“الوحدة الشعبية” ينعي المناضل الكبير كمال ضياء الدين النمري “أبو ناصر”

نعى حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، اليوم الجمعة، باسم أمينه العام وأعضاء المكتب السياسي وعموم أعضاء وأصدقاء الحزب المناضل كمال النمري “أبو ناصر” الذي وافته المنية في عمّان اليوم....

نعى حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، اليوم الجمعة، باسم أمينه العام وأعضاء المكتب السياسي وعموم أعضاء وأصدقاء الحزب المناضل كمال النمري “أبو ناصر” الذي وافته المنية في عمّان اليوم.

وأكَّد الحزب في بيان النعي الذي وصل “بوابة الهدف” نسخة عنه، أنّ “الرفيق المناضل كمال النمري “أبو ناصر” التحق بحركة القوميين العرب وهو على مقاعد الدراسة الجامعية في القاهرة، وكان من الرعيل المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، واعتقل في العام 1968 من قبل قوات الاحتلال الصهيوني لمشاركته الفعالة في أعمال المقاومة ضد الاحتلال في منطقة القدس وحكم بخمس مؤبدات وعشرة أعوام، واستعاد حريته عبر صفقة تبادل الأسرى التي عرفت بعملية النورس، وتمت في مارس/ آذار 1979. أبعد بعدها إلى خارج الأرض المحتلة”.

وبيّن الحزب أنّ “المناضل الراحل انخرط بفعالية وحماس في العمل النضالي والثقافي للمقاومة الفلسطينية وانتخب عضواً في الهيئة الادارية لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، ومن ثم عاد إلى الأردن وانخرط مؤسساً في حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، وتحمل عدداً من المسؤوليات القيادية في الحزب في مراحل مختلفة، عضواً في المكتب السياسي، ومسؤولاً للدائرة المهنية، وفي مرحلة لاحقة مسؤولاً للجنة الرقابة الحزبية، وفي المؤتمر الوطني السابع لحزب الوحدة الشعبية أعيد انتخابه عضواً في المكتب السياسي للحزب حتى رحيل روحه الطاهرة والجسورة”.

ولفت الحزب إلى أنّ “الرفيق أبو ناصر كان مثالاً للرفيق المناضل الملتزم، البسيط، المتواضع والمتمسك بالثوابت الوطنية والقومية إلى جانب الجرأة في التعبير عن مواقف الحزب وتحمل كافة الصعاب والتحديات دفاعاً عن قضايا شعبنا وأمتنا العربية”.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه