واشنطن تستدعي سفيرها لدى إسرائيل ديفيد فريدمان لبحث “صفقة القرن”التي يعدها الرئيس دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط

استدعت الإدارة الأمريكية سفيرها في إسرائيل، ديفيد فريدمان، إلى العاصمة واشنطن لبحث “صفقة القرن” التي يعدها الرئيس دونالد ترامب، للسلام في الشرق الأوسط، حسب صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، الاثنين....

استدعت الإدارة الأمريكية سفيرها في إسرائيل، ديفيد فريدمان، إلى العاصمة واشنطن لبحث “صفقة القرن” التي يعدها الرئيس دونالد ترامب، للسلام في الشرق الأوسط، حسب صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، الاثنين.

وكان من المفترض أن يلقي فريدمان كلمة في مؤتمر منظمة يهودية أمريكية تدعى “اللجنة الأمريكية اليهودية AJC”، في القدس، الأحد، لكنه أرسل كلمة مسجلة قال فيها إنه اضطر للمغادرة إلى واشنطن لإجراء مشاورات حول الخطة الأمريكية للسلام.

وقالت السفارة الأمريكية إن فريدمان استدعي إلى واشنطن لإجراء مشاورات في وزارة الخارجية والبيت الأبيض.

وكانت مصادر أمريكية في البيت الأبيض قالت لصحيفة “يسرائيل هيوم” سابقا إن الخطة الأميركية المسماة “صفقة القرن” لم تجهز بعد، لكنها في مراحلها الأخيرة.

وترفض القيادة الفلسطينية “صفقة القرن”، كما ترفض أي انفراد أميركي في الوساطة في عملية السلام المنهارة أصلا، عقب إعلان الرئيس الأمريكي، 6 ديسمبر 2017، عن اعتبار القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

رأي اليوم

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه