اللقاء بين فتح وحماس..خُطْوَةٌ مُبارَكَة

القدس عاصمة فلسطين الأبدية اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا)       نبارك ونؤيد وندعم...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات –اتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة

(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا)

      نبارك ونؤيد وندعم خطوة اللقاء المباركة، بين قُطْبَيِّ الْحَرَكَتَيْنِ الحاكِمَتَيْنِ في رام الله وغزَّة ، راجين الله أن لا تكون كسابقاتها في مكة المكرمة والقاهرة والدوحة.

هي خطوةٌ أساسيةٌ وأوَّلِيَّةٌ للبدء في تحقيق الوحدة الوطنية ، المطلب الشعبي والجماهيري في الوطن المحتل ومخيمات اللجوء والشتات ، وهي طلْقَةُ الإنطلاقة لردع وهزيمة صفقة القرن ومشروع الضَّمِ والقضم لأجزاء كبيرة من الضفة الغربية والأغوار لقادة التحالف الصهيوأمريكي ، ولمشروع التطبيع والإعتراف الخياني لبعض حكام  دول  ودويلات الرجعية العربية الخليجية ومملكة الشر ، مقابل حماية قادة الكيان الصهيوني لعروشهم والأموال المنهوبة من شعوبهم .

إنَّ هذه الخطوة تعتبر تاريخية ، إذا تمت الوحدة الوطنية بين جميع فئات القوى الوطنية السياسية والفصائلية والدينية والإجتماعية الفلسطينية تحت سقف منظمة التحرير الفلسطينية بمفهومها الوطني والقومي والثوري ، راية واحدة ( علم فلسطين ) هدف واحد ( التحرير ) ، دولة عربية فلسطينية ديمقراطية علمانية نموذجية للعيش المشترك .

اليوم انتصر التفاؤل على التشاؤم، والأمل على الألم، والوحدة على الفرقة.

التحرير إرادتنا والعودة هدفنا

الأمانة العامة


لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه