بالغرامات الباهظة.. محاكم الاحتلال تواصل سرقة أموال أهالي الأسرى الأطفال

فرضت سلطات الاحتلال أحكامًا بالسجن الفعلي بحق 36 طفلًا فلسطينيًا (أقل من 18 عامًا) في سجن عوفر، تراوحت ما بين 31 و 34 شهرًا، وغرامات مالية تجاوز مجموعها 85...

فرضت سلطات الاحتلال أحكامًا بالسجن الفعلي بحق 36 طفلًا فلسطينيًا (أقل من 18 عامًا) في سجن عوفر، تراوحت ما بين 31 و 34 شهرًا، وغرامات مالية تجاوز مجموعها 85 ألف شيكل، خلال شهر يوليو الماضي.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقريرٍ نشرته اليوم الأحد إنّ السلطات “الإسرائيلية” زجّت بـ16 قاصرًا إلى قسم الأسرى الأشبال في سجن عوفر. تم اعتقال 8 منهم من منازلهم، و3 من الطرقات، وواحد من على حاجز عسكري، فيما جرى اعتقال طفلين بحجّة عدم حيازتهما تصاريح، وآخريْن بعد استدعائهما.

كما اعتقلت قوات الاحتلال طفلًا بعد إطلاق الرصاص عليه، و6 آخرون تعرضوا لاعتداءات همجية أثناء اعتقالهم وعمليات التحقيق معهم في مراكز التوقيف الصهيونية.

وبحسب الهيئة، ما زال هناك ثلاثة أسرى أطفال يقبعون قيد الاعتقال الإداري.

وتفرض محاكم الاحتلال التعسفية الغرامات المالية لمعاقبة الأسرى وذويهم، خاصة الأسرى الأطفال، وتثبيت سياسة ردع قاسية بحقهم. وتُفرَض الغرامات الباهظة لأتفه الأسباب حتى لو كانت التُهمة إلقاء الحجارة، أو المشاركة في فعاليات شعبية سلمية ضد سياسات العدو الصهيوني.

وتأتي هذه السياسة في إطار عملية سرقة مفضوحة باسم القانون، وسياسية نهب وجباية لأموال أهالي الأسرى بهدف الضغط عليهم وابتزازهم، وما هي إلا تمويل لنفقات إدارة مصلحة السجون على حساب الأسرى.

بوابة الهدف

 

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه