أما آن الأوان لشعبنا العربي في بلاد الحجاز وشبه الجزيرة العربية الرد على ملوك وأمراء التطبيع مع مغتصبي فلسطين ؟!

اطلقت مجموعةٌ من الكتّاب والأكاديميّين والمثقّفين الخليجيّين حملة لرفض التّطبيع مع العدوّ الإسرائيليّ، بعد “قيام وفد سعودي غير رسميّ في شهر تمّوز الحالي بزيارة الأراضي المحتلّة والاجتماع بمسؤولين من...

اطلقت مجموعةٌ من الكتّاب والأكاديميّين والمثقّفين الخليجيّين حملة لرفض التّطبيع مع العدوّ الإسرائيليّ، بعد “قيام وفد سعودي غير رسميّ في شهر تمّوز الحالي بزيارة الأراضي المحتلّة والاجتماع بمسؤولين من الكيان الصّهيونيّ”.

ودعت الحملة، في بيان نشره موقع “سعوديّون ضدّ التّطبيع”، إلى توقيع عريضةٍ تُطالب الحكومات الخليجيّة بـ”المحافظة على مواقفها المقاطعة للكيان الصّهيوني، والمتّسقة مع تطلّعات شعوبها، وذلك بمنع كافة أشكال التّطبيع وعلى رأسها المقابلات الرّسميّة وغير الرّسميّة مع مسؤولي العدو، وعدم إرسال وفود رسميّة أو حتّى السماح لوفود غير رسميّة لا تمثّل الدّولة بزيارة الكيان الغاصب واللّقاء مع مسؤوليه”.
ودعت العريضة كذلك الحكومات الخليجيّة إلى “معاقبة كلّ من يقوم بمخالفة ذلك بناءً على قوانين مقاطعة العدوّ الصّهيوني في دول الخليج العربي والقوانين الّتي تمنع السّفر إلى الكيان الغاصب”، مؤكّدةً ضرورة “اتّخاذ كافّة الخطوات اللازمة لتشجيع مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها ضمن سياق حملة BDS”، (حملة مقاطعة إسرائيل). ووقّع العريضة أكثر من ألفي شخصيّة خليجيّة، ولا يزال التّوقيع متاحاً أمام الموافقين على ما جاء في البيان.

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه