اعتصام جماهيري تضامنا مع الأسرى السوريين والفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي أمام بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدمشق

تضامنا مع الاسرى السوريين والفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي نظمت لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين السوريين في سجون الاحتلال اعتصاما جماهيريا اليوم أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر...

تضامنا مع الاسرى السوريين والفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي نظمت لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين السوريين في سجون الاحتلال اعتصاما جماهيريا اليوم أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدمشق.

وجاء في الرسالة التي سلمها رئيس لجنة دعم الأسرى علي اليونس إلى رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية ماريان غاسر.. “إن اللجنة تضع منظمة الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية أمام مسؤولياتهم الاممية والحقوقية والتاريخية في ظروف يتعرض فيها الأسرى السوريون لسياسة الموت البطيء الممنهج من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي وتطالبها بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتلبية مطالبهم المشروعة والعمل على اطلاق سراحهم وفي مقدمتهم عميد الأسرى السوريين والعرب الأسير صدقي المقت”.

وفي تصريح صحفي بين اليونس أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر المنظمة الوحيدة المسموح لها بزيارة الأسرى في سجون الاحتلال والاستماع لمطالبهم لافتا إلى ضرورة زيارة الاسرى التي منعها الاحتلال ضمن ممارساته التعسفية ومعرفة اوضاعهم الصحية وخاصة عميد الأسرى المقت.

وأشار اليونس إلى أن الاعتصام جاء وفاء للأسرى السوريين والفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال وصمودهم الاسطوري في اضرابهم عن الطعام ومعركة الأمعاء الخاوية التي أعادت للقضية الفلسطينية القها وعنفوانها وعرت من يريد انهاء هذه القضية.

بدورها أوضحت غاسر أن “الاضراب عن الطعام يهدف الى ضمان حصول الأسرى على تحسين ظروف معيشتهم “لافتة إلى أن تواصل اللجنة مع السلطات الإسرائيلية مستمر لزيارة الأسرى مع اطباء مختصين ولبحث موضوع منع الزيارات لان القانون الدولي الانساني يكفل حق أي اسير بالزيارة.

وأشارت غاسر إلى أنه سيتم نقل الرسالة الى مقر اللجنة في جنيف واخذ الإجراءات اللازمة مؤكدة أن مكتب اللجنة وابوابها مفتوحة أمام الجميع في حال وجود أي امر مقلق وأنه “في حال الحصول على أي معلومات إضافية ولاسيما فيما يتعلق بالمقت سيتم الابلاغ عنها”.

بدوره بين الأسير المحرر عبد الحميد الشطلي نائب رئيس لجنة الدفاع عن الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال ان تكرر الاعتصامات والوقفات التضامنية امام مقر الصليب الاحمر يأتي دعما واسنادا للأسرى المضربين عن الطعام والذي مضى عليه 25 يوما لرفع صوتهم امام المؤسسات الانسانية والحقوقية والدولية للضغط على الاحتلال لتحسين ظروفهم وإلغاء منع الزيارات وخاصة المحامين والاستجابة لمطالب الأسرى المشروعة.

وبدأ الأسرى السوريون والفلسطينيون في سجون الاحتلال الاسرائيلي إضرابا عن الطعام في الـ17 من الشهر الماضي احتجاجا على الممارسات التعسفية واللاإنسانية بحقهم.

سانا

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه