Slider

التضامن الفلسطيني – الفلسطيني أولا

flagdemo-300x199

حبذا لو أننا نحتفل بيوم التضامن الفلسطيني – الفلسطيني لنزف بشرى المصالحة بعد المصارحه لشعبنا وإنتهاء اﻹنقسامات والخلافات والنزاعات ألتي  أدت إلى تشجيع دولة الكيان الصهيوني اﻹرهابي المحتل على التعنت وتنفيذ مخططاته اﻹستيطانيه والتهويديه واﻹحتلاليه.
حبذا لو اننا نحتفل بيوم عودة اللحمه الوطنيه وطي صفحة زمن مليء بالغصات وباﻷحداث التي هزت وما زالت تهز الوجدان العربي الفلسطيني في كل مكان ، فنحن في أمس الحاجة إى سلام فلسطيني – فلسطيني أولا ثم عربي عربي ثانيا لا البحث عن سلام عربي – إسرائيلي .
من اﻷسباب الجوهريه المسببة للانقسامات والنزاعات هي الغيرة السلبيه ، ظاهرة مرضية خبيثه ، أصبحت تتفشى في حياتنا والتي تجعلنا لا نسمع من غيرنا إﻻ اﻹنتقاد والتجريح واﻹساءه ، وغياب المعايير الموضوعيه للوصول إلى المواقع دون مقومات ، وإحتلال المناصب بإستخدام أساليب التسلق واﻹنتهازيه والنفاق دون اﻹعتماد على مقومات أصيله أو كفاءات رصينه .
أسباب جوهريه ودوافع أساسيه أدت إلى ما آلت إايه اﻷمور اﻵن . حتى أن الغيرة المهنيه تحولت إلى محاولة هدم المتميزين بدلا من اللحاق بالمتفوقين . كما أضحت الغيرة المقيته تعبيرا عن تضخم الذات وإرتفاع نبرة ” أنا ” واﻹحساس بأن كل فرد أصبح يعتقد أنه هو فقط على الساحه . لقد كثر هواة الظهور وأصحاب الميول اﻹستعراضيه والباحثين عن المنافع الشخصيه تحت الشعارات البراقه واﻷهداف النبيله واﻷفكار الساميه . إن الدنيا قد تغيرت والقيم تدهورت والمروءة إختفت والضمائر ماتت .
إن نقل التنابذ الهجائي الرخيص إلى مواقع اﻹنترنيت العالميه ، وحجم الحقد والكراهيه ألتي ينساق إليها رواد اﻹنترنيت من شعبنا العربي الفلسطيني والعربي مشحونين بالغضب المذهبي والطائفي والطبقي واﻹقليمي البغيض ، يدل بوضوح على أن مهمتهم الرئيسية إثارة الفتن .
سأل أحد
كيف ستتضامن معنا شعوب العالم الحره وهي ترى أن القيادة الفلسطينيه التي إنحرفت عن أهداف ثورة التحرير مائة وثمانين درجه وحملتنا إلى مذبحة التنازلات ، وأبعدت القضية الفلسطينيه عن محيطها العربي وهرولت إلى أوسلو لتوقع صك اﻹنهزام واﻹستسلام مع العدو المحتل ، والتخلي عن الثوابت الوطنيه والقوميه الفلسطينيه وقبول عباس رئيس السلطه ورئيس منظمة التحرير الفلسطينيه ورئيس حركة التحرير الوطني الفلسلسطيني أن يكون مجرد شرطي حارس ﻷمن  الكيان الصهيوني اليهودي العنصري المحتل ومستوطنيه ، ضاربا عرض الحائط بنضال إستمر على مدى اﻷجيال منذ بدأت الصهيونية العالميه تخطط ﻹستيطان فلسطين وإقامة دولتها عليها .
كيف تتضامن معنا وتدعمنا شعوب العالم وهي ترى كيف يشهر السلاح الفلسطيني على الفلسطيني ونزيف الدم في قطاع غزه بسبب الصراع على السلطة والهيمنة الدينية وغياب العدالة وتفشي الفساد وإختلاس اﻷموال الممنوحه ، والكبت والظلم والحرمان والمعاناة من الفقر اﻹقتصادي ألذي أدى إلى التخلف اﻹجتماعي والقهر السياسي ومعاناة شعبنا اﻹرهاب بشكليه المادي والمعنوي .
كيف تتضامن معنا شعوب العالم وهي ترى كيف يهرول الحكام الدكتاتوريين الفاسدين المارقين وكثير من شعوبهم راكضين للارتماء في أحضان دولة الكيان الصهيوني اﻹرهابي المحتل لتقديم حجج اﻹعتراف به وبشرعيته وتطبيع جميع العلاقات معه وخاصة المخابراتيه.
نحن لن نتوانى عن الدفاع عن الحق ، والحق الفلسطيني هو الذي ينقض الباطل الصهيوني اﻹسرائيلي ، والحق هو عروبة فلسطين ألتي تنفي الدعاوي اﻹسرائليه، والحق هو كثافة التاريخ العربي الذي يكسر هشاشة  الوجود اليهودي في فلسطين .
إن الثورة الفلسطينيه هي اﻹيمان الراسخ والدائم بالقضيه ، ثورة لن تهرم ولن تشيب ، وستتابع اﻷجيال الشابه المسيره والكفاح المسلح حتى التحرير والعوده ، وستدوس على كل  الخونة والعملاء واﻷجراء.
الموت ﻹسرائيل . الموت للخونة والخزي والعار للعملاء واﻷجراء وعاشت حركات التحرر الوطني والمقاومه وتحيا فلسطين .

 

28-11- 2016-

د . راضي الشعيبي

رئيس الامانة العامة لاتحاد الجاليات والفعاليات والمؤسسات الفلسطينية في الشتات – اوروبا

بيانات الاتحاد

Slider

بيانات الاتحاد

Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

نشرة صوت الشعب

2021-04-20
نشرة نبض الشعب
2021-03-11
نبض الشعب
2021-03-09
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
2021-03-08
نبض الشعب
Slider

التضامن الفلسطيني – الفلسطيني أولا

flagdemo-300x199