قادة وسادة وسياده( ٣ )..القائد المناضل الكبير فاروق القدومي ( أبو اللطف )

القدس عاصمة فلسطين الأبدية اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة القائد المخضرم الصلب ، أحد المؤسسين الرئيسيين الأوائل لحركة التحرير...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة

القائد المخضرم الصلب ، أحد المؤسسين الرئيسيين الأوائل لحركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) ، أمين سر الحركة ، ورئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية . امتاز بحنكته السياسية وأبدع في إقامة علاقات وثيقة مع كبار ساسة الدول العربية والدولية في خدمة القضية .

القائد المناضل القدومي ( أبو اللطف ) إلى جانب تمسكه الصارم والراسخ بالثوابت الوطنية الفلسطينية تميز بعفَّتِهِ ومحاربته للفساد ، وهو شاهد العيان على المراحل التاريخية الهامة التي أثَّرَتْ على مسار القضية الفلسطينية والقضايا العربية .

هو القائد المقاوم الذي عارض بقوَّة إتفاقيات أوسلو الكارثية الإنهزامية الإستسلامية التي تنازلت فيها شرذمة أوسلو العميلة عن فلسطين العربية التاريخية والقدس الشريف ، واعتبر الإتفاقية خيانةٌ للأُسس والمواثيق التي قامت عليها منظمة التحرير الفلسطينية ، ورفض العودة مع قيادات من المنظَّمة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة .

دعم بقوة تأسيس اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل” في الشتات – اتحاد الصمود والمقاومة الذي يهدف إلى الدفاع عن حق العودة ، ولَمْ الشمل العربي الفلسطيني ، والحفاظ على اللغة والهوية للأبناء والأحفاد  والتراث والعادات والتقاليد وإقامة علاقات صداقة ومودَّة ، مع المجتمع المدني الأوروبي  لدحض الإفتراءات والأكاذيب وزيف الوثائق التي تستخدمها وسائل الإعلام الصهيونية وأجرائها من الإعلام المرتزق . وحضر القائد ورفيقه المناضل الشهيد تيسير قبعه ( أبو فارس ) نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني جميع مؤتمرات الإتحاد وأسبغوا عليه الشرعية ، ولهذا تعرض القائدان المناضلان لانتقادات زمرة أوسلو الفاسدة ومختطفي المنظمة وتعرضا لحملات إعلامية كاذبة وزائفة .

  صرَّح القائد المناضل في مقابلة صحفيه بالآتي : 

    * شعبنا سيبقى متمسكٌ بحقه في المقاومة بجميع أشكالها ، بما فيها الكفاح المسلح .

    * التطبيع إنكار للحقوق الفلسطينية وحرية حق تقرير المصير والعودة ، وخروج عن الإجماع العربي ، المتَّفَق عليه في قمة بيروت ( مبادرة السلام العربية ) الأرض مقابل السلام ، لا السلام من أجل السلام .

    * دول الخليج ستسعى لخدمة مصالحها في المنطقة ، تحت شعارات ويافطات عديدة ، من بينها الخطر الإيراني ، ولو كان الثمن الصمت عن قراراتها بشأن القدس الشريف والجولان المحتلَّيْنْ .

     * لا بُدَّ من كشف الحقائق للشعب العربي ، بأَنَّ التطبيع جريمة في حق الفلسطينيين والعرب .

    * إنَّ شعبنا العربي الفلسطيني يرفض رفضاً باتاً صفقة القرن وأَخواتها ، وكل ما تروج له الولايات المتحدة من قرارات أحادية الجانب لا تخدم إلاَّ النظام العنصري الصهيوني الغاصب لأراضينا ، كما أننا نرفض كل التهديدات الأمريكية والمتكررة رفضاً قاطعاً ، ولن يُثنينا عن المحافظة على حقوقنا المشروعة بفلسطين ، وهذا حقٌ لن نتنازل عنه مهما كانت الظروف وعظمة التهديدات .

     * إننا نلتزم بميثاق الأمم المتحدة الذي يدعوا إلى مقاومة الإستعمار والإحتلال بجميع السبل بما فيها الكفاح المسلّح ، وقد اعترف مجلس الأمن في عام ١٩٨٠ بموافقة كل أعضائه بما فيهم الولايات المتحدة أنَّ الإستيطان غير شرعي ودعا إلى تفكيك المستوطنات .

     * أدعو فصائل المقاومة وكل مكونات شعبنا للبدء بحوار شامل من أجل تعزيز الوحدة الوطنية وصمود شعبنا والإلتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الوحيد لشعبنا الفلسطيني ومؤسساته الشرعية .

ننتهز هذه الفرصة لندين الحملة الكاذبة من أبواق الزمرة الدَّحلانية الفاسدة العميلة على قائد الصمود والتحدي والتصدي القائد المناضل المقاوم التاريخي فاروق القدومي ونقوم بنشر بيان من مكتبه الإعلامي .

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه