تحية وتقدير وافتخار

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه المستقل في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه           اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – اتحاد الصمود...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه المستقل في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه

 

        اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – اتحاد الصمود والمقاومة –  ورابطة أبناء القدس في الشتات يُحَيِيانِ الموقف البطولي لكتائب القسام ، الجناح العسكري لحركة حماس وأشاوس سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب أبو علي  مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبيه لتحرير فلسطين وألوية صلاح الدين ، في مواجهة القوة الخاصة من وحدة النخبة لجيش الكيان الصهيوني اليهودي العنصري المحتل ، التي تسللت تحت جنح الظلام إلى عمق ثلاثة كيلومترات داخل المنطقة الشرقية لخان يونس ، للقيام بعملية عسكرية سرية متعدِدَةِ الأهداف بأمر من الثلاثي الإرهابي الدموي

 ” نيتنياهو وليبرمان وإزنيكوت ” .

ظنَّ العدو الصهيوني أن المقاومة الفلسطينيه ركنت إلى تفاهمات التهدئة  التي تمَّت ْ بواسطة مصريه وأمميه لذا قام العدو بهذه العملية المفاجئه لمباغتة المقاومة وتحقيق الأهداف التي وضعها ، ومنها زرع أجهزة جاسوسية ، واختطاف أحد كبار رجال المقاومة ، لكن أعين أبطال المقاومة التي لا تغفل ولا تنام ، رصدت تقدم سيارة المجموعة الخاصه من وحدة النخبه للجيش الصهيوني واشتبكت معها ولقَّنتها درساً قاسياً بقتلها قائد المجموعه برتبة عميد وهو خبير هام بتضاريس القطاع وذو علاقات متينه ,مع كثير من العملاء ،  واستشهد في هذا الإشتباك القائد الميداني الشهيد نور الدين بركه رحمه الله . إننا نُحَيي أبطال المقاومة في تجسيد الوحدة الوطنيه والأخويه في غرفة العمليات المشتركة ، والتصدي معا لهذا العدو المتغطرس المحتل ، وندين الموقف الخياني والجبان لمشيخات الخليج والرجعية العربية لإستمرارها بعملية التطبيع والإعتراف بدولة الكيان الصهيوني اليهودي المحتل والتعاطف معه . إنَّ صواريخ المقاومة التي تقوم بإطلاقها  الآن على مستوطنات غلاف غزه والتي أدَّت إلى إصابة ثمانية عشر جريحا بين جنود ومستوطنين ،  تشد من عزائمنا وتعطينا جرعة كبيرة من الأمل بقرب العودة وفشل صفقة القرن . إن الغارات التي يقوم بها سلاح طيران العدو هو دليل على هستيرية قادة الكيان ،  للضربات الموجعة التي يسددها أبطال المقاومة للمستوطنات والمستوطنين المرتزقه .

بالصمود والمقاومة والوحدة الوطنيةً الصادقه ، والتخلي عن الأنانية والمناصب والمكاسب ، وإيماننا بحقنا بتحرير وطننا ومقدساتنا وعدالة قضيتنا سيتم تحقيق النصر بمشيئة الله . تحيا المقاومة والموت والعار للخونة والعملاء وأشباه الرجال .

التحرير إرادتنا والعودة هدفنا

رئاسة الأمانة العامة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه