لاجئو فلسطين…. القضية العالقة منذ أكثر من سبعة عقود

في الرابع من أيلول/ ديسمبر من العام 2000، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة، توقيع اتفاقية جنيف المتعلقة بوضع اللاجئين، وتم اختيار 20 حزيران/ يونيو من كل عام للاحتفال بيوم...

في الرابع من أيلول/ ديسمبر من العام 2000، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة، توقيع اتفاقية جنيف المتعلقة بوضع اللاجئين، وتم اختيار 20 حزيران/ يونيو من كل عام للاحتفال بيوم اللاجئين العالمي. وفي هذه المناسبة التي تصادف، اليوم الخميس، نستذكر قصصا وطموحا وأملا بالعودة وخوفا وترقبا من المجهول، ونشاهد ملايين اللاجئين الفلسطينيين الذين أجبروا على ترك بيوتهم وممتلكاتهم وما زالوا ينتظرون العودة إليها، وسط مجتمع دولي انحاز بعكس اتجاه طموحهم ولم يعد قادرا على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تكفل عودتهم. وتختلف المناسبة هذا العام لكونها تأتي في ظل محاولات أميركية لإنهاء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” ووقف تمويلها في محاولة واضحة لتصفية قضية اللاجئين، وذلك بما ينسجم مع مؤامرة “صفقة القرن” التي تهدف الإدارة الأميركية من ورائها إلى تصفية القضية الفلسطينية برمتها لصالح الاحتلال الإسرائيلي. وبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين خلال أحداث النكبة في العام 1948 وما تلاها من تهجير، وتطهير عرقي من قبل الاحتلال الاسرائيلي أكثر من 800 ألف فلسطيني جميعهم طردوا من قراهم ومدنهم من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية في ذلك الحين، وتم تدمير وطرد شعب بكامله واحلال جماعات وافراد صهيونية لأكثر من 1300 قرية ومدينة فلسطينية. اللاجئون في فلسطين مجتمع فتي، إذ بلغت نسبة الأفراد التي تقل أعمارهم عن 15 عاما 39% من اجمالي السكان، وبلغت نسبة كبار السن 60 سنة فأكثر من اللاجئين 5% من اجمالي اللاجئين في دولة فلسطين. وأظهرت نتائج التعداد العام للاجئين الفلسطينيين في مخيمات الشتات، أنهم يتمركزون في منطقة صيدا لأكثر من 36%، ومنطقة صور ثم في بيروت بواقع 13.4%، وأشارت النتائج إلى أن حوالي 4.9% من اللاجئين الفلسطينيين يملكون جنسية غير الجنسية الفلسطينية. وتفيد إحصائيات الجهاز المركزي للإحصاء لعام 2018 بأنه على مستوى الدول العربية، فقد بلغت نسبة اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة الغوث في الأردن 39.0% من إجمالي اللاجئين الفلسطينيين في حين بلغت النسبة في لبنان 9.1%، وفي سوريا 10.5%. وقال الناطق الرسمي باسم الاونروا في القدس سامي مشعشع: “يوم اللاجئ العالمي يشير إلى أن هناك قضية عالقة منذ سبعة عقود، وصدرت عشرات بل مئات من القرارات بهذا الموضوع وحتى اللحظة لم يتم ايجاد حل، وهناك محاولة لإفشال وكالة الغوث الدولية وتحميلها هذا الفشل، فوكالة الغوث هي مؤسسة انسانية تقدم الخدمات للاجئين بشكل عام، فهناك محاولات عدة لدول وأطراف وجماعات لتسييس الوكالة والتشكيك بدورها، واعتبارها فاسدة، فهذه محاولة خطرة جدا”. وأضاف: “منذ يومين اجتمعنا في الهيئة الاستشارية للوكالة لتدارك القرار الذي اصدر في العام الماضي لإيقاف جميع المساعدات للوكالة والتي خلقت صعوبات مالية بالغة، إلا أن 42 دولة قدمت مساعدات للوكالة، فيما لا تزال الوكالة تعاني عجزا ماليا قيمته 211 مليون دولار”. وتابع، ان خدمات الوكالة المقدمة للاجئين تراجعت بالكم والكيف خلال الازمة المالية، بحيث ان وضع اللاجئ الفلسطيني صعب، وأوضاع اللاجئين في سوريا ولبنان وحتى في غزة غير جيدة، خاصة أنهم عاشوا حروبا متتالية خلال ثلاث سنوات، وتم تدمير المخيمات، فهذا ادى الى صعوبات نفسية على الكبار والصغار، فالحرب على سوريا شردت اكثر من 300,000 لاجئ فلسطيني الى الخارج. من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي: “على الدول الوقوف امام مسؤولياتها لتمكين وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين “الاونروا” لتخطي ازمتها المالية، لتقديم خدماتها التعليمية والصحية والاغاثية لأن ما يقارب 6.2 مليون لاجئ فلسطيني يعتمدون بشكل كامل على تلك الخدمات. وتطرق الى أوضاع اللاجئين الصعبة في المخيمات الفلسطينية في الأراضي الفلسطينية بفعل الحصار وارتفاع معدلات البطالة والفقر المدقع، ما يستوجب على الدول المانحة والمجتمع الدولي دعم برامج الاونروا، وتوفير الأموال اللازمة لدعم ميزانية دولة فلسطين لتجاوز العجز المالي الذي تعانيه جراء احتجاز إسرائيل لعائدات الضرائب الفلسطينية.

وفا- روان المكحل

لا تعليق

اترك رد

*

*