يومُ الأرض في عيون مُزارعٍ فلسطينيّ

يُشكل يوم الأرض بالنسبة للمزارع أسامة خضر (52 عامًا) من مدينة قلقيلية، يومًا لتجديد تمسكه بالأرض وارتباطه بها، عبر فلاحته أرضه، الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري في منطقة...

يُشكل يوم الأرض بالنسبة للمزارع أسامة خضر (52 عامًا) من مدينة قلقيلية، يومًا لتجديد تمسكه بالأرض وارتباطه بها، عبر فلاحته أرضه، الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري في منطقة صوفين شمال شرق قلقيلية، رغم عراقيل الاحتلال، لكسر عزيمته.

خضر واحدٌ من كثير من المزارعين الذين قامت قوات الاحتلال بعزل أرضهم، خلف الجدار عام 2002، تحت ذريعة “الإجراءات الأمنية” التي تقضي بمنع دخول المواطنين ارضهم.

وتبلغ مساحة أرض خضر 40 دونمًا، تجاوز حبه وتعلقه بها كل المعيقات، وهو يخاطر بحياته لكي يحافظ عليها، رغم ما يعانيه يوميا.

ويتذكر خضر حال أرضه قبل الجدار، قائلا: “الوصول الى الأرض كان ميسرًا وفي أي وقت كان، ولأي فردٍ من العائلة، لكن مع الجدار اضطررنا الى استصدار تصاريح خاصة من جيش الاحتلال، للسماح بمواصلة العمل في الأرض، التي تعتبر مصدر رزقنا، اعتمدنا على زراعة الخضراوات بشكل أساسي، وكنا نرفد بضاعتنا إلى الأسواق مباشرة، من دون عراقيل في النقل، لكن بعد العزل، أصبح الأمر أكثر صعوبة وتعقيدا”.

ويواجه خضر عقبة في إصدار تصاريح، فيفرض الاحتلال شروطًا على مقدمي التصاريح، وله الخيار بالرفض والقبول، بالإضافة إلى ذلك يفرض التنسيق المسبق لدخول الأسمدة، والأدوية، ويماطل بالموافقة عليها.

ويضيف: “سابقًا كنا نزرع الخضار، لكن في الوقت الحالي، نهتم بزراعة الأشجار، مثل الحمضيات، والجوافة، والأفوكادو، والاسكدنيا، لأن الخضار تحتاج إلى عناية أكثر، ولا نستطيع ذلك مع هذه العراقيل”.

لا يقف الأمر على ذلك، فيوميا تُعبَأ صناديق الحمضيات لخروجها إلى الأسواق، لكن وجود بوابة حديدية يحتم على خضر نقل الصناديق على مرحلتين، الأولى من مكان القطف الى البوابة، والثانية من البوابة الى الأسواق، ما يكلفه الكثير من الخسائر المادية.

ويبين أنه وبسبب وضع الاحتلال عقبات أمام المزارعين في إيصال الكهرباء للآبار الارتوازية التي تقع خلف جدار الضم والتوسع، التي تغذي الاراضي بمياهها، ما يجعل المزارعين مضطرين الى تشغيلها على الديزل وهو ما يراكم المزيد من التكاليف والخسائر.

ويشير إلى أن ساعة المياه على الديزل تصل الى 120 شيقلًا، وتعتبر مرتفعة جدًا بالنسبة للمزارعين. ويختم قائلًا: “لا يمكننا إلا القول، إننا هنا راسخون، وصامدون كالجبال، وباقون ما بقي فينا عرق ينبض، وفي كل موقع ومكان في ارض فلسطين”.

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه