رسالة الى الرئيس د. بشار حافظ الأسد رئيس الجمهوريه العربيه السوريه

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات – أوروبا – إتحاد الصمود والمقاومه فخامة الفريق د. بشار حافظ الأسد رئيس الجمهوريه العربيه السوريه حفظه الله قائد الجيش والقوات المسلحه...

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات – أوروبا – إتحاد الصمود والمقاومه

فخامة الفريق د. بشار حافظ الأسد رئيس الجمهوريه العربيه السوريه

حفظه الله
قائد الجيش والقوات المسلحه العربيه السوريه
من الشتات والإغتراب ، ومن رحم الإنتماء والوفاء لهذا الوطن العربي الأبي العظيم بلاد الشام ، ذو التاريخ الحضاري العريق ، الحافل بالبطولات والإنتصارات على كل الغزاة والطغاة وقوى الشر والعدوان . تبعث لفخامتكم ورفاقكم الأمانه العامه لإتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه – والهيئه التأسيسيه لإتحاد الجاليات والجمعيات العربيه لبلاد الشام في الإغتراب وبكل فخر وإعتزاز وإكبار ، أرق وأسمى التبريكات والتهاني للنصر المبين البطولي الذي حققه جيشنا العربي السوري وحلفائه الأشاوس على القوى الظلامية التكفيرية الوهابية والإيماراتيه الإخوانيه المجرمه حلفاء الحركة الصهيونية العالميه ووكلاء وأجراء الكيان الإسرائيلي اليهودي العنصري .
الفريق الرفيق القائد : لقد كان الإنتصار البطولي الأسطوري في حلب الشماء الشهباء وتحريرها من شرذمة وحثالة العصابات الإجراميه الظلاميه فاقدة القيم والشيم المرتدة عن الدين الحنيف ومكارم الأخلاق ، تحول تاريخي إستراتيجي هام وحيوي في سيرالمعركة لمجابهة الحرب الكونيه العسكرية والإقتصاديه والإعلامية والحصارية التي تشن على سوريا الشموخ والصمود والإنتصارات المتتابعة في حُمُّص وحماه وتدمر ، والإنتصار البطولي الخارق اليوم في ديرالزور هو انتصار إستراتيجي .
فخامة الفريق القائد الرائد :
من عمق ثقافتنا الوطنية والقومية العربيه والتربوية ، تعودنا أن نسمي الأشياء بأسمائها بكل صراحه ووضوح ، ونرفض بالمطلق سياسة المداهنة والنفاق والرياء شريعة الجبناء والخبثاء ، لذا إسمحوا أن نقول لكم أن كل هذه الإنتصارات والبطولات تعود إلى رباط جأشكم وصمودكم وعمق إيمانكم وصلابة مقاومتكم ورسوخ إرادتكم وحكمتكم وذكاؤكم في إدارة الحرب والأزمه بصحبة رفاقكم رفاق الوفاء والإباء .
على أكتافكم تعلق الأمة العربيه اليوم من المحيط إلى الخليج كل آمالها وأمانيها وطموحاتها في التحرر والتحرير والتطوير . هنيئا لكم بشعبكم العربي الأصيل وجيش حماة الوطن والديار ، وهنيئا لهم وللأمة العربية والإسلاميه بالقائد العروبي والقياده التي حملت راية الشموخ والعزة والكرامة والإيمان ، وهزمت جحافل الشر والعدوان والعربان والقوى الإستعمارية الإمبريالية والصهيونية مجتمعه .
الأمانه العامه- برشلونه

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه