عـادَتْ حَليـمِة لِعـادِتْها القـديمة

القدس عاصمة فلسطين الأبدية اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة  لكل حدث حديث ولكل مقام مقال     كانَ صدى نبأ...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة

 لكل حدث حديث ولكل مقام مقال

    كانَ صدى نبأ عوْدةِ الُّسُلْطَةِ اللاَّوطنية واللاَّقَوْمِيَّة واللاَّعروبية واللاَّفلسطينيَّة إلى التنسيق الأمني العلني مع قادة الكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابي المحتل ، كَوَقْعِ ألْقُنْبُلَةِ العَنْقودِيَّةِ على الْكُلْ الفلسطيني ، والعودة إلى المفاوضات الإستسلامية والتنازلية العبثية ، كوقع القنبلة الفسفورية الحارقة لكل آمال وطموحات الكل الفلسطيني في الوحدة الوطنية ، على قاعدة الثوابت الوطنية الفلسطينية والميثاق الأصيل  لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الوحيد للشعب العربي الفلسطيني .

إنه قرار خطير مع سبق الإصرار والتنفيذ ، وأصبح خطأ المُتسَلِّطين والمتُسَلْبِطين على السلطة والمنظمة خطيئةً وجريمة ، فهو يعني العودة إلى إتفاقية أوسلو الكارثية ، والخنوع والخضوع إلى سلطات الكيان الصهيوني الإرهابية وشرعنة مشاريعه الإستطانية والضَّم والتهويد والتنظيف العرقي .

القرار الإنبطاحي من جديد ، هو طعنة غدرٍ قاتلة للجهود التي تُبْذَلُ اليوم من أجل تحقيق الوحدة الوطنية ، وخروج عن الإجماع الوطني .

فلسطين هي قضية وطن وإرادة شعب وحق أمَّة وتاريخ أجيال ، وليست مزرعة هذه الحفنة الضالة والمضللة الإنتهازية الفاسدة .

ندين بشدَّة ونستنكر عودة حليمة إلى عادتها القديمة ، ونطالب السلطة اللاشرعية بالتنحي ، فكفى غدراً وخداعاً ونفاقاً وكذباً وعمالةً . ونطالب الإخوة والرفاق الأُمناء العامين والقيادات في فصائل المقاومة والقوى الوطنية والقومية والدينية تحَمُّلِ مسؤولياتها وتحقيق الوحدة الوطنية فيما بينها .

سنقاوم – سنقاوم – سنقاوم – ولن نساوم

التحرير إرادتنا والعودة هدفنا والوحدة غايتنا

ما أُخِذَ بالقوة لا يسترد إلاَّ بالقوة

الأمانة العامة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه