Slider

القوى الوطنية والاسلامية تؤكد تكثيف كل اتصالاتها لمناقشة عدوان وجرائم الإحتلال بالقدس

gJhBi

عقدت فصائل العمل الوطني والاسلامي، اليوم الأحد، اجتماعاً قيادياً خصص لمناقشة عدوان وجرائم الإحتلال المتصاعدة ضد شعبنا وخاصة في المدينة المقدسة، من استهداف يومي، وخاصة في شهر رمضان المبارك، ومحاولات الاحتلال فرض وقائعه على الأرض، سواء ما جرى في باب العامود، ووضع الحواجز، أو في الشيخ جراح وسياسة التطهير العرقي ومصادرة البيوت وطرد المواطنين.

وقالت الفصائل في بيان لها، وصل بوابة الهدف نسخة عنه، إن ذلك يأتي بالتزامن مع اقتحامات جيش الاحتلال ومستوطنيه الاستعماريين للمسجد الأقصى المبارك، وما جرى خلال الأيام الماضية من اقتحام واعتداء جيش الإحتلال وإصابة مئات من المصلين، في محاولة لفرض أجندة الاحتلال الهادفة لفرض سيادة الاحتلال والتمهيد للتقسيم الزماني والمكاني، مترافقاً مع ما جرى أيضاً من اعتداء على كنيسة القيامة على والمصلين المسيحيين في يوم سبت النور والجمعة العظيمة، الأمر الذي يستوجب التحذير من محاولة جر المنطقة الى حرب دينية يتحمل الاحتلال المسؤولية عنها.

وأكدت القوى، على تكثيف كل الاتصالات الجارية على المستوى الاقليمي والدولي للارتقاء بالمواقف العربية والاسلامية والدولية إلى ما تتطلبه خطورة ما تتعرض له القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية من استهداف مباشر من الاحتلال ومستوطنيه الاستعماريين، ودعوات المنظمات الصهيونية لقتل أبناء شعبنا وطردهم من القدس.

وتوجهت القوى، بتحية الإكبار والاعتزاز لأبناء شعبنا في المدينة المقدسة، الذين يدافعون بصدورهم العارية في مواجهة  قوات الاحتلال ومستوطنيه رغم سياسة الاعتقالات والاستدعاءات  الجماعية والعدد الكبير من الجرحى.

كما وأكدت على أهمية متابعة الجهود الدولية لتوفير الحماية الدولية لشعبنا في الاراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في مدينة القدس وتسريع آليات معاقبة ومقاطعة الاحتلال وفرض العزلة عليه ومحاكمته أمام المحاكم الدولية وخاصة المحكمة الجنائية الدولية، والتي تم احالة العديد من الملفات إليها، بما فيه مؤخرا ملف الشيخ جراح المهدد بالمصادرة.

ودعت القوى إلى المشاركة الواسعة في فعاليات الدعم والإسناد لأهلنا في القدس في كل محافظات الوطن ومخيمات اللجوء والشتات، وأهلنا في الاراضي الفلسطينية المحتلة العام 1948، والذين سطروا أروع آيات الدعم والإسناد والوقوف إلى جانب شعبنا في المدينة المقدسة في الشيخ جراح وباب العامود وفي المسجد الاقصى المبارك الذين لبوا دعوات لجنة المتابعة العربية، كما جاء.

كما ودعت لفعاليات شعبية واسعة تتوجه إلى الحواجز العسكرية على أبواب القدس بالتزامن مع خروج كل جماهير شعبنا وأصدقائنا وأحرار العالم، حيث ستنطلق هذه الفعاليات تحت علم فلسطين وعلى التاسعة مساءا في كل محافظات الوطن، يوم الإثنين 9/5 الثامن والعشرين من رمضان.

وشددت القوى على أن اجتماعها سيكون مفتوحاً ومتواصلاً لمتابعة التطورات كافة.

بوابة الهدف

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

القوى الوطنية والاسلامية تؤكد تكثيف كل اتصالاتها لمناقشة عدوان وجرائم الإحتلال بالقدس

gJhBi