وفد مصري إلى رام الله للقاء عباس عقب تطورات إيجابية بشأن المصالحة

قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، عزام الأحمد، الأربعاء، إن “تطورات إيجابية” طرأت على ملف المصالحة. وأشار “الأحمد” في تصريحات لإذاعة “صوت فلسطين”، الرسمية، إلى أن...

قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، عزام الأحمد، الأربعاء، إن “تطورات إيجابية” طرأت على ملف المصالحة. وأشار “الأحمد” في تصريحات لإذاعة “صوت فلسطين”، الرسمية، إلى أن وفدا مصريا رفيعا، سيزور مدينة رام الله “قريبا”، للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قبل أن يتوجه لقطاع غزة لبحث ملف المصالحة مع قادة حركة حماس. وأضاف:” تطورات إيجابية هامة طرأت على موقف حركة حماس، سيتم الإعلان عنها من قبل مصر، عندما تُنهي تحركاتها بحضور حركتي فتح وحماس”. ومنذ 2007 يسود انقسام سياسي فلسطيني بين حركتي “فتح” و”حماس” ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في إنهائه. ووقّعت الحركتان أحدث اتفاق للمصالحة بالقاهرة في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017، لكنه لم يطبق، بسبب نشوب خلافات حول عدة قضايا؛ منها تمكين الحكومة في غزة، وملف موظفي القطاع الذين عينتهم “حماس”. من جهة أخرى، قال الأحمد إنه أجرى سلسلة لقاءات في القاهرة أبرزها مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط والأمين العام للمؤتمر القومي العربي مجدي المعصراوي ولجنة فلسطين في البرلمان العربي. وأضاف الأحمد أن اللقاءات تركزت على الجهود المبذولة لإفشال ورشة العمل الأمريكية المقرر عقدها في البحرين، مشيرا إلى أن اجتماعات متزامنة مع الورشة في العواصم العربية بحضور الأحزاب والبرلمانات تتوج بمؤتمر شعبي يعقد في بيروت بالسابع من الشهر المقبل.

نبأ برس

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه