“صفقة القرن” معدلة في مؤتمر دولي في كامب ديفيد

نقلت مصادر اعلامية في بيروت عن أوساط دبلوماسية غربية أن الادارة الامريكية برئاسة الرئيس دونالد ترامب تسعى الى عقد اجتماع موسع في منتج كامب ديفيد بالولايات المتحدة، يضم أطراف...

نقلت مصادر اعلامية في بيروت عن أوساط دبلوماسية غربية أن الادارة الامريكية برئاسة الرئيس دونالد ترامب تسعى الى عقد اجتماع موسع في منتج كامب ديفيد بالولايات المتحدة، يضم أطراف الصراع العربي الاسرائيلي، اسرائيل والفلسطينيون والدول العربية والغربية تحضيرا لطرح مشروع السلام الشامل في الشرق الاوسط بطبعة جديدة، بعد أن قطع ترامب الأمل في تمرير خطة مستشاره وصهره جاريد كوشنير، رغم محاولات كثيرة بذلت من أجل تسويقها بدعم خليجي، ولكن، كل هذه المحاولات اصطدمت بحائط الممانعة عربيا وفلسطينيا وحتى اوروبيا. وقالت المصادر أن الرئيس الامريكي يريد ضمان حل للازمة الفلسطينية تتلافى الغام صفقة القرن، وسيقوم بتسويق مشروعه الجديد لدى حلفاء امريكا لا سيما لدى الدول الاوروبية واشراكهم في المسعى. وتشير الاوساط الى أن تواصلا امريكيا عربيا سيبدأ قريبا تحضيرا لاجتماع كامب ديفيد بهدف تأمين أوسع حضور واجماع عربي ودولي، وأن هذا التواصل سيشمل المسؤولين الفلسطينيين من أجل وضع حد لحالة القطيعة الفلسطينية الامريكية خصوصا ان المشروع وحسب هذه الاوساط سيرتكز الى حل الدولتين مع بعض التعديلات التي تشكل مطالب فلسطينية اساسية. غير أن هناك دوائر سياسية متابعة تخشى أن يقدم الرئيس الامريكي عشية الانتخابات الرئاسية على خطوة مماثلة لخطواته السابقة باعلان الضفة الغربية أو أجزاء منها تحت السيادة الاسرائيلية على غرار ما فعل بالنسبة الى الجولان.

عن المنار المقدسية

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه