من هو محامي الرئاسة الفلسطينية “كريم شحادة”؟ ولماذا يحاول لبنان اعتقاله؟!

أكدت مصادر مطلعة أن الأمن اللبناني أصدر مذكرة جلب واستدعاء لمحامي الرئاسة الفلسطينية كريم شحادة للتحقيق معه، على خلفية مشاركته في بيع أراضي تابعة لمنظمة التحرير في لبنان، بمشاركة...

أكدت مصادر مطلعة أن الأمن اللبناني أصدر مذكرة جلب واستدعاء لمحامي الرئاسة الفلسطينية كريم شحادة للتحقيق معه، على خلفية مشاركته في بيع أراضي تابعة لمنظمة التحرير في لبنان، بمشاركة نجل الرئيس طارق محمود عباس ومسؤول المخابرات ماجد فرج.

وأوضحت أن كريم شحادة حصل على تفويض من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد وهو المسؤول عن أملاك منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، بالتصرف في الأراضي التابعة للمنظمة بالأراضي اللبنانية على اعتبار أنه محامي الرئاسة ومن حقه الاطلاع على أراضي المنظمة.

وقالت أنه بعد حصول كريم شحادة على تفويض من عزام الأحمد ، بدأ في بيع الأراضي لحسابه الشخصي ، بمشاركة نجل الرئيس “طارق”، ورئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج.

وأشار أن الأمن اللبناني علم بكل تفاصيل بيع كريم شحادة للاراضي وأصدر مذكرة جلب واستدعاء للتحقيق معه، وأن اعتقال شحادة من شأنه ان يكشف شخصيات أخرى شاركت في بيع الأراضي مثل طارق عباس وماجد فرج.

واوضح ان شحادة لم يكتفي عن هذا الحد، بل انه سهل مهام البطريرك ثيوفيلوس الثالث في بيع الأراضي للإسرائيليين، بالتعاون مع ماجد فرج وطارق محمود عباس ، بصفته محامي الرئاسة وتربطه علاقة قوية بطارق.

ويذكر ان اسم محامي الرئاسة كريم شحادة ورد إلى جانب “رئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج ، ونجل الرئيس طارق محمود عباس، وكبير مرافقي الرئيس اللواء إسماعيل شحادة” ، ضمن الشخصيات التي ثبت تورطها في تسهيل مهام البطريرك ببيع أراضي مدينة القدس وتأجيرها للإسرائيليين مقابل أراضي في بيت لحم ورشاوي مالية

هذه الأخبار عن شبكات التواصل الاجتماعي

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه