادة القانون، حفاظًا على السلم الأهلي والمجتمعي، في ضوء تزايد حالات القتل في الآونة الأخيرة”.

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

المركز الفلسطيني يدعو لاتخاذ خطوات جديّة لوقف فوضى السلاح

aY2HZ