محمد صافي فقد بصره في سجون غزة.. بماذا تفيد لجان التحقيق؟!

اتهمت عائلة صافي في قطاع غزة الأجهزة الأمنية، بالتسبب في فقدان ابنها محمد صافي (27 عامًا) لبصره، وذلك خلال اعتقاله في مقر جهاز الأمن الداخلي بمنطقة شمال غزة، إبّان...

اتهمت عائلة صافي في قطاع غزة الأجهزة الأمنية، بالتسبب في فقدان ابنها محمد صافي (27 عامًا) لبصره، وذلك خلال اعتقاله في مقر جهاز الأمن الداخلي بمنطقة شمال غزة، إبّان حراك “#بدنا_نعيش”، الذي أطلقه نشطاء احتجاجًا على الأوضاع المعيشية الصعبة في قطاع غزة منتصف شهر مارس (آذار) 2019. محمد صافي، شاب ضاقت به الظروف الصعبة التي يعيشها منذ أن سيطرت حركة حماس على القطاع عام 2007، فوجد في حراك “بدنا نعيش” بارقة أمل، لكن، ثلاث ضربات على الرأس، كانت كفيلة لقلب حياة محمد رأسًا على عقب، وانطفاء بصره. مصادر محلية، أفادت بأن محمد شارك في حراك “بدنا نعيش”، لكن هراوات وأسلحة قوات الأمن بطشت به ومن معه، وقمعتهم في مشاهد أدانتها منظمات وحكومات.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه