صرخة الجولان

محمد طارق الخضرا  جولانُ يصرخُ و المدى اعصارُ                                بوثيقةِ الغدرِ الموقّعِ عارُ هبّ الشبابُ كأنهم أسدُ الوغا                               بجميعِ ساحاتِ البلادِ شعارُ هو درّةٌ للشامِ رمزُ كرامةٍ                             ...

محمد طارق الخضرا

 جولانُ يصرخُ و المدى اعصارُ 

                              بوثيقةِ الغدرِ الموقّعِ عارُ

هبّ الشبابُ كأنهم أسدُ الوغا

                              بجميعِ ساحاتِ البلادِ شعارُ

هو درّةٌ للشامِ رمزُ كرامةٍ

                             جولانُ فيه الحقُّ و الأخبارُ

و العمةُ البيضاءُ فوق جبالها

                              كنزٌ ثمينٌ دفقةُ أنهارُ

و الماءُ فيه نقيةٌ و غزيرةٌ 

                             هي نعمةٌ منها الحياةُ مدارُ

طمع الصهاينُ في فراتِ مياهها

                           و الشعبُ لم يسلمْ فضاقَ حصارُ

هي قطعةٌ من قلبِ سوريا العُلا

                            هي مهجةٌ قدسيةٌ معطارُ

لن نتركَ الأعداءَ في استطيانهِ

                                 فالشعبُ اقسمَ أن تعودَ الدارُ

فعروبةُ الجولانِ نبضُ قلوبنا

                                 مهما تآمرَ ثلةٌ أشرارُ

و قوافلُ الفرسانِ أبطالُ الحمى

                                 هبّوا فقامَ الشعبُ و الثوارُ

في صفقةِ الاجرامِ غدرٌ سافرٌ

                              فاذا بأقدارِ الشعوبِ أوارُ

يعطونَ فيها المعتدينَ ديارنا

                            و بيوتنا نهبٌ لهم و دمارُ

حتى الاوابدَ و الكنائسَ شوّهت

                           و المسجدُ الأقصى بدا ينهارُ

وطني الكبيرُ تكالبت أعداؤه

                             إن لم تهبّوا تسقطُ الأقطارُ

فاسعوا لوحدةِ أمةٍ عربيةٍ

                            تحمي العرينَ فينهضُ الاعمارُ

و تمثلوا بلدَ الشموخِ و رمزهِ

                             فالحالكاتُ تضيئها الأقمارُ

هذي دمشقُ الى الأعالي هامُها

                            نعمَ البطولةِ و الصمودِ مسارُ

تأبى الكماةُ مذلةً أو هينةً

                             إن الأباةَ عظامُ الهامِ و الغارُ

و لقد كتبنا بالدماءِ صمودَنا

                              فيه التلاحمُ عزةٌ و فخارُ

سيحررُ الجولانُ من رجسِ العدا

                              فيزينَ الوطنَ الحبيبَ نوارُ

طوبى لأهلِ بلادِ الشامِ فارسُهُمْ

                              رمزُ الكرامةِ و العُلا بشّارُ

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه