د . جورج حبش  حكيم الثوره وضمير الأمه وروح المقاومه

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه   من الخطأ القول ، بأننا نحتفل بالذكرى العاشرة لوفاة القائد الرائد ، المفكر ...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه

 

من الخطأ القول ، بأننا نحتفل بالذكرى العاشرة لوفاة القائد الرائد ، المفكر  الإنسان ، العروبي الوطني القومي ، ذو الخلق العظيم والمسلك القويم ، د . جورج حبش أجمعت الجماهير  أنه حكيم الثوره وضمير الأمه وروح المقاومه ونبضها ، وقلعة الصمود  .

في هذه الساعات ، ونحن نكتب عن السيرة الذاتية للحكيم ، نكتب عن فلسطين العربية التاريخية ، الوطن السليب ، عن المبادئ  والثوابت الوطنية والقوميه ، عن دروب النضال ومسيرة الكفاح المسلح ، عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين المشتتين في الكرة الأرضيه ، عن لم الشمل للعائلات ، والدفاع عن الأرض والعرض .

الحكيم يمثل في الواقع بفكره ووطنيته وقوميته وأصالة عروبته ووجدانه وعواطفه ومشاعره وإحساسه هوية الأمه . نكتب عن حركة القوميين العرب التي تجسد خيارات وآمال وأماني وطموحات الأمة بكاملها ، لقد أضاء الحكيم شعلة النضال والحريه والتنوير  والتثوير والتفكير للقدرة والشجاعة على التعبير . ها هم رجال الجبهة من كوادرها وأعضائها ومناصريها منتفضون ثائرون ، يواجهون رصاص وغازات زنادقة جيش الإحتلال الصهيوني اليهودي بصدورهم التي تتدفق فيها دماء ثورة الغضب  وبالحجر والسكين والسيارة .  لقد صنع وسطر الحكيم تاريخا مجيدا وعريقا لشعبنا العربي الفلسطيني بصورة خاصه والشعب العربي من المحيط إلى الخليج بصورة عامه .

إن فكر حكيم الثورة ، منبع القيم الثورية والتقدمية النضاليه ، والوطنية والقومية ألعروبيه والإجتماعية والسياسيه حي لا يموت ، لأنه مغروس في وجدان وضمائر ومشاعر كل الأحرار والشرفاء من أبناء أمتنا العربيه ، تتناقله الأجيال من آباء إلى أبناء وأحفاد ،  للدفاع عن الحق العربي الفلسطيني في وطنه المحتل ، ألذي ينقض الباطل الإسرائيلي الصهيوني اليهودي العنصري . والحق هو عروبة فلسطين الذي ينفي ويبدد الدعاوي المزعومة الصهيويهوديه  ، والحق هو كثافة التاريخ العربي الذي يكسر هشاشة الوجود اليهودي في فلسطين العربيه من النهر إلى البحر .

إن التطورات والأحداث الحاصلة اليوم على الساحة الفلسطينيه والعربية والإسلاميه والدوليه تستدعي منا على التو اليقظة والصحوة والصمود والوحدة الوطنية الصادقه ونكران الذات أمام تطورات غير معهودة ومسبوقة ومواقف غير عادية للإنبطاح العربي وخنوع وخضوع وخشوع الملكيات العائلية العربانيه الرجعية الخائنة ومشايخ الفسق والتطبيع .

نبعث من الشتات التحيات العروبية الصامدة الصادقة  إلى روح حكيم الثورة ورفاقه الأحرار  د. وديع حداد وأبو علي مصطفى وإلى أسير الثورة أحمد سعدات والأمين العام المساعد أللواء. أبو أحمد فؤاد ود. ماهر الطاهر وأبو علي حسن والمناضله ليلى خالد  وكل القيادات وكوادر الجبهه .

التحرير ارادتنا و العودة هدفنا 

الأمانة العامه – برشلونه

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه