الوحدة الوطنيه ضرورة عاجله لا آجله

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه المستقل في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه        لماذا اليوم قبل الغد !!! لأنَّ القوى العدائية الإستعمارية الإمبريالية الصهيوأمريكيه...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينيه المستقل في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومه

 

     لماذا اليوم قبل الغد !!! لأنَّ القوى العدائية الإستعمارية الإمبريالية الصهيوأمريكيه البريطانية الفرنسيه وحلفائها في الحلف الأطلسي ، مؤسسي الكيان الصهيوني اليهودي العنصري بالأمس ورُعاتِه وحُماتِه اليوم ، وَحَّدَتْ جهودها وقَرَّرَت وتَحالَفَتْ مع الأنظمة العائلية العُرْبانِيَّةِ العميلة والأجيرة الخائنه ، الدكتاتورية الفاسدة والمفسِدَه ، إغلاق مِلَف القضية الفلسطينية وتصفيتها الأبدية ، رغم أنها أعدل قضية إنسانيه عرفها التاريخ الماضي والمعاصر مُستَغِلين ومنتهزين الحالة المأساويه والفوضوية التي يعيشها شعبنا العربي الفلسطيني في الوطن والشتات نتيجة الإنشقاقات والخلافات والنزاعات والمعتقدات والصراع على السلطة والمصالح الذاتية الماديه ، أضف إلى ذلك الحالة المؤلمة والمتشرذمه  التي تمر فيها الأمتان العربية والإسلاميه .

اليوم كالأمس تقع المسؤولة الكاملة على عاتق السلطتين الحاكمتين المستبدَّتين ، سلطة عباس وسلطة حماس وأكثر كَمَّاً سلطة حماس وكذلك فصائل المقاومه التي كانت حسب استنتاجاتنا أكثر مستمعة لا مشاركةً ولأنها لم  تنفض الطاوله وتصارح شعبنا بحقيقة ما يحدث .

لقد فشلت كل المفاوضات واتفاقيات المصالحة من أجل الوحدة الوطنيه حتى التي تمت بمكة المكرمه في رحاب الكعبة والقسم بالله .

نحن اليوم في صراع مع الزَّمَنْ ، فالأحداث تتسابق والأعداء تتوافق ، فقبل فوات الأوان يجب أن ينتفض الجميع شعباً وقيادات لتوقيع صك الوحدة الوطنية الفعلية الصادقه وليتم هذا المشروع الوطني القومي وتوجيه صفعة قاضية لصفقة القرن ومُشَرِعيها يجب أن توفر العوامل الآتيه :

الإرادة الصادقه – الجرأة – الإيمان بحقنا والدفاع عن وجودنا – حسن النوايا – تغيير كل اللاعبين الذين فشلوا في تحقيق المصالحه وذهبوا إلى المباطحه والمجابهه ، فعقَّدوا الأمور وطوروها إلى المستحيل – تجنيب كل الزعران والمتهورين الحُمَقاء  من القيادة هنا وهناك ، والمنافقين والكاذبين والمطبلين من المناصب السيادية الحساسه – وضع الرجل المناسب في المكان المناسب .

فلسطين الوطن السليب قبل وفوق كل شئ

الأمانه العامه- برشلونه

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه