الدكتاتور الأعظم والأجرم

القدس عاصمة فلسطين الأبدية إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات – إتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة منذ أن ظهر سيدنا آدم على وجه البسيطة، لم...

القدس عاصمة فلسطين الأبدية

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية ” المستقل ” في الشتات – إتحاد الشرعية و الصمود والمقاومة

منذ أن ظهر سيدنا آدم على وجه البسيطة، لم يشهد التاريخ الماضي والحاضر لحياة الإنسان وعالم الحيوان دكتاتورياً عنصرياً – مافيَوِيَّاً – مجرماً مجرَّداً من الضمير والقيم والشيم والحس الإنساني مثل مجرم العصر وعدو الإنسانية والبشرية جمعاء، شاغر البيت الأبيض الرئيس الأرعن والتاجر رونالد ترامب .

الموسوعة التاريخية، التي تُدَوِّن وتَسْرِدُ كُلَّ الأحداث والحوادث، والزَّمان والمكان لحياة الإنسان، مليئة بصفحات ذهبية تتحَدَّثُ عن الحضارات والثقافات والديانات التي مَرَّ بها وزاولها، وعن عُظَماء الرجال النبلاء كالأنبياء والخلفاء والرؤساء والأدباء والشعراء والأطباء ومكارم الأخلاق الذين تركوا بصمات بارزةً لامعةً في تألُقِهم لخدمة البشرية .

وهناك أجندة سوداء ظلماء وبأساء، تحوي وتُدَوِّنُ أسماء أفراد وصلوا إلى سدة الحكم بانقلابات ومؤامرات وشعارات بَرَّاقة، تتحدث عن دكتاتوريتهم ووحشيتهم وبربريتهم وفسادهم وحقارتهم ونذالتهم وجشاعتهم وشذوذهم، لقد ارتكبوا مذابح جماعية، وإعدامات ميدانية بحق شعوبهم، نهبٌ وسلبٌ وفسادٌ واغتصاب،

أمَّا دكتاتوريي ومجرمي اليوم بزعامة ترامب زعيم المسيحية الصهيونية الجديدة وإرهابيي الكيان الصهيوني اليهودي العنصري المحتل وحليفيهما المجرمين محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، هم أعداء البشرية والإنسانية جمعاء، أعداء الديمقراطية والحرية، ملوك الفساد والاستعباد، يشنون الحروب التدميرية على الشعوب التي تدافع عن سيادتها وثرواتها واستقلالها، وترفض الخضوع والخنوع والسير في ركابهم وخدمة مصالحهم .

 حصار ظالم وجائر يقتل الملايين من الأطفال والكهلة الأبرياء مرضاً وجوعاً في فلسطين وسورية وإيران واليمن وليبيا والعراق وكوبا وفنزويلا إلخ .. أضف إلى ذلك جرائم التصفية العرقية وإثارة الفتن الدينية والمذهبية والطائفية بين الشعب الواحد . 

إنَّ الخدمة الوحيدة التي قدمها فيروس الكورونا، أنه أزاح القناع عن وجوه هذه الفئة المجرمة المتوحشة فرغم الوباء القاتل العام والطام ما زالوا يحاصرون الشعوب ويمنعون عنهم الغذاء والدواء وما زالوا يقصفون شعب اليمن كل صباح ومساء .

اللهم إنّا ندعوك فاستجب لنا كما وعدتنا وارحمنا، وأبعد عنا شر الطغاة البغاة الغزاة، فأنت السميع العليم والقادر العظيم يا رب العالمين .               

لجنة تقصي الحقائق


لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه