٥٢ عاماً على مأساة النكسة..محور المقاومة سيسحق محور المؤامرة

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة   النَّكْسَة هي الحلقة الثانية من المشروع الإمبريالي الإستعماري الإجرامي التآمري العدواني للتحالف...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة


  النَّكْسَة هي الحلقة الثانية من المشروع الإمبريالي الإستعماري الإجرامي التآمري العدواني للتحالف الأنجلو- فرنسي على الأمة العربية . هي المرحلة الثانية من مشروع وعد بلفور الإجرامي للحركة الصهيونية العالمية لتحقيق مخططها السياسي والقومي بإقامة دولة صهيونية يهودية عرقية قومية على أرض فلسطين العربية التاريخية ، واتفاقية سايس-بيكو الأنجلو -فرنسية الاستعمارية الاحتلالية التقسيمية لبلاد الشام لتحقيق إنشاء دولة إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل ، بمشاركة الرجعية العربية العفنة وفي طليعتها العائلة الهاشمية الحجازية الأجيرة والعميلة المنهزمة والمتقهقرة أمام سيوف وخناجر غزاة ابن سعود الوهابي الإرهابي الدموي .

      تمر اليوم القضية العربية الفلسطينية ومأساة الشعب العربي الفلسطيني المقاوم في الوطن المحتل والشتات في أخطر أيامها فقد تَحَوَّلت القضية من مشكلة احتلال وحدود إلى تصفية عرقية ووجود ، بدعم أمريكي فاضح وواضح بقيادة المسيحيين المتصهينين الجدد لدولة الكيان الصهيوني اليهودي العنصري في سياستها الاحتلالية وضم الأراضي العربية إلى ملكية الكيان المحتل ومشروع التهويد لمدينة القدس الشريف واستباحة حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية وتنفيذ صفقة القرن ( صفقة العار ) التصفوية بتأييد وضغط ودعم وتمويل تام من ورثة حكَّام الدكتاتورية والفساد والعمالة والخيانة عربان الخليج بقيادة المجرم الدموي البشع المجرم محمد بن زايد ومملكة آل سعود الوهابية الإرهابية بزعامة وريث الإنقلاب الأمير المغرور العنجهي المتغطرس المجرم الدموي قاتل الرأي الحر والفكر والعقيدة محمد بن سلمان رجل أمريكا في العالم العربي .

      لقد بذلت وسائل الإعلام الرسمية والمرتزقة جهدا كبيرا وبذلت أموالا طائلة لشراء الضمائر والأقلام المأجورة في عملية تطويع الفكر العربي للتطبيع مع العدو الصهيوني المحتل والاعتراف به ، والتحالف معه ضد دول محور المقاومة التي تقودها سورية العربية حصن الأمة العربية بقيادة القائد العروبي العظيم بشار الأسد ورفاقه الذي حقق معجزة الإنتصار الأسطوري التاريخي العظيم في الحرب الكونية على قوى الشر والعدوان على سورية بسبب مواقفها الصلبة الداعمة الراسخة والمبدئية لتحرير فلسطين العربية . إنها بارقة الأمل وبداية انتصارات محور المقاومة على محور الشر والمؤامرة في واشنطن ولندن وباريس وتل أبيب وعَمان وعُمان والدوحة والرياض وأبوظبي والمنامة. وها هي صواريخ الإيمان تنطلق من غزة ودمشق وصنعاء لتدمر صواريخ الباطل والحقد والعدوان وتدك المستوطنات وترعب قطعان المستوطنين وترهب نتنياهو وأعوانه .

      في هذه الذكرى الأليمة حقاً . إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات يؤكد العهدوالوعد بالوفاء والتمسك بالثوابت الوطنية والقومية لمنظمة التحرير الفلسطينية مهما كان الثمن وسيبقى الصوت الجريء الحر للدفاع عن حقوقنا المشروعة في العودة والتحرير الكامل لجميع الأراضي العربية المحتلة وفضح المواقف الإستسلامية والتنازلية والإنهزامية الخيانية لأي كان .

التحرير إرادتنا والعودة هدفنا والنصر لنا

الأمانة العامة – برشلونة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه