بيان تفصيلي توضيحي وصريح

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة الأخوات والرفيقات – الإخوة والرفاق تحيَّةٌ فلسطينيةٌ عروبيةٌ من الشتات ، تحيةُ الإخاء...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية و الصمود والمقاومة


الأخوات والرفيقات – الإخوة والرفاق

تحيَّةٌ فلسطينيةٌ عروبيةٌ من الشتات ، تحيةُ الإخاء والوفاء ، تحية الصمود والمقاومة .

     بحزنٍ شديدٍ وألَمٍ فريدٍ ، اضطلعنا على بيان صادر عن فئةٍ مُنْشَقَّةٍ حاقدة ، جاحدة وناكرة للجميل ومُفْتَرِية ، تتَمَيَّز باللغة السوقية التي تُعَبِّرُ عن المستوى الثقافي والإجتماعي والأدبي والفكري ، والسقوط الأخلاقي لِلافِظيها وكاتبيها . بيان يحمل بين طيَّاتِهِ الدَّلائل القاطعة ، على مدى إفلاسهم الوطني والقومي. بيانٌ بذيئٌ مليئٌ بالأكاذيب والزيف ، طابعه الحقد والتضليل والتجني . كُلُّ  ذلك ، لأننا في إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية “المستقل” إتحاد الشرعية والصمود والمقاومة ، الإتحاد الأم ، لَبَّيْنا نداء الضمير والواجب الوطني والقومي ، الذي أطلقه الإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا (بخارست )، للتداول والحوار الصريح ، والتفاهم من أجل تحقيق اللحمة والوحدة الوطنية لشعبنا اللاجئ  في أوروبا ، التي جسَّدها إتحادنا ، إتحاد الجاليات  والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية  “المستقل” إتحاد الشرعية والصمود والمقاومة منذ أنْ بُدِءَ في تأسيسه عام 2000 م .

 الأخوات والإخوة الأعزاء ، أبناء شعبنا العربي الفلسطيني الكريم العظيم ” شعب الجبارين ” الذي صَنَعَ التاريخ الماضي المجيد ، ويصنع اليوم الحاضر العتيد ، ويبني صرح المستقبل الجديد للأبناء والأحفاد.

لَبَّيْنا نداء الضمير والواجب الوطني ، لِنُوَقِعَ معاً صك الوحدة الوطنية ،  لتوجيه ” صفعة القرن القاضية ” للمشروع الصهيوأمريكي ” صفقة القرن ” المُدَعَّمَة والمُمَوَّلَة من مشايخ وملوك وأمراء دول الرجعية العربية الدكتاتورية الفاسدة والعميلة الخائنة ، التي تُهَرْولُ لاهثةً للتطبيع والإعتراف بالكيان الصهيوني ، مقابل حماية عروشهم ومليارات الدولارات وأطنان السبائك الذهبية المنهوبة و المكدسة في البنوك الصهيوأمريكية .

لنقف معاً ونرص الصفوف لمجابهة الظروف الحرجة والصعبة جداً والخطيرة الهادفة إلى تجذير الإحتلال ومضاعفة بناء المستوطنات من أجل استيراد  وتوطين مئات الآلاف من قطعان المستوطنين .

لنقف معاً لمنع برنامج التهويد الكامل للقدس الشريف المبارك ، أرضاً وبشراً وحجراً وشجراً ، ولمقاومة ضم الضفة الغربية للأراضي المحتلة عام ١٩٦٧  بمباركة ترامب الصهيوأمريكي .

منذ الخمسينيات من القرن الماضي ( قرن النكبة والنكسة وأوسلو ) ونحن في مقتبل العمر وربيعه ، مارسنا حقَّنا الشرعي بوعي ثوري وحِسٍ قومي مُتَدَفِّقْ ، في النضالِ ضد الإحتلال ، ومحاولات الحكم الملكي الهاشمي الأردني الحجازي الدكتاتوري الخائن طَمْسَ الهوية العربية الفلسطينية لشعبنا وأَرْدنته بمصادرة شهادات الميلاد الفلسطينية زرقاء اللون وإبدالها بشهادات ميلاد أردنية . رفضنا ووقفنا بقوة وإصرار ضدَّ حلف بغداد ،  والإعتداء الثلاثي ( الكيان الصهيوني – بريطانيا – وفرنسا ) على جمهورية مصر العربية الشقيقة ، ونذكر بسعادة صرخة الآلاف من الحناجر الشابة الساخطة  الثائرة حين تمَ سحق النظام الملكي الهاشمي الخائن في العراق ” يا عَمّان ثوري ثوري – خَلِّي حسين يلحق نوري ” و ” شيبيلوف شيبيلوف إيدن بِرْجِفْ منك خوف ” .

تَمَّ سحب جواز سفرنا الأردني في عام ١٩٧٠ وحتى اليوم مع ٢٣ من القيادات لمواقفنا النضالية المستمرة ولوقوفنا بحزم مع إخواننا ورفاقنا المقاومين والمناضلين والفدائيين الفلسطينيين ، والتصدي لقوات البادية الملكية الهاشمية في هجومها البربري بجرش على قوى المقاومة لتصفيتها .

وقفنا بقوة وبحدَّة ، وأدَنّا وَنَدّدْنا بِشِدَّة موجة الفساد والمحسوبيات التي عَمَّتْ في الوقت الماضي بالسلطة ، وطلبنا بإلحاح إقصاء الفاسدين والإنتهازيين ، وفي مقدمتهم الدَّحْلان والدحلانيين ،  وتطبيق سياسة ” الرجل المناسب في المكان المناسب من ذوي الكفاءات والخبرة ” .

رفضنا تدخل رئيس دائرة شؤون المغتربين المعزول تيسير خالد في شؤون المؤتمر بفيينا ، بإصدار تعليماته لتابعيه بعدم القبول بكلمة اللاجئين بل المغتربين ، وتم  رفض ذلك مما أدّى إلى رفع الجلسة الختامية، وتم عقدها لاحقا في برشلونة مقر الأمانة العامة وإلغاء عضوية ممثليه .

 ( المذكور دُعي إكراماً لعضو الأمانة العامة المرحوم د. جورج نقولا رحمه الله بناءً على ترجي تيسير خالد له بدعوته ، وتمت دعوته كممثل للجبهة الديموقراطية ) ، وعلى أثر ذلك أعلنوا تشكيل إتحاد مستخدمي ومنتحلي شعار الإتحاد للتضليل ، حسب معلومات من مصادر موثوقة أنّ المعزول حمل معه جميع ملفات ووثائق الدائرة وخاصة المالية. !!!

وقفنا وعارضنا ورفضنا وأدَنّا بشدة مفاوضات أوسلو الكارثية ، وكامب ديفيد ، وشرم الشيخ ، فمع العدو الصهيوني المحتل المجرم ،لا مفاوضات ، ولا صلح ، ولا اعتراف ، فاللاآت الثلاث هي من أهم الثوابت الوطنية الفلسطينية .

نقف ونؤازر اليوم وندعم بقوة تصريحات وقرارات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ، رئيس السلطة الوطنية ، ورئيس حركة التحرير الفلسطيني ” فتح ” بإيقاف المحادثات مع البيت الأبيض ، لإنحيازه التام للكيان الصهيوني اليهودي العنصري ودعمه الكامل للقرار الصهيوني بتهويد القدس الشريف ، وإعلانها عاصمة الكيان ، ثم اعترافه بشرعية بناء المستوطنات تمهيدا لضم الضفة الغربية ، لذا غدت أمريكا ليست شريكة في عملية السلام . أعلن الرئيس بأن أوسلو لفظت أنفاسها الأخيرة ودُفنت ، وأكَّد رفضه القاطع لصفقة القرن ، فالإعتراف بالخطأ فضيلة .

كان عباس دائما صريحاً وجريئاً ، وسار في الإتجاه المعاكس تماماً لرأي الأكثرية من شعبنا ، حين صرّح علناً ، وبدون وجل أو خجل ، أنه ضدَّ الكفاح المسلح وأنه ضد وقف المحادثات مع العدو ، وأدرك اليوم أنه كان على خطأ كبير ووقع في فخ المكروالخداع ومراوغة العدوالصهيوأمريكي .

نكتفي بهذا القدر البسيط من الرد للتوضيح، وأفضل وخير وسيلة للتعبير في النهاية ، هو اللجوء إلى أمثلتنا الشعبية :

    * إذا جاءتك مذمةٌ من ناقصٍ ، فهي شهادةٌ بأنك كامل .

    * إذا أكرمت الكريم ملكته  ، وإن أكرمت اللئيم تمرَّدا .

    * احذر الكريم إذا أهنته ، واللئيم إذا أكرمته ،والفاجر إذا عاشرته .

    * إذا لم تستحِ فافعل ما شئت .

    * الرجال عند الشدائد .

رئاسة الأمانة العامة

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه