Slider

القمة الميته في البحر الميت

WASHINGTON, DC - MARCH 20:  Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi participates in a meeting with U.S. President Donald J. Trump at the White House on March 20, 2017 in Washington DC. The meeting marks Haider al-Abadi's first visit to the US capital sinceTrump's inauguration. (Photo by Chris Kleponis-Pool/Getty Images)

      على ضفاف البحر الميت ، أوطأ بقعة تحت سطح الأرض في العالم ، حيث تنخفض ٣٩٢ م ، والذي يرزخ تحت مياهه الثقيلة وشديدة الملوحه قوم لوط الذين حلت عليهم لعنة الله وعقابه لهم لإنحلال أخلاقهم وشذوذهم وشقاوتهم . إجتمع أوطأ وأنذل وأقذر وأحقر وأخون وأجبن وأفسق حكام عرفهم تاريخ العالمين العربي والإسلامي والبشريه ، الذين قادوا هاتين الأمتين الكريمتين العريقتين والمجيدتين بدكتاتوريتهم وبطشهم  وعمالتهم ولصوصيتهم وفسادهم وخيانتهم إلى الهاوية والدر ك الأسفل والإنحطاط والهلاك .

         نعم إجتمعت هذه الفئة الخسيسه والدخيلة العميله المستعربه ، التي تجري في شرايينها دماء ملوثة بالجينات الصهيونيه اليهوديه والإنجليزية ، على ضفاف البحر الميت كضمائرهم وأحاسيسهم وعواطفهم ، وعلى بعد كيلومترات من القدس المبارك المحتل والمذل بينما كانت خنازير المستوطنين الصهاينة اليهود تدنس وتلوث طهارة أرض المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وكنيسة القيامة المقدسة مرقد سيدنا عيسى عليه السلام رسول المحبة والوئام .

       إئتمرت هذه الطغمة الفاسده والمفسده للتداول في الوضع العربي والإسلامي المتردي والممزق كما قالوا !!!! تميز بالتحيات و بالثأثآت  والغفوات وركاكة الخطابات وزيف الإدعاءات وتكرير التعهدات وزيادة الصدقات ، بينما كانت نظرات الإزدراء والإحتقار لأطفال الحجاره الذين أصبحوا الْيَوْمَ أبناء الإنتفاضه ورجال المقاومه تخترق جدران قصر العجزه وأطواق الآلاف من حراسهم ، لتدمع جبين كل منهم بطابع الخيانه والخزي والعار وتبصق في وجههم وعلى شواربهم المصبوغة والمحناه .

        لقد كان نسيم فلسطين العربية يحمل لعنة كل جذع وغصن وورقة وزهرة كل شجرة زيتون وتين وكرمة عنب وبرتقال وليمون ولوز وجميز ، سخط وغضب كل نقطة دمع لأم شهيد وقطرة دم شهيد ، تحمل آهات كل جريح ومأساة كل أسير وآلام الأمعاء الخاليه ، كان النسيم يحمل صدى أجراس الكنائس. وأصوات المآذن ليقول لهم : الله أكبر على من طغى وتجبر ، لعنة الله عليكم وعلى ذريتكم وعلى أتباعكم من خدم وحشم  ومنافقين ومطبلين ومصفقين وأموالكم المنهوبة وبئس المصير لكم .

       نسيت هذه الزمرة الطاغية الباغيه الفاسده من الحكام المنصبين والوارثين أشباه الرجال النعاج والعجزه أن بلاد الشام صنعت التاريخ وصنع فيها التاريخ ، ولموقعها ألجغرافي وعلاقاتها بالتاريخ الروحي والسياسي ، تعرضت لحروب وغزوات عده ، يهودية وصليبيه واستعمارية بريطانيه وتركية عثمانيه ظلاميه ، وفِي عهد سلاطينها بدأ التواجد اليهودي ، ففي عهد السلطان الملعون عبد المجيد العثماني تملك اليهود أول أرض فلسطينيه ، وفِي عهد السلطان عبد العزيز منحت الحكومة العثمانيه اليهود أرضا بالقرب من يافا ، أقامت عليها مدرسة زراعية ، أطلقت عليها إسم مكفة إسرائيل أي ” أمل إسرائيل” . أما في عهد السلطان عبدالحميد الثاني بدأت إقامة المستوطنات الإسرائيليه في الريف الفلسطيني ، كانت أولها  ” بيتاح تكفا ” . هذا ما جلبته لنا تركيا الأردوغانيه الذي يقود مع الصهاينة اليهود الْيَوْمَ حربا ظلامية تكفيرية وحشية بربرية تدميرية دمويه . بالأمس ، طلع نبوخذنصر ملك بابل ليقضي على دولة اليهود المحتل ، وسبا. رجالهم ونسائهم وساقهم إلى العراق وهناك كتب اليهود التوراة المحرفه والتلمود .

         ومن دمشق قاد صلاح الدين حملته العسكريه ليحرر القدس ، واليوم يتأهب أسد سوريا والعروبه ورفاقه وجيش حماة الديار ليقود بعد  هزيمة الغزاه معركة تحرير فلسطين التاريخيه وعاصمتها الروحية القدس المبارك .

ليس غريب ولا عجيب قدر الوقاحة والبجاحة والكذب التي يتكلم بها الحكام العجزة الفجره من آل سعود والصباح وآل ثاني كتميم اللئيم ، وأمراء ومشايخ الغرور والفجور ، ورئيس القمة الميته ، سليل الخيانة والعماله ذي الدم الأزرق عبدالشيطان بن الحسين المرتزق ، الذي يتخذ هو وأردوغان المجرم الإخونجي من مأساة المهجرين السوريين ، الذين دفعتهم عصابات الإرهاب وأرعب الداعشيه والنصره إلى ترك بيوتهم وقراهم ومدنهم حجة لجمع الأموال ، لذلك يمنعونهم من العودة إلى الأراضي التي حررها الجيش العربي السوري .

         إن ما يجري في ليبيا العربيه واليمن آلذي يتعرض إلى حرب بربرية وحشية يشنها الملقب بخادم الحرمين الشريفين زورا وبهتانا وزعران مجلس التآمر والتعاون الخليجي الذين يجب محاكمتهم ومقاضاتهم في محكمة الجنايات الدوليه تقع مسؤوليته الأولى على مجلس الأمن والدول الخمس العظمى ومؤسسات حقوق الإنسان والأمومة والطفولة والبيئه .

        إنتهىت قمتهم الميته أو مؤتمرهم أو بالأحرى إجتماعهم ، وقرروا فيه الدوس على قرارات مؤتمر الخرطوم ،   مؤتمر الصمود والمجابهه ، مؤتمر اللاءات الثلاثه ، لا مفاوضات ولا صلح ولا إعتراف ، رفعوا الأعلام البيضاء ، أعلام الإستسلام والإنهزام ، وأطلقوا الدخان الأبيض ، ليعلنوا علانية أنهم إتفقوا على التطبيع والإعتراف والصلح مع دولة الكيان الصهيوني الإجرامي وتبادل الأعلام معها ، تنازلوا عن فلسطيننا التاريخيه التي إستشهد من أجل تحريرها والعودة لها مئات الآلاف من الشهداء . قرارات غير شرعيه لعدم شرعيتهم هم في الحكم ، فهم لا يمثلون إلا أنفسهم إذا سمح لهم أسيادهم ، ولا ينطقون إلا بإسمهم . أما نحن الشعب العربي العظيم ، شعب الصمود والمقاومه ومعنا الإخوة في الجمهورية الإسلامية الإيرانيه العظيمه قيادة وشعبا وجيشا وأحرار العالم من موسكو إلى بكين وأمريكا الجنوبيه سنبقى على العهد والوعد الصادق ،. ستبقى بوصلتنا وقبلتنا متجهة إلى القدس المبارك وفلسطينيا العربية التاريخيه لتحريرها من رجس الصهاينة اليهود المحتلين ومن الخونة والعملاء والأجراء .

         النصر لفلسطين والموت لدولة الكيان الصهيوني المحتل والخونة والعملاء . عاشت سوريا العربية وقيادتها العروبية ، تحيا فصائل المقاومه

 

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

القمة الميته في البحر الميت

WASHINGTON, DC - MARCH 20:  Iraqi Prime Minister Haider al-Abadi participates in a meeting with U.S. President Donald J. Trump at the White House on March 20, 2017 in Washington DC. The meeting marks Haider al-Abadi's first visit to the US capital sinceTrump's inauguration. (Photo by Chris Kleponis-Pool/Getty Images)