مواقف خيانِيَّة

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة    عصابة آل خليفة المافْيَوِيَّةِ الفاسدةِ التي تحْكُمُ دولة البحرين وشعبها العربي الشقيق...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة


   عصابة آل خليفة المافْيَوِيَّةِ الفاسدةِ التي تحْكُمُ دولة البحرين وشعبها العربي الشقيق بِقَبْضَةٍ حديدِيَّةٍ ، ونظامٍ ملكي دكتاتوري مجرم  جائرٌ وفاسد ، تحميه القوى الظَّلامية المرتزقة الْبَدَوَيَّةِ المُحتلَّةِ لآل سعود ، الْأشَدُّ دكتاتوريَّةً وإجراماً وفساداً ، ونهباً للأموال العامة ، والأكثرخيانةً وعمالة.

   إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” الْمُسْتَقِل ” في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومة _

 نستنكر وندين ونزدري المواقف الخيانية لهذه الطغمة الدكتاتورية الحاكمة الفاسدة الخائنة في البحرين الشقيق ، وهرولتها الإنبطاحية اللاهثة للتطبيع والإعتراف بالكيان الصهيوني اليهودي العنصري المحتل ، وقيام وزير خارجيتها الخنزير وعديد من المسؤولين أجراء النظام ، بتوجيه الدَّعوات المستمرة إلى القيادات الإرهابية الفاشية للكيان الصهيوني المحتل لزيارة البحرين من أجل توقيع اتفاقات تجارية وأمنية واستخباراتية معلنةٌ وخفيَّة وآخرها زيارة الحاخام اليهودي الصهيوني المتطرف موشيه عمار ومعه رجل الدين اللبناني السني العميل المُتَنِكر لكل القيم الأخلاقية والإنسانية والدينية ، لعنة الله عليه وعلى أمثاله في الدُّنيا  والآخرة .

الموقف الخياني التَّآمري ، الذي تلعبه مشيخة الأعرابي ، محمد بن راشد الشاذ والفاسد العميل المأجور  الخائن ” دبي ” في نشاطها المحموم للتطبيع والإعتراف بالكيان الصهيوني اليهودي العنصري المحتل وفتح أبواب المشيخة على مصراعيها للمستوطنين ومواطني الكيان الصهيوني للسياحة ولرجال الأعمال الصهاينة لتوقيع الإتفاقيات التجارية وتنفيذ المشاريع وتبادل المصالح ، وتقوم بتوجيه الدعوات العلنية منها والسرية للمسؤولين الصهاينة اليهود ، وآخرها بالأمس القريب ، بدعوة المدير العام لوزارة خارجية الكيان الصهيوني والإعلان بتوقيعه اتفاقيات رسمية هامة ومنها مشاركة الكيان في معرض  ( إكسبو ) بدبي ، بينما توصد أبوابها الحديدية في وجه أبناء بلاد الشام الذين علَّموا أعراب الخليج القراءة والكتابة وبفضل سواعدهم تمَّ بناء البنية التُحية لكل المشيخات الجاحدة المُتنكرة لأفضال أبناء بلاد الشام ومصر والسودان .

إنَّ إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” الْمُسْتَقِلْ ” في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومة – يدين ويستنكر بشدَّة المواقف الخيانية للتطبيع مع الكيان الفاشي المحتل والحكم الدكتاتوري الإستخباراتِيّ الذي تعاني منه كل الأيدي العاملة من الدول العربية واللغة العربية لغة القرآن الكريم التي أكرمها وأعزَّها الله سبحانه وتعالى ، وأصبحت لغة الشيطان المستعمر المحتل “اللغة الإنجليزية” هي المتداولة في الشارع والمتجر والفندق والعربان .

الأمانة العامة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه