“واشنطن” لـ “عباس”: إلتزام الهدوء فالقضية الفلسطينية ليست أولوية

ذكرت دوائر دبلوماسية مطلعة  أن الادارة الامريكية برئاسة دونالد ترامب، ليست بصدد ممارسة أية ضغوطات على اسرائيل في المرحلة الراهنة فيما يتعلق بالموضوع الفلسطيني، وأن هذا الامر تدركه اسرائيل...

ذكرت دوائر دبلوماسية مطلعة  أن الادارة الامريكية برئاسة دونالد ترامب، ليست بصدد ممارسة أية ضغوطات على اسرائيل في المرحلة الراهنة فيما يتعلق بالموضوع الفلسطيني، وأن هذا الامر تدركه اسرائيل جيدا، لذلك تجد نفسها متحررة بعض الشيء في إخراج مخططات البناء والتوسع في الضفة الغربية والقدس الشرقية الى حيز التنفيذ والتطبيق على الارض. وقالت الدوائر الدبلوماسية أن الفريق الامريكي المتابع لما يجري في الشرق الأوسط يرى أن المسألة الفلسطينية ليست أولوية في هذه المرحلة  وأن على الفلسطينيين التزام الهدوء، وأن رسائل بهذا المعنى نقلتها واشنطن الى الفلسطينيين بشكل مباشر وأيضا عبر عواصم عربية معتدلة في مقدمتها الرياض، التي أوصلت رسالة بهذه الفحوى والمضمون للقيادة الفلسطينية، وأن حديث الولايات المتحدة عن (صفقة القرن) ليس المقصود منه الوصول الى النهاية التي يتمناها ويبحث عنها الفلسطينيون باقامة دولة لهم، وأن أقصى  ما يمكن تقديمه أمريكيا هو طرح أفكار خلاقة بنكهة اقتصادية لتجميد الصراع لسنوات طويلة قادمة، وأن قطاع غزة ستحصل على النصيب الأكبر في خطة التبريد الاقتصادي للصراع الذي سيضمن البدء بتنفيذها فترة هدوء طويلة لاسرائيل.

وتضيف الدوائر أن الحراك الأمريكي في المنطقة يهدف الى (تركيب أجزاء) الحلف الاقليمي الذي تعمل الولايات المتحدة على اقامته ويضم الدول السنية المعتدلة وإسرائيل في مواجهة (البعبع) الايراني، وأن إعلان إقامة هذا الحلف الاقليمي سيتم قبل نهاية العام الجاري تحت غطاء مؤتمر اقليمي للسلام في الشرق الاوسط تدعو اليه الولايات المتحدة وتشارك فيه اسرائيل الى جانب الدول العربية المعتدلة.

المنار المقدسية

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه