عبد العزيز آل سعود : مادامت بريطانيا راضية فلا يهمني غضب العرب ولتحترق فلسطين بعد هذا !!

. طلب بيرسي كوكس من عبد العزيز آل سعود أن يوقّع على جعل فلسطين وطنا قوميا لليهود، أجابه قائلا : . “إذا كان لاعترافي هذه الأهمية عندكم فأنا أعترف...


.
طلب بيرسي كوكس من عبد العزيز آل سعود أن يوقّع على جعل فلسطين وطنا قوميا لليهود، أجابه قائلا :
.
“إذا كان لاعترافي هذه الأهمية عندكم فأنا أعترف ألف مرة بإعطاء اليهود وطنا في فلسطين أو غير فلسطين وهذا حق وواقع”
.
وهنا دسّ عبد العزيز يده وأخرج ورقة صغيرة كانت في جيبه المتدلي من أعلى صدره إلى أسفل بطنه وكتب يقول :
.
“أنا السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل السعود أقرّ وأعترف ألف مرة للسير بيرسي كوكس مندوب بريطانيا العظمى لا مانع عندي من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود أو غيرهم كما ترى بريطانيا التي لا أخرج عن رأيها حتى تصيح الساعة”.
.
وبعد انفضاض هذا الإجتماع قال جون فيلبي (مستشار عبد العزيز آل سعود) لعبد العزيز متسائلا :”كيف تبصم يا عظمة السلطان بهذا الشكل؟ ألا تتوقع أن يغضب العرب على عظمتكم فيما لو عثروا على هذه الوريقة ؟
.
فقال باستهزاء : “العرب!؟ العرب، وين العرب؟ نحن سلاطين العرب يا حاج فيلبي .. لورانس اسمه ملك العرب .. وفيلبي اسمه شيخ العرب، ولو انتظرنا رأي العرب ما أصبحنا سلاطين كما ترى .. ومادامت بريطانيا راضية فلا يهم إن غضب العرب أو رضوا .. مادامت هذه الورقة عند كوكس فهي في مأمن”.
.
فقال جون فيلبي :” ربما يسبب هذا التوقيع تشريد شعب فلسطين بكامله من فلسطين” .. فرد عبد العزيز وهو يضحك بصوت مرتفع :”تريد أن أغضب بريطانيا لأن عددا من أهل فلسطين سيشرد؟.. أهل فلسطين لا يستطيعون حمايتي إذا لم تحمني بريطانيا من الأعداء ولتحرق فلسطين بعد هذا .. من يعرف أن في نجد شيئا اسمه السلطان ابن سعود لو رفضت التوقيع أو عارضت أوامر سيدنا كوكس أنت تمزح وإلا صادق يا فيلبي ؟
.
فقال جون فيلبي وهو يبتسم :”لا يا عظمة السلطان إنني أمزح لأرى ما تقول”.


.
.

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه