شهيد وعشرات الاصابات في جمعة “المرأة الفلسطينية”

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة استشهاد الشاب تامر خالد مصطفى عرفات (23 عامًا) متأثرًا بجراحه التي أصيب بها اليوم في المناطق الشرقية لمحافظة رفح جنوبي قطاع غزة، خلال مُشاركته في...

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة استشهاد الشاب تامر خالد مصطفى عرفات (23 عامًا) متأثرًا بجراحه التي أصيب بها اليوم في المناطق الشرقية لمحافظة رفح جنوبي قطاع غزة، خلال مُشاركته في فعليات الجمعة (50) من مسيرات العودة، جمعة “المرأة الفلسطينية”. 

وقالت الصحة “أصيب 42 مواطنًا برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي منهم سيدتين و15 طفلً، بالاضافة إلى إصابة أربعة مسعفين، واثنين من الصحفيين باصابات مختلفة”. 

وأوضحت وزارة الصحة إن قوات الاحتلال المتمركزة على مقربة من السياج الفاصل، أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب عشرات الفتية والشبّان شرق قطاع غزة، ما أدى لإصابة 42 مواطنًا بالرصاص الحي وآخرين بالاختناق.

وتوافد  مئات المواطنين عصر اليوم إلى مخيمات العودة شرقي قطاع غزة للمشاركة في جمعة “المرأة الفلسطينية”.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة أهالي القطاع إلى أوسع مشاركة والحشد الكبير في فعاليات جمعة “المرأة الفلسطينية”، الذي يوافق يوم المرأة العالمي.

وبينت الهيئة في بيان أن “فعاليات اليوم تحمل رسالة إصرار على كسر الحصار وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني واستمرار معركة المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي”، مُضيفةً إن “مسيرات العودة كانت ولا زالت سدًا منيعًا في وجه كل المؤامرات ومشاريع التطبيع، وأنها شكلت أملًا متجددًا لكل أبناء الشعب الفلسطيني”.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ للمُطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام؛ حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة؛ ما أدى لاستشهاد 267 مواطنًا؛ منهم 11 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة، في حين أصاب 27 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه