بيان توضيحي

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه المستقل في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه   الجبهة الإنشقاقيه الإنتهازية الديموغَوْغائيَّة اللاديموقراطية      إنَّ سيرة ومسيرة الجبهة الديموقراطيه التي...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه المستقل في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه

 

الجبهة الإنشقاقيه الإنتهازية الديموغَوْغائيَّة اللاديموقراطية

     إنَّ سيرة ومسيرة الجبهة الديموقراطيه التي انْشَقَّتْ عن الجبهة الشعبيه لتحرير فلسطين ، (الوطنية والقومية العروبيه ، والتي كانت وما زالت في ذروة النضال الوطني الفلسطيني ) ، وأخلاقية قياداتها الكرتونية الإنتهازية السفسطائية الماكرة الغادرة ، المخادعة والمراوغة المتلونة ، الباحثة عن المناصب والمكاتب والمكاسب وفِي مُقَدِّمَتِهِمْ المدعو تيسير خالد ، أثبتت فِعْلِياً وعَمَلِيِّاً ، أنها تفتقر كُلِّيةً إلى ثقافة ومعنى ( صاحبة الجلاله ) الديموقراطيه ، وأنَّها  فقط تستطيع العَيْشَ في مستنقعات الخلافات والنزاعات والمهاترات ، وفِي شقوق تصَدُّعْ الوحدة الوطنيه .

بِكُلِّ وقاحة وبجاحةٍ وصفاقةٍ ، ودناءَةٍ وبذاءةٍ وحقارةٍ قام تيسير خالد الكاذب والمنافق الذي كان رئيساً لدائِرة شؤون المغتربين ومستغلاً لها والحمد لله أنه أقْصِيَ عنها ( لا  أكْثَرَ الله من أمثاله ) بترتيب اجتماع في برلين لمجموعة ضئيلة تابعة لها  مُضَلَّلَهْ  بالشعارات الوطنية البراقه التي تستخدمها ، أطلقت عليه  إسم

” المؤتمر الْقاري الرابع للإتحاد المزعوم ” .

 هذه المجموعة تَمَّ فصلها من الإتحاد الأم الذي بُدِأ في تأسيسه والتحضير له في عام 2000  بسبب موقف تابعيها في المؤتمر الثاني للإتحاد الذي عقِدَ في فييَّنا ، الذين اعترضوا و أصَرُوا في الجلسة الختامية للمؤتمر عند قراءة البيان الختامي الذي قام بصياغته لجنةً منبثقة من أعضاء المؤتمر ( 372 عضوا ) وكان من أحد أعضائها مُمَثِلٌ للديموقراطيه الى تغيير تعبير اللاجئين بتعبير المغتربين فووجِه ذلك بالرفض المطلق من جميع المؤتمرين وعلى أثر ذلك قامت حفنة من غوغائيي الديموقراطيه بتفجير الجلسة الختاميه بإشارة من تيسير خالد الذي كان ينتظر خارج القاعه لإعطاء التعليمات لجماعته ، وبناءًا على ذلك تَم إنهاء الجلسة الختاميه ورفعها ، واتُخِذَ بعد المشاورات قراراً بتحديد موعد لعقدها ، بدعوة إلى عقد مؤتمر تكميلي في برشلونه مقر الأمانة العامه . وتَمَّ ذلك بحضور ( 69 % )من أعضاء المؤتمر  ، حيث إعتذر البعض عن الحضور  لأسباب عدم قدرتهم الماليه .

( وللمعلوميه ) أعضاء إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه – يقومون شخصيا بتمويل نفقات سفرهم وإقامتهم ، وأنَّ الأمانة العامه المنبثقة عن المؤتمر التأسيسي اتخذت قراراً بالإجماع رفض أي معونات ماليه من خارج إطار الإتحاد  للمحافظة على استقلاليتها وحرية إتخاذ القرارت الصادره عنها وعن مؤتمراتها .

  نعلم أن تيسير خالد وأعوانه بإستطاعتهم اختيار إسم لاتحادهم ولكنهم آثروا على استخدام وانتحال اسم وشعار الإتحاد لما له من مصداقية وسمعة وتقدير واحترام في الساحة الفلسطينية والعربية والأوروبيه ، هده هي ثقافة تيسير خالد وجبهته الإنشقاقية والإنتهازية والخداعية .

ألمؤتمر المزعوم والوهمي تَمَّ عقده يوم السبت الماضي في مدينة برلين وتَمَّ عقد الجلسه الختاميه نهاية عصر يوم السبت نفسه ، أي بعض الساعات بحضور ٧٠ شخصاً فقط من القارة الأوروبيه مع المدْعُوون وهنا نسأل !!

كم من الوقت استغرق تسجيل المشاركين وإعطائهم بطاقة التعريف بالإسم والدوله والمدينة القادم منها ؟؟؟

     كم من الوقت استغرق اختيار الهيئة المشرفه لإدارة المؤتمر ؟؟؟

     كم من الوقت استغرق خطاب الترحيب بالمشاركين وخطابات المَدْعُوِّين ؟؟؟

     كم من الوقت استغرق تأليف اللجان ، وخاصَّةً لجنة صياغة البيان الختامي ؟؟؟

     كم من الوقت استغرق تناول الغذاء؟؟؟

     كم من الوقت استغرق قراءة البيان والمداولات حوله ؟؟؟

كل البنود الوارده في خطة العمل المعلنه ،  مقتبسة ومنقولة عن لائحة برنامج العمل المقترح في المؤتمر التأسيسي والذي تم الموافقة عليها  من أعضاء المؤتمر وتنفيذها بالكامل مع مزيد من البنود الوارده في اللائحه خلال الخمس سنوات الأولى من إنعقاد المؤتمر التأسيسي .

نحن نرفض سياسة التهجير للشباب والشابات إلى أوروبا والأمريكتين وأستراليا ، وهي خطة صهيوأمريكية أوروبيه خبيثة وتآمريه ، للتوطين والتجنيس والتنازل عن حق  العوده ، ونعتبر كل من يعمل ويشجع ويساعد ويُسَهِل ذلك عميل وخائن . شبابنا هم عماد الحاضر والمستقبل لاستمرارية المقاومه والنضال لتحرير الوطن وبناء دولة فلسطين العربية التاريخيه الحضارية وعودتها لتكون ركيزة الوحده الوطنية والقومية العروبية والجغرافية لبلاد الشام .

بالله عليكم هل هذا مؤتمر بمعنى الكلمه ؟!! وقضيتنا تتعرض لأخطر وآخر حلقة من حلقات المؤامرة ألصهيوأمريكية الأوروبيه لتصفية القضية وحق العوده المسَمّاة  (بصفقة القرن ) بمشاركة الرجعية العربيه الأجيرة الخائنه .

التحرير إرادتنا والعودة هدفنا والوحدة الوطنية همنا

رئاسة الأمانه العامه – برشلونه

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه