الحركة الأسيرة تحذّر: الأيام القادمة ستشهد قرارات حاسمة في كافة السجون

قالت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني، عصر اليوم الأربعاء، أن “الساعات والأيام القادمة ستشهد قرارات حاسمة ستغير مجرى الأمور في كافة السجون حال لم تحل أزمة الأجهزة المسرطنة”. ودعت الحركة...

قالت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني، عصر اليوم الأربعاء، أن “الساعات والأيام القادمة ستشهد قرارات حاسمة ستغير مجرى الأمور في كافة السجون حال لم تحل أزمة الأجهزة المسرطنة”.

ودعت الحركة في تصريحٍ مقتضبٍ لها، جميع مكونات شعبنا الفلسطيني “لتوجيه الأنظار إلى سجن النقب في الفترة القادمة”.

بدوره، قال نادي الأسير الفلسطيني إن “الأسرى بصدد اتخاذ قرارات حاسمة تغير مستوى المواجهة مع إدارة معتقلات الاحتلال، وذلك مع استمرار الأخيرة بنصب أجهزة التشويش في محيط أقسام الأسرى، خاصة في معتقل “النقب الصحراوي” الذي يشهد حالة من التوتر الشديد منذ أسابيع”.

ولفت النادي إلى أن “سبعة أسرى في معتقل “النقب” يواصلون إضرابهم عن الطعام، ضد اعتقالهم الإداري، وذلك منذ عشرة أيام، وترفض الإدارة إخراجهم من القسم القابعين فيه وهو قسم (4)، وتبقيهم رغم إضرابهم تحت تأثير أجهزة التشويش، والأسرى هم: عبد الله حميدة، فؤاد عبيات، عمر الشافعي، وعبد القادر أبو عيشة، ونور التميمي، ونور القواسمة، وداود عدوان”.

وكان أسرى “النقب قد بدأوا بتنفيذ خطوات احتجاجية رافضة، لإجراءات الإدارة بحقهم، تمثلت بالعصيان وحل التنظيم”.

وحمّلت الحركة الأسيرة في وقتٍ سابق الاحتلال الصهيوني المسؤولية المباشرة عن عملية حرق الأدمغة والأجساد التي يتعرض لها الأسرى داخل المعتقلات.

وقال الأسرى، في بيانٍ لهم الأربعاء 6 مارس “نُحمّل إدارة السجون تبعات هذا الإجراء القاتل بحقنا، ولن نقف مكتوفي الأيدي شاخصي الأبصار ننتظر موتنا الحتمي”، وأضافوا “إن كان الموت هو النتيجة الحتمية لنا فإننا نُعلِم الجميع أننا سنختار مِيْتةً تليق بنا نحن الأحرار وسنصنع عزَّنا بأيدينا”.

وأضاف الأسرى في بيانهم “إن أجهزة التشويش المسرطِنة قد بدأت تعمل عملها في أجسادنا، وتنهب من صحتنا أوفرِها، وبات التوتر والقلق والصداع والغثيان والشعور بالدوار حالةً ملازمةً لحياتنا”.

وأوضحوا أنّه “بعد التواصل مع الجهات المختصة من الأطباء وأصحاب العلم من خبراءٍ هذا المجال تبين أن الأسرى يتعرضون لأخطر أنواع الإشعاعات في العالم، وأن الأعراض اليومية التي يشعرون بها ماهي إلا رأس جبل الجليد من الأضرار التي ستصيب أجسامنا، وسيكون التشوه الجيني للخلايا وظهور مرض السرطان القاتل هو النتيجة الحتمية لما يتعرضون له”.

وأكدوا أنّ “قيام الوحدة الخاصة 108 التابعة لسلاح الجو الصهيوني بتركيب هذه الأجهزة التي تبث موجات كهرومغناطيسية قوتها 2690 ميغا هيرتز في مناطق مغلقة ليؤكد بصورة قطعية أن هناك نية مبيته لدى المحتل باستهداف حياتنا”.

وتوعّدت الحركة الأسيرة بأنّ “المرحلة المقبلة حاسمةٌ لنا أمام هذا المحتل فكل الخيارات باتت مفتوحةً أمامنا والأيام القادمة ستشهد بذلك”، وأهابت بأبناء الشعب الفلسطيني “لنصرة الأسرى والوقوف معهم في #معركة_الإرادة_والصمود”.

وشدّد الأسرى على أنّ “منظمات حقوق الإنسان أكدت وفاة 40 إنسانًا في منطقة رأس العين بمرض السرطان القاتل بسبب تعرضها لإشعاعات هذه الأجهزة رغم وجودها في حيز فراغي كبير، فما بالكم بحالنا؟! ونحن المحصورون بين أربعة جدارن وقد سُلطت هذة الأجهزة على رؤسنا مباشرة”.

بوابة الهدف

لا تعليق

اترك رد

*

*

اخرجه