انتفاضة أشبال الصمود والمقاومة المقدسيين

نحن أبناء القدس المبارك في الشتات ، نَعْتَزُّ  ونَفْتَخِرُ بالموقف العروبي ، الوطني والقومي والروحي لأشبال الصمود والمقاومة المقدسيين الرافض لزيارة حفنة الخيانة والعمالة ، حثالة الأمة من الإعلاميين...

نحن أبناء القدس المبارك في الشتات ، نَعْتَزُّ  ونَفْتَخِرُ بالموقف العروبي ، الوطني والقومي والروحي لأشبال الصمود والمقاومة المقدسيين الرافض لزيارة حفنة الخيانة والعمالة ، حثالة الأمة من الإعلاميين المرتزقة لسلطات مجلس التآمر الخليجي ( بني سعود وآل خليفة والمكتوم وبن زايد ) وبعض الأنظمة الدكتاتورية  الرجعية المُطَبّعَة علنا وخفيةً الذي فضحته وسائل إعلام الكيان الإرهابي الصهيوني اليهودي العنصري العدواني المحتل . الذي تفاخر به الإرهابي الدولي بامتياز المجرم بنيامين نتنياهو .

انتفاضة أشبال الصمود والمقاومة المقدسين ضِدَّ المرتزقة الإعلاميين المُسْتَعْربين ومواجهتهم بأقْذَرِ الشَّتائم والبصاق على وجوههم وضربهم بالكراسي وبكل ما تناولت أيديهم اليافعة وملاحقتهم وطردهم من باحات المسجد الأقصى المبارك ، لئلاَّ يُدَنسوها ويُلَوِّثوها ، هي رسالة واضحة لشعوب الأمة العربية والإسلامية الْمُخَدَّرة الجبانة ، لتقول لهم : لا تجبنوا ، استيقظوا وانتفضوا مثلنا على الباطل والحكم الدكتاتوري العميل الجائر ،  من أجل حُريتكم ومن أجل كرامتكم ، ونَيْلِ حقوقكم المدنية والسياسية والإجتماعية وحرية الرأي والفكر والتعبير  .

هي رسالة صريحة وقاطعة كرسائل أطفال الحجارة وانتفاضة الأقصى إلى أشباه الرجال من الحُكّام الأنذال العملاء الأجراء لتقول لهم : للأقصى المبارك رَبٌ يحميه وأهلٌ يدافعون عنه ، وأنّ القدس عربية ، وأرضها ستبقى تتكلم لغة القرآن والإيمان ، وستبقى راية فلسطين ترتفع خفّاقةً شامخةً فوق ساريتها ترفرف في سمائها ، لتقول للعالم أجمع هنا عاصمة فلسطين العربية التاريخية .

هي رسالة نابعة من من رحم الإرادة وقوة العزيمة وصلابة الموقف والتمسك بالثوابت الوطنية والقومية العربية الفلسطينية : ” لا مفاوضات ولا صلح ولا اعتراف ” بالكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابي المحتل .

علمنا للتو أنَّ ملك بني سعود الوهابي الإرهابي ،وولي عهده سَفّاكُ دماء الشعب اليمني العربي المسلم والشعب العربي العظيم في سورية قلب ونبض الأمة العربية ، أصدر أمره بسحب الجنسية السعودية من الإعلامي التعيس محمد سعود لزيارته فلسطين العربية المحتلة ، التي لاقت غضباً شعبياً وشجباً عاماً ، إنّ هذا القرار هو للإستهلاك الإعلامي فقط ، وهنا نسأل ملك بني سعود ، ملك الفساد والإفساد والنهب والإستعباد ، لماذا لم يصدر أمراً ملكياً بسحب الجنسية من ابن أخيه تركي الفيصل رئيس المخابرات السابق عراب العلاقات الحميمة والوطيدة مع قادة الكيان الصهيوني الإرهابي المحتل ، وكذلك أمراء آخرون تجمعهم علاقات تجارية هامة مع الإسرائيليين الصهاينة الذين يديرون شركات ومؤسسات لأمراء الفساد ويسهلون لهم العلاقات الناعمة مع بائعات الهوى .

رغم أنوفكم وملياراتكم ومؤامراتكم سنحرر فلسطين المحتلة وسينتصر الشعب العربي اليمني كما انتصرت سورية الشموخ العربي وإنّ غداً لناظره قريب .

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه