خطة ترامب قريبًا.. وتثير مواجهة أمريكية دولية في مجلس الأمن

زعم المبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأنه لا يمكن حل النزاع باستخدام الإجماع العالمي والقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، مضيفا أن الرئيس الأمريكي دونالد...

زعم المبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأنه لا يمكن حل النزاع باستخدام الإجماع العالمي والقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، مضيفا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يأمل أن يقرر قريباً موعد إصدار خطته “صفقة القرن” وأضاف إنها “لن تكون غامضة”. وقال غرينبلات لمجلس الأمن “الرئيس ترامب لم يقرر بعد متى سنصدر الجزء السياسي من الخطة ونأمل أن نتخذ هذا القرار قريبا.” وفي حين لم يكشف غرينبلات عن أي تفاصيل عن الخطة المكونة من نحو 60 صفحة قال إنه لا يمكن حل النزاع باستخدام الإجماع العالمي والقانون الدولي والإشارات إلى قرارات الأمم المتحدة – مما أثار انتقادات قوية من أعضاء المجلس. وقال كريستوف هوسجن سفير ألمانيا لدى الأمم المتحدة للمجلس “بالنسبة لنا ، القانون الدولي ليس قائما حسب الطلب”. وقال هوسجن “هناك حالات أخرى يصر فيها ممثلون أمريكيون هنا على القانون الدولي ويصرون على تنفيذ قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، على سبيل المثال بشأن كوريا الشمالية”. وتبنى العديد من أعضاء المجلس ، بما في ذلك روسيا وبريطانيا وفرنسا وإندونيسيا ، كلام هوسجن. ووقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينسيا “قرارات مجلس الأمن هي قانون دولي، يجب فقط الامتثال لها”. وقال سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة نيكولاس دي ريفيير إن فرنسا ستدعم أي جهد للسلام “طالما أن هذا يتماشى مع النهج الذي وضعناه معًا ، طالما أن هذا يتماشى مع القانون الدولي ، وتحديدا جميع قرارات مجلس الأمن”. يحتوي مقترح الولايات المتحدة بشأن الشرق الأوسط على عنصرين رئيسيين – قطعة سياسية تتناول قضايا أساسية مثل وضع القدس ، وجزء اقتصادي يهدف إلى تعزيز الاقتصاد الفلسطيني. وزعم غرينبلات أن خطته ستوفر تفاصيل كافية للناس لمعرفة “الحلول التوفيقية الضرورية لتحقيق حل واقعي وشامل لهذا الصراع”. ودعا غرينبلات الفلسطينيين إلى “أن يضعوا جانبا رفضا شاملا لخطة لم يروها” ويبدوا استعدادهم للدخول في محادثات مع “إسرائيل”، كما حث مجلس الأمن على تشجيع الأطراف على العودة إلى طاولة المفاوضات.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه