هيومن رايتس ووتش: تشديد القمع والممارسات المسيئة التي تهدف إلى إسكات المعارضين والمنتقدين في السعودية يشوه الإصلاحات

انتقدت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في تقرير نشرته اليوم الاثنين، ما أسمته “تشديد القمع والممارسات المسيئة التي تهدف إلى إسكات المعارضين والمنتقدين” في السعودية، وقالت إن هذا يشوه الإصلاحات...

انتقدت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في تقرير نشرته اليوم الاثنين، ما أسمته “تشديد القمع والممارسات المسيئة التي تهدف إلى إسكات المعارضين والمنتقدين” في السعودية، وقالت إن هذا يشوه الإصلاحات الاجتماعية المهمة “التي نُفذت تحت حكم ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان”. وأشارت في تقرير حمل عنوان “الثمن الفادح للتغيير: تشديد القمع في عهد محمد بن سلمان يشوّه الإصلاحات” إلى أنه “رغم الإصلاحات البارزة لصالح المرأة والشباب، تُبين الانتهاكات المستمرة أن سلطة القانون لا تزال ضعيفة وقد تتقوّض متى شاءت القيادة السياسية في المملكة”. وقال مايكل بَيْج، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط بالمنظمة :”لقد أنشأ محمد بن سلمان قطاعا للترفيه وسمح للمرأة بالسفر والقيادة. لكن السلطات السعودية حبست العديد من المفكرين والنشطاء البارزين الإصلاحيين في المملكة خلال ولايته، والذين دعا بعضهم إلى تطبيق هذه الإصلاحات نفسها”. وأضاف :”إذا كانت السعودية تسعى إلى إصلاحات حقيقية، فعليها ألا تعرض أبرز نشطائها إلى المضايقة، والاحتجاز، وسوء المعاملة”. ولفتت المنظمة إلى أن “اعتقال المواطنين لانتقادهم السلمي لسياسات الحكومة أو مناصرة الحقوق ليس جديدا في السعودية. لكن العدد الهائل والطيف الواسع للمستهدفين خلال فترة زمنية قصيرة، فضلا عن الممارسات القمعية الجديدة، جعل موجات اعتقال ما بعد 2017 (حين تم اختيار بن سلمان وليا للعهد) ملحوظة”. وشددت على أنه “من أجل إظهار أن السعودية تطبق إصلاحات حقيقية، فإنه ينبغي للملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان إدخال إصلاحات جديدة تكفل تمتع المواطنين السعوديين بحقوقهم الأساسية، وتشمل حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع. وينبغي أن تشمل الإصلاحات أيضا استقلالية القضاء وتطبيق الإجراءات القانونية الواجبة”.

رأي اليوم – وكالات

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه