قسماً سنبقى على العهد والوعد

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة     إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية “المستقل ” في الشتات – إتحاد الصمود...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة


    إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية “المستقل ” في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومة –

يّشُدُّ بحرارة على يَدِ كُلِّ أسير ويُقَبِلُ هامَةَ كُلٍّ منهم ، هاماتِ العزَّةِ والكرامة والرجولة ، ويتَرَحَّمُ على روح كل شهيدٍ منهم .

إنَّ صمودكم وصبركم ومقاومتكم لعواصف الحرب النفسية الدَّنيئة والجبانة التي يشنها عليكم العدو الصهيوني اليهودي العنصري المحتل ، ومواجهتكم له بالأمعاء الخاوية وقوة الإرادة وعظمة الإيمان وقدرة الإحتمال ،  عزَّزَتْ وَقَوَّتْ صمود وعزيمة شعبنا العربي الفلسطيني في الوطن المحتل والشتات وثقته بأنَّ النَّصرَ آتٍ آتٍ آتٍ .

نقول للخونة والعملاء الوهّابيين الإرهابيين آل سعود ، وعلى وجه الخصوص المجرم الدموي الأرعن الطاغي محمد بن سلمان ولعربان الخليج ، الأُجراء العملاء الخونة وعلى رأسهم محمد بن زايد البشع الفاسد أنَّ الله يمهل ولا يهمل وبَشِّرْ القاتل بالقتلِ  ولو بعد حين .

إنَّ فلسطين لسورية بقدر ما هي سورية لفلسطين .

قال الشاعر العربي الفلسطيني يوسف الخطيب:

في قصيدته    ” صوت الحقيقه “

بريئة منكم فلسطين التي تذبحون

ولحمها باقٍ على أنيابكم

يا أيها التجارُ، والفُجارُ ، والآثمون

دم الفدائيين في رقابكم

بريئةٌ منكم هي القدس ، وأقداسها

يا أمراء الثورة الْمُنَعَّمَهْ

أَأَنْتُموا طُلاَّبُ أقصاها ، وَحُرَّاسُها

أمْ الضباع حَوْلَها مُلَمْلَمَهْ

مآذِنُ القدس ، وما تَقْرَعُ أجراسها

تَلْعَنَكُم أكْنافُها ألْمُهَدَّمَه!!

وأنْتمُ الباعةِ ، والشُراةُ ، والبضاعه

أرْخَصتُمُ الأرض ، وسعْرَ الجراح

وخُنْتُمُ الثديَ الذي أتْخَمَكُمُ رضاعه

وبِعْتُمُ الشيطان طُهْرَ الكفاح

أنتم من البَدْءِ ، إختلستم هذه الأمانه

مَرَّغْتمُ الثورة في مستنقع المهانه

طَعَنْتمُ ” إنتفاضتيْنِ ” خنجر الخيانه

والحلم ، صارَ الحُكْمَ .. واحترفتم الكهانه

من تخدعون يا حُواةَ آخر الزَّمَنْ

يا قادةً ، بصيغة المقود والرَّسَنْ ؟!!

يا من تبيعون الدماء ، خَمرةً مُداره

والدين بالدنيا ، وحتى الربح بالخساره

تَبَّتْ أياديكم ، وبئس هذه التجاره

لكنني سَجَّلْتُ للآتي أسماءكم

أقماعَ دولةٍ ، مُسوخَ غَفَلَهْ

فاتبعوا يا دولة البلُّوط ، أهواءكم

كلٌ سيلقى في الجحيم عمَلَهْ

لا ألعنُ ” النَّرويجَ ” بل ألعن آباءكم

يا أيها القتلى ،معاً، والقَتَلَهْ

فلَن تموت شُعلةٌ من كَبِدي لَفُوحُها

إنني القدسُ التي يسكُنُني مسيحُها

لأَنني شريدها ، شهيدها ، جريحُها

فهذه الصَّيحةُ في وجوهكم أصيحها

بريئة منكم فلسطين فمن تخدعون

سَيَقرَعُ الشعبُ على أبوابكم

يا أيها المستُثمِرون الموت ، والمودِعونْ

عوائد النكبة في حسابِكمْ

إلى متى يا أُجراءَ الوحْلِ، تستأجِرونْ

زواحفَ الشعرِ على أعتابِكمْ

أعلِنها ، جَهْرَ الرياح ، وليكن ما يكون

بريئةٌ منكم فلسطين التي تذبحون !!

بريئةٌ منكم فلسطين التي تذبحون !!

الأمانة العامة – برشلونة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه