وفد مغربي تطبيعي يزور الأراضي المحتلة

يزور وفدٌ مغربي غير رسمي، منذ يوم أمس، الأراضي الفلسطينية المحتلة، في زيارة تطبيعية تستمر خمسة أيامٍ، يلتقي خلالها أعضاء في الكنيست الصهيوني والحكومة. ويتشكل الوفد المغربي من 11 شخصًا،...

يزور وفدٌ مغربي غير رسمي، منذ يوم أمس، الأراضي الفلسطينية المحتلة، في زيارة تطبيعية تستمر خمسة أيامٍ، يلتقي خلالها أعضاء في الكنيست الصهيوني والحكومة.

ويتشكل الوفد المغربي من 11 شخصًا، بينهم مهندسين وكتاب ومخرجين ورجال أعمال مغاربة ممن يرون أهمية للحوار والتواصل مع نظرائهم الصهاينة.

وسيحل الوفد ضيفًا على متحف المحرقة النازية ومركز تراث يهود شمال أفريقيا، كما سيزور مدن القدس وحيفا المحتلة، ومقدسات إسلامية، وسيلتقي طلابًا صهاينة، يشاركون في دورة لتعلم اللغة المغربية اليهودية المحكية.

وستشمل زيارة الوفد المغربي الكنيست الصهيوني أيضًا للقاء بعض أعضاءه، وللقاء بعض أعضاء حكومة الكيان الصهيوني.

وكان حزب الاستقلال، أعرق الأحزاب المغربية،  قد أكد سابقاً، عزمه التقدم للبرلمان لإخراج مقترح قانون لتجريم كافة أشكال التطبيع مع “إسرائيل”.

وقال بيان لـ«مجموعة العمل من أجل فلسطين في المغرب» صدر بعد لقاء مع نور الدين مضيان، رئيس الفريق النيابي لحزب الاستقلال بمجلس النواب، وعدد من برلمانيي الحزب أن نواب حزب الاستقلال وأعضاء المجموعة اتفقوا على ضرورة «التعبئة وتنسيق الجهود من أجل التصدي لكل أشكال التطبيع التي باتت تهدد الوطن بشكل مباشر».

وأضاف البيان، أن « اللقاء تضمن عرضا لمظاهر تطبيع واختراق صهيوني بلغت مستويات عالية من الخطورة».

وكانت كتل برلمانية مغربية من الغالبية والمعارضة عام 2014، أيدت مقترح قانون تقدم به «المرصد المغربي لمناهضة التطبيع»، يجرّم «كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل»، لكن المقترح لم يعرض على البرلمان لمناقشته حتى الآن.

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه