قرروا ارتداء اللون الأسود ..الأسرى يعلنون الحداد ويقررون إرجاع وجبات الطعام لمدة ثلاثة أيام

أعلن الأسرى في معتقلات الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء، الحداد وإرجاع وجبات الطعام لمدة ثلاثة أيام، وقرروا ارتداء اللون الأسود عند الوقوف على العدد، والهتاف باسم رفيقهم الشهيد سامي أبو...

أعلن الأسرى في معتقلات الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء، الحداد وإرجاع وجبات الطعام لمدة ثلاثة أيام، وقرروا ارتداء اللون الأسود عند الوقوف على العدد، والهتاف باسم رفيقهم الشهيد سامي أبو دياك، بدل من ذكر أسمائهم. وقال نادي الأسير أن الأسرى منذ صباح اليوم أعلنوا حالة الاستنفار وبدأوا بالتكبير والطرق على الأبواب عقب الإعلان عن استشهاد رفيقهم أبو دياك، وقد أغلقت إدارة المعتقلات كافة الأقسام، تحسبًا لأي مواجهة معهم. وأدانت فصائل وفعاليات فلسطينية واسعة الجريمة “الإسرائيلية” الجديدة التي ترتكبها سلطات الكيان بحق الأسرى، والتي أسفرت هذه المرة عن استشهاد الأسير سامي أبو دياك، من جنين، بعد إهمالٍ طبيّ صهيوني ممنهج ومتعمّد. وأعلنت القوى عن سلسلة فعاليات بدأت وستتواصل في مختلف محافظات الوطن المحتل، تنديدًا بالإرهاب الصهيوني. كما أعلنت لجنة الأسرى بالقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة إلى المشاركة في خيمة عزاء للأسير سامي أبو دياك، التي أقيمت اليوم في ساحة الجندي المجهول بمدينة غزة، من الساعة 3 وحتى الساعة 5 مساءً. وقال نادي الأسير اليوم الثلاثاء، إن “الاحتلال الإسرائيلي قتل خمسة أسرى منذ مطلع العام الجاري 2019 في سجونه، وذلك عبر أدوات التعذيب الممنهجة وسياسات القتل البطيء التي نفذها على مدار سنوات بحقهم، سواء من خلال استخدام الحق بالعلاج كأداة لقتلهم، وذلك عبر المماطلة في تقديمه أو حرمانهم منه، أو من خلال التعذيب في فترة التحقيق واحتجازهم في ظروف قاسية، وكذلك عبر إطلاق النار المباشر عليهم أثناء الاعتقال، ليرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة منذ عام 1967 إلى (222) شهيدًا”. وباستشهاد الأسير أبو دياك يرتفع عدد الأسرى الشهداء المحتجزة جثامينهم في ثلاجات الاحتلال إلى خمسة أسرى من بين (51) شهيدًا تحتجز سلطات الاحتلال جثامينهم منذ عام 2016، وأقدم الأسرى الشهداء المحتجزة جثامينهم في الثلاجات الأسير عزيز عويسات (53 عامًا) وهو من جبل المكبر في القدس اُستشهد عام 2018 نتيجة للتعذيب الشديد الذي تعرض له على يد قوات “النحشون”، إضافة إلى الأسرى فارس بارود، ونصار طقاطقة، و بسام السايح، و سامي أبو دياك.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه