بيان

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات -أوروبا الإخوه والأخوات ، الرفيقات والرفاق ، أهلنا في الوطن المحتل والشتات تحية عروبية فلسطينيه , تحية الصمود والمقاومه وتحية العوده تؤكد...

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات -أوروبا

الإخوه والأخوات ، الرفيقات والرفاق ، أهلنا في الوطن المحتل والشتات

تحية عروبية فلسطينيه , تحية الصمود والمقاومه وتحية العوده
تؤكد الأمانة العامه لإتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه في الشتات -أوروبا – إتحاد الصمود والمقاومه ممثلة برئيسها ونائب الرئيس ورئيس المؤتمر العام وكذلك أمين سر الأمانه العامه للإتحاد ، ومسؤول العلاقات الخارجيه مع الأحزاب الإشتراكيه في البرلمان الأوروبي ، وضابط العلاقات والإتصالات مع الجاليات الفلسطينيه والعربيه ، تأجيل عقد المؤتمرالرابع إلى تاريخ لاحق بسبب مخالفة السيد إبراهيم إبراهيم لكامل القرارات السياديه التي اتخذتها وقررتها  بالإجماع في إجتماعها الأخير الذي عقد في مدينة برلين بشأن الترتيبات اللوجستية وتحديد أسماء المدعوين من القاده المناضلين وبرنامج إفتتاح المؤتمر وختامه .
إنطلاقا من ثقافتنا الوطنية والقوميه العروبية بامتياز وإنتماؤنا ومفهومنا الديموقراطي وحرية الرأي والفكر نرفض بشده ولا نريد أبدا الدخول في متاهات ونزاعات وخلافات مع أي من أبناء شعبنا ، وفِي نفس الوقت ندين بحزم ثقافة الإنشقاق والتكتلات والتحزبات والمداهنات والنفاق والرياء ، لأننا أهل إنتماء ووفاء . وإرادتنا راسخة وشامخة ، مبنية على التمسك بالثوابت الوطنيه والقوميه العروبيه الفلسطينيه وفِي طليعتها الوحدة الوطنيه ورص الصفوف التي تعتبر العمود الفقري ونخاعه الشوكي للقدرة علىًتحرير الوطن .
نعدكم ونؤكد لكم أنكم ستشهدون في القريب العاجل مؤتمرا يوازي كل المؤتمرات السابقه التي أذهلت في حشدها وتنظيمها جميع القوى على إختلاف ألوانها وأطيافها وتحت سقف منظمة التحرير الفلسطينيه ورايتها فقط ،ففلسطين كل فلسطين هي قبل وفوق كل شئ .
إن ما قام به إبراهيم إبراهيم الذي شارك لأول مره في أمانة الإتحاد منذ  تأسيسه حتى أنه  لم يشارك في مؤتمر دمشق حصن الأمة وقلبها النابض ومعه فوزي إسماعيل للإستئثار بقيادة الأمانه العامه وتجيير الإتحاد لفصيلهم المغرر بهم ، هو إنقلاب على المثل والقيم والوفاء والأخلاق والأهداف ، وطعنة سددوها إلى رحم الثقه جوهر رئيسي للعمل المشترك .

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه