جريمة القرن فعل أثيم  وخلق ذميم..بقلم د.راضي الشعيبي

      الجريمة البربريَّة الوحشيَّةِ بإعدام المعارض لنظام آل سعود القمعي الصحفي جمال الخاشوقجي في قنصلية النظام الملكي السعودي الوهابي الإرهابي ، والطريقة المُرَوِّعَهْ التي هزَّتْ الضمير العالمي والشعور الإنساني...

      الجريمة البربريَّة الوحشيَّةِ بإعدام المعارض لنظام آل سعود القمعي الصحفي جمال الخاشوقجي في قنصلية النظام الملكي السعودي الوهابي الإرهابي ، والطريقة المُرَوِّعَهْ التي هزَّتْ الضمير العالمي والشعور الإنساني للتَّخَلُصِ من جثَّةِ المغدور باستخدام حامض الهَيْدروفلريك لتذويبها في نفس بيت القنصل المجرم ، تشيرُ وتدُّلُ  دلالة قاطعة على أنَّ العمليةِ الإجراميه النكراء ، تمَّتْ بأمرِ قمة هرم النظام السعودي الوهابي الإرهابي ولي العهد الْمُعَيَّنْ محمد بن سلمان المُخْتَلِ ذهنياً والمعتلُ نفسانياً  (PSICOPATA ) فوالده الملك ” لا يهشُ ولا يَنِشْ ” ، كما يعاني الأمير الشاب المُتَهَوِّرْ من مرض أشَدُ خطورةً من المرض السابق “MASOQUIST ” أي أنه متعطِشٌ للدماء ويتلَذَّذُ في تعذيب ومعاناة الآخرين ، يحب الظهور  والشعور بالعظمة ، مُتَهَوِرٌ وينتابه الغرور ، شاركه في إقتراف الجريمة البربريه بأمر سامي ملكي ، جهاز المخابرات القابع في دهاليز وسراديب هرم الحكم الظلماء ، التي اختارت وصنَّفت بدقه فرقة الإعدام ، وهيأت لها كُلُّ المتطلبات من حوامض وسموم واللوازم لتنفيذ أمر ولي العهد السامي ، أما الشريك الثالث الذي كان له الدور الرئيسي في القيام بالجريمه هو وزير خارجية نظام آل سعود  القمعي المجرم عادل الجبير ذو الوجه الثعلبي الماكر المخادع ، العميل المُدَجَنْ في أروقة وأوكار  أجهزة المخابرات الصهيوأمريكيه طوال مدة عمله في سفارة آل سعود وإقامته بواشنطن . كان دوره الإجرامي رئيسي وهام في توفير  اللوجستية والتنسيق مع جهاز المخابرات للقيام بعملية التصفية الجسديه للمغدور . لأوامر من يمتثل قنصل النظام الوهابي الإرهابي الإجرامي لوضع القنصلية وبيته في خدمة فرقة الموت ليكونا مسرحا لتنفيذ عملية الإعدام الوحشيه وتقطيع وتذويب الجثه !!! ؟من البديهي أن يكون الأمر قد صدر مباشرة من وزير خارجية نظام آل سعود للقنصل لضمان السريَّه . من سمح لهذا القنصل المجرم ، المجرد من الضمير  وعديم الأخلاق والإيمان ،  بالهروب مع عائلته حاملا معه كل الملفات السرية وآرشيف القنصليه ؟؟

من اختار الطبيقي الطبيب اللاشرعي واللاأخلاقي المجرم والخبير في تقطيع الجثث الخائن لقسم المهنة الأكثر إنسانية ً في الكرة الأرضيه !!؟ ومن انتقى الكيمائي المجرم أحمد الجنوبي وخبير السموم المجرم خالد الزهراني للمشاركة في فرقة الإعدام !!!؟ التي غادرت الرياض قرن الشيطان في طائرتين توافق وصولهما بوصول الشهيد المغدور  إلى القنصلية وكر التآمر ومقر الجريمه .

كل هذه الشواهد تؤكد أن قرار إعدام الخاشوقجي لم يكن وليد الساعه ، بل إتُخِذَ قبل شهور من تنفيذ أمر سموًه ، فالتخطيط والتنسيق للقيام بهذه العملية الإجراميه  بحاجة إلى مدة ليست بقصيرة .

 كل البيانات الرسمية والروايات  التي صدرت من النظام القمعي الإرهابي أي من الديوان الملكي قصر الفساد والحكم الإرهابي الفاشي ، مليئة بالتناقضات ، صبيانية التفكير ، تفتقر إلى المصداقيه والواقعيه ، مهمتها إبعاد الشبهة عن ولي العهد ، لكن اليد لا تستطيع تغطية الشمس أو حجبها .

إن العملية الإجرامية الوحشية التي استهدفت الخاشوقجي هي اعتداء صارخ ورسالة تهديد لجميع الإعلاميين والصحفيين في العالم والمفكرين أصحاب الرأي الحر والقلم المقاوم.

إن إقصاء هذا المجرم مختل العقل ومعتل الجسم عن دفة الحكم وشريكه الذي لا يقل عنه إجراما وعمالة وخيانةً المستعرب محمد بن زايد ، أصبح ضرورة قصوى للأمن القومي العربي والأمان والسلام المحلي والإقليمي والدولي .

    د. راضي الشعيبي

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه