وفاة المناضل الفلسطيني ورجل المواقف الوطنية “بسام الشكعة”

غيب الموت عصر الإثنين  رجل المواقف الوطنية المناضل الفلسطيني بسام الشكعة ” أبو نضال”، رئيس بلدية نابلس السابق، وأحد أعمدة النضال الوطني على مدار عقود. وتوفي المناضل الشكعة عن عمر...

غيب الموت عصر الإثنين  رجل المواقف الوطنية المناضل الفلسطيني بسام الشكعة ” أبو نضال”، رئيس بلدية نابلس السابق، وأحد أعمدة النضال الوطني على مدار عقود.

وتوفي المناضل الشكعة عن عمر ناهز 89 عاما في إحدى مستشفيات مدينة نابلس.

وبرحيل الشكعة فإن الساحة الفلسطينية تكاد تكون خالية من أمثاله الشرفاء والإنتماء الوطني .

وسيشيع جثمانه بعد ظهر غد من المسجد الحنبلي في مدينة نابلس إلى المقبرة الغربية.

ويُعد الشكعة أحد أعيان مدينة نابلس، وهو من الشخصيات الوطنية الفلسطينية المعروفة والتي تحظى باحترام كبير في الشارع الفلسطيني، وانتُخب رئيسا لبلدية نابلس عام 1976، على رأس قائمة وطنية، و شكل مع آخرين من ممثلي المؤسسات الشعبية والأحزاب التي نشطت في الأراضي المحتلة؛ لجنة التوجيه الوطني التي قادت النضال الفلسطيني ضد الاستيطان وممارسات الاحتلال، ولم تطرح نفسها بديلا عن منظمة التحرير الفلسطينية التي كان يترأسها ياسر عرفات.

وعُرف عن الشكعة أنه صاحب توجه قومي عربي، ويعد زعيم البعثيين في فلسطين، وفي عام 1959 استقال من حزب البعث العربي الاشتراكي وقاوم الانفصال بين سورية ومصر، وتعرض لمحاولة اغتيال وقف وراءها ما عُرف بالتنظيم الإرهابي الصهيوني السري، وأدى انفجار عبوة وضعت في سيارته إلى بتر قدميه في 2 حزيران/ يونيو 1980.

وحينها أشعلت محاولة اغتياله، واثنين من رؤساء البلديات في الضفة الغربية، شرارة انتفاضة استمرت بضعة أشهر وشملت مختلف المدن الفلسطينية.

وتعرض الشكعة للسجن، وأُبعد إلى مصر عام 1962، حيث بقي لاجئا سياسيا هناك إلى أن عاد إلى مدينته نابلس عام 1965.

عن دار الحياة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه