عزّام الأحمد .. الحرباء الغوغاء و الأفعى الرقطاء

من مواليد قرية  رمانه بقضاء جنين ، زعرانِّيِ الثقافة والسلوك ، أحمقٌ وأرعنٌ ومغترٌ ، ماكرٌ  ومخادعٌ ومراوغ وكاذب ومداهنٌ ومنافق وغادرٌ  ومناورٌ ، أصبح  غدة سرطانية خبيثة في...

من مواليد قرية  رمانه بقضاء جنين ، زعرانِّيِ الثقافة والسلوك ، أحمقٌ وأرعنٌ ومغترٌ ، ماكرٌ  ومخادعٌ ومراوغ وكاذب ومداهنٌ ومنافق وغادرٌ  ومناورٌ ، أصبح  غدة سرطانية خبيثة في الجسد الفلسطيني .
تسلَّلَ إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني ” فتح ” قائدة ورائدة الثورة والكفاح المسلح لتحرير الوطن المحتل في عام ١٩٤٨ عام النكبه . بدهائه ونفاقه وريائه ومداهنته ومراوغته وخداعه ، تسلَّق المناصب حتى أصبح قيادي في حركة فتح  المختطفه اليوم ، بغياب القائد الفلسطيني العربي الفتحاوي المناضل  العظيم  الأسير مروان البرغوثي . عزّام الأحمق هو أهَمِّ  رجال الإطفاء داخل المجلس الثوري للحركة ، لإطفاء لهيب الثورة وشعلة الكفاح المسلَّحْ ، ورئيس كتلتها النيابِيَّه لضمان فوز مشاريع السلطة الإنهزامية والإستسلاميه والفئويه . شغل مناصب وزاريَّه تميزت بفساده المالي والإداري ، حسب تقارير ضابط الإستخبارات الفلسطينيه فهمي شبانه التميمي عام ٢٩١٠ .
عزّام الأحمد الأحمق الإنهزامي الإستسلامي الأوسلويْ يعتبر بالأمس واليوم زعيم مجموعة علي بابا والأربعين حرامي السلطويه ، وأهم بلطجيَّة السلطه ، حتّى بلغت صفاقته ووقاحته وغطرسته وغروره بالتهَجُمِ على الذات الإلهيَّه ، بقوله ” لو جاءتنا مساعدات مشروطة من رَبِّ العباد لن نقبلها ” بينما يقبل ويحتضن المساعدات المشروطة والُملَوَثةِ من دول الكفر والإرهاب والإجرام والرَّجْعية العربيه حلفاء الصهاينة اليهود ودول محور الشر ، ويغمر مانحيها العملاء والأجراء بالشكر والإمتنان .
عزّام الأحمد الناطق والممثل للرئيس الأوحد ، يستخدم أموال الصندوق القومي الفلسطيني للضغط والشنتاج على الفصائل المقاومه ، يعطي كُلَّ من يسير في ركاب السلطه الإنهزامية الأجيرة والعميله ، ويُحْرِمُ ذلك الفصيل المقاوم المتمسك بالثوابت الوطنية والقوميه والكفاح المسلح والرافض للخضوع والخنوع كالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، تحيَّة الشرف والكرامة والصمود لقيادة الجبهة وكل كوادرها .
عزّام الغرور والغطرسة والزعرنه ، قال في مقابلة مع أحد القنوات التلفزيونِيَّة السلطويه حول إنعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله تحت مظلة وراية ورشّاشات وبساطير جيش الإحتلال وبتصريح وإذن من قوى الأمن والإستخبارات الإسرائيليه والذي رفضت الجبهة الشعبيه لتحرير فلسطين والجهاد الإسلامي وحماس وقوى وطنية مستقلَّه رفضا قاطعا المشاركة فيه رغم  كل الإغراءات المالية وغيرها ” إنّ المجلس الوطني سيعقد يوم الإثنين المقبل ، شاء من شاء وأبى من أبى ” مستطرداً تصريحاته الهوجاء وعلى النمط الزعراني ” واللي مِشْ عاجْبه يشرب من البحر الميِّت ومن الجانب الملَوَّث لبحر غزَّه ، دائسا على إرادة وكرامة وعزَّة وشموخ عامة الشعب العربي الفلسطيني المناضل ألذي قدَّمَ على مدى قرن مئات الآلاف من الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى والأسرى .
نفَّذَ الأحمد الأحمق تهديداته بالتعاون مع زميله الإنشقاقي الإنهزامي ذو الخطاب السفسطائي تيسير خالد ، ألمتآمر على حق العوده وقضية اللاجئين بمحاولاته اليائسة الفاشله بشطب مصطلح اللاجئين وإبداله بتعبير المغتربين ، مستخدما ميزانية دائرة شئون المغتربين لإغراء وشراء ضمائر مجموعة من الإنتهازيين والإنهزاميين وذوي التبعية لفصيله ، تخلَّت عن الثوابت الوطنية والقومية الفلسطينيه والقيم والشيم ، والعِزَّة والكرامه من أجل المناصب والمكاسب وتعينهم أعضاء في المجلس الوطني اللا شرعي ” ولهذا سمحت لهم سلطات الكيان الصهيوني اليهودي العنصري الدَّموي بدخولهم ” للمشاركة بهذا المجلس الهزيل الذي فقد كامل ماهيته وفعاليته بعد وفاة المناضل الكبير الشهيد تيسير  قبعه قهرا .
، بهذا التصرف أللاوطني بل الخياني إكتسب الأحمد الأحمق وبجداره لقب المنسق العام للعمالة والخيانة .
بكل وقاحة وصفاقة قدم عزّام الأحمد الأحمق مع وفد إلى دمشق العروبة والصمود والمقاومه ، دمشق المنتصره والتي حققت قيادتها العربية الأصيله وجيشها العربي الباسل وشعبها العربي العظيم مع حلفائها في محور المقاومه أروع البطولات الأسطوريه التاريخية على الغزاة . نحن نسأل هذا الزائر ، أين كنت أنت ومرافقيك وسلطتك طوال ثماني سنوات عصيبة من حرب دموية تدميرية وحصار ظالم شُنَّ على حصن العروبة بسبب مواقفها الوطنية الثابتة حول الإحتلال الصهيوني اليهودي لفلسطين العربية الخاصرة الجنوبية  لبلاد الشام ؟ كُنت تأتي إلى بيروت وتأبى الحضور إلى دمشق قلب الأمة العربية ونبضها وهي على بعد ساعتين ، ما الذي كان يمنعك من فِعْلِ ذلك ؟ أنسيت مواقفكم  النذلة والخسيسة والخيانية في إجتماعات الجامعة العربية العبريه التي إتخذت قرارا بطرد سوريا وهي من مؤسسي هذه الجامعة ، الأسيرة منذ سنين  عند الأعراب والرجعية العربية العميلة والمُطَبـعة مع الكيان الصهيوني المحتل ؟ أنَسَيْت موقفكم وموافقتكم على جلوس ممثل الخونة ممن أسمتهم أمريكا وإسرائيل وعربان الخليج وآل سعود الوهابيين الإرهابيين بالمعارضة السوريه ووضع علم الإستعمار الفرنسي البغيض أمام ممثلي الخونه ؟ أنسيتم بهذه السهولة أنكم وقفتم مع محور الشر   ضد محور المقاومه ولاحقتم أبطال المقاومة والكفاح المسلح ؟ . هل جئتم لحشد القوى الفصائلية والوطنية ضد حماس ألتي طعنت في الظهر سوريا الأمه العربيه قيادة وشعبا ، أم جئتم للمساومة ولإعطاء كل ذي حق حقه من من مخصصات الصندوق القومي الفلسطيني ؟نكتفي هنا لنقول إذا لم تستحي ففعل ما شئت !!!

رابطة أبناء القدس

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه