طعنةٌ ولعنةٌ ودعوةٌ

القدس عاصمة فلسطين الأبدية اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة       داميةٌ هي الطَّعْنَة مِمَّنْ كُنا نظُنُّ أنهم أشقاء ،...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة

      داميةٌ هي الطَّعْنَة مِمَّنْ كُنا نظُنُّ أنهم أشقاء ، ومؤْلِمَةٌ ومُحْزِنةٌ خيانتهم العظمى وجريمتهم الكبرى باعترافهم بالكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابي المحتل ، وتطبيع جميع العلاقات معه .

بالأمس واليوم المشؤوم وغداً ، انهالت وستستمر تنهال  اللعنات من الأمتين العربية والإسلامية والشكوى إلى الله العلي القدير ، على هذه الحفنة العميلة والأجيرة  من الزعماء الكرتونيين الأنذال أشباه الرجال .

نقول لهذه الفئة الجاهلة الطاغية الباغية ويْلَكم ، لقد حفرتم قبوركم بأيديكم ، وقامرتم بحاضر ومستقبل مشيخاتكم وأبنائكم وأحفادكم ، كان عليكم قراءة تاريخ الصهاينة اليهود ، أهل الكذب والتزييف والغدر والمكر والخداع والرياء ، ناقضي العهود والوعود . قتلة الأولياء والأنبياء.

حن الشعب العربي الأبي الأصيل في بلاد الشام التي باركها الله واليمن العربي السعيد ، جابهنا كل المؤامرات والخيانات ، وتعالينا على الجراح مهما كان عميقاً ، وهزمنا كل الغزاة والطغاة والبغاة ، وهكذا انتهوا ، وهكذا ستنتهي دولة الكيان الصهيوني .

في هذه الظروف الحرجة ندعو رئيس منظمة التحرير وقيادات فصائل المقاومة وشعبنا سماع تصريحات رئيس وزراء دولة الكيان الإرهابي بالأمس :   

           

نشرت صحيفة ” إسرائيل هيوم ” يوم الإثنين ٩/١٤ تصريحات نتنياهو التي تحمل في طياتها خطر كبير للمنطقة وتهديد صريح لأمن دول الجوار ، متحدياً قرارات الشرعية الدولية قائلاً:

إنَّ المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية من الآن فصاعداً ستكون على أساس لا عودة لأي لاجئ واحد ، والقدس ستكون عاصمة موحدة أبدية لإسرائيل ، والسيادة المطلقة لإسرائيل على الضفة الغربية .

لن تكون هناك دولة فلسطينية ، وليسموا أنفسهم دولة أو إمبراطورية إذا رغبوا في ذلك .

لن نضم أريحا ، سنضم  الأغوار فقط ، والفلسطينيين الذين في المناطق التي سنضمها ، لن يحصلوا على جنسية ، والجيش جاهز ومستعد لكل الخيارات.

أمَّا السلطة ليس لديها أي خيار سوى القبول بما تنازلنا عنه من الأرض، وفقط تنازلات مؤلمة.   

 وأنَّ ما سنقوم به ليس ضماً وإنما إعلان سيادة القانون الإسرائيلي على الضفة ، متبجِّحاً بالقول :

اتَّصَلْتُ بجميع زعماء العالم وأيَّدوا كل خطواتي .

ليسمع رئيس السلطة ومهندسي أوسلو الكارثية ما قاله نتنياهو في ختام تصريحاته :

سنعمل على سحب الهويات والجوازات التي صدرت من السلطة الفلسطينية تحت سقف أوسلو ، وسنقوم بإجلاء المواطنين الذين دخلوا البلاد تحت سقف أوسلو.

كنا قد حذَّرْنا في بيانات ومؤتمرات ما قبل وما بعد أوسلو مما حصل ويحصل اليوم، فقوبلنا بهجمة عدائية من السلطة ومجموعة المنافقين الإنتهازيين والمنتفعين الملتفين حولها .

ندعوا ونكرر ونؤكد ضرورة الوحدة الوطنية فوراً وتشكيل قيادة تؤمن بمنظمة التحرير الفلسطينية بمفهومها ومضمونها وميثاقها الأساسي والكفاح المسلح وأن تتنحى مجموعة أوسلو المسؤولة الوحيدة عن الكارثة . فما أُخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة .

التحرير إرادتنا والعودة هدفنا والوحدة غايتنا

الخائفون لا يصنعون الحرية

الأمانة العامة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه